IslamQA

Wife taking the husbands name after marriage

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Once a girl gets married, is she not allowed to take her husband’s name? Please advise on this matter.

Jazakallah khairan

 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In Shari’ah, a woman adopting her husband’s surname upon marriage is neither unlawful nor necessary.

It should be understood that using surnames was not common during the time of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam). People were generally known by the name of their father, (son of so-and-so, and daughter of so-and-so). They used to use ‘Ibn’ (son of…) and ‘Bint’ (daughter of…) after one’s name, not a surname.

However, in our times, the usage of family names/surnames has become prevalent. If a woman has a specific surname before marriage and chooses to substitute it with the surname of her husband, then it is not considered to be “altering one’s lineage” or “assigning one’s self to someone other than one’s father.”

In conclusion, it is permissible, though not necessary, for a wife to adopt her husband’s name or surname, as long as it is for the purpose of identification, and she does not intend to mislead others or absolve herself of her lineal ascription to her father.[1]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Bilal Yusuf Pandor

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah


Lusaka, Zambia

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (5/ 585) [1]

 قال في الولوالجية: ولو ادعى أنه أخوه لأبويه فجحد: فإن القاضي يسأله ألك قبله ميراث تدعيه أو نفقة أو حق من الحقوق التي لا يقدر على أخذها إلا بإثبات النسب، فإن كان كذلك يقبل القاضي بينته على إثبات النسب، وإلا فلا خصومة بينهما لأنه إذا لم يدع مالا لم يدع حقا لأن الأخوة المجاورة بين الأخوين في الصلب أو الرحم، ولو ادعى أنه أبوه، وأنكر فأثبته يقبل، وكذا عكسه وإن لم يدع قبله حقا؛ لأنه لو أقر به صح فينتصب خصما، وهذا لأنه يدعي حقا فإن الابن يدعي حق الانتساب إليه، والأب يدعي وجوب الانتساب إلى نفسه شرعا، وقال – عليه الصلاة والسلام – «من انتسب إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين»

 

فتح الباري لابن حجر (12/ 55)

عن بن وهب بسنده إلى عراك أنه سمع أبا هريرة قوله لا ترغبوا عن آبائكم فمن رغب عن أبيه فهو كفر كذا للأكثر وكذا لمسلم ووقع للكشميهني فقد كفر وسيأتي في باب رجم الحبلى من الزنا في حديث عمر الطويل لا ترغبوا عن آبائكم فهو كفر بربكم قال بن بطال ليس معنى هذين الحديثين أن من اشتهر بالنسبة إلى غير أبيه أن يدخل في الوعيد كالمقداد بن الأسود وإنما المراد به من تحول عن نسبته لأبيه إلى غير أبيه عالما عامدا مختارا وكانوا في الجاهلية لا يستنكرون أن يتبنى الرجل ولد غيره ويصير الولد ينسب إلى الذي تبناه حتى نزل قوله تعالى ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله وقوله سبحانه وتعالى وما جعل أدعياءكم أبناءكم فنسب كل واحد إلى أبيه الحقيقي وترك الانتساب إلى من تبناه لكن بقي بعضهم مشهورا بمن تبناه فيذكر به لقصد التعريف لا لقصد النسب الحقيقي…

 

فتح الملهم بشرح صحيح الامام المسلم (ج-3 ص-281)

قال النووي : وهذا صريح في غلظ تحريم انتماء الإنسان إلى غير أبيه ، أو انتماء العتيق إلى ولاء غير مواليه ؛ لما فيه من كفر النعمة وتضييع حقوق الإرث والولاء والعقل ، وغير ذلك ، مع ما فيه من قطيعة الرحم والعقوق

 

أحسن الفتاوى (ج-٨، ص-١٧٥)

 

اپ کے مساءل اور ان کا حل (ج-7 ص-21-مکتبہ لدہیانوی)

 

 

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!