IslamQA

Reciting another du’a in Qunoot

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

In Esha witr salat if one does not remember dua a Qunoot what else can he read?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

One should exert himself to learn the Du’a Qunoot.

However, if one does not recall the Du’a, he may recite any of the following:  [1]

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

اللهم اغفر لي اللهم اغفر لي اللهم اغفر لي

يا رب يا رب يا رب

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mufti Muhammad I.V Patel

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah


Lusaka, Zambia

[1]

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 273)

وأما دعاء القنوت فليس في القنوت دعاء موقت كذا ذكر الكرخي في كتاب الصلاة؛ لأنه روي عن الصحابة أدعية مختلفة في حال القنوت؛ ولأن الموقت من الدعاء يجري على لسان الداعي من غير احتياجه إلى إحضار قلبه وصدق الرغبة منه إلى الله تعالى فيبعد عن الإجابة؛ ولأنه لا توقيت في القراءة لشيء من الصلوات ففي دعاء القنوت أولى، وقد روي عن محمد أنه قال: التوقيت في الدعاء يذهب رقة القلب، وقال بعض مشايخنا: المراد من قوله ليس في القنوت دعاء موقت ما سوى قوله اللهم إنا نستعينك؛ لأن الصحابة – رضي الله عنهم – اتفقوا على هذا في القنوت فالأولى أن يقرأه

ولو قرأ غيره جاز ولو قرأ معه غيره كان حسنا، والأولى أن يقرأ بعده ما علم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الحسن بن علي – رضي الله عنهما – في قنوته «اللهم اهدنا فيمن هديت» إلى آخره، وقال بعضهم: الأفضل في الوتر أن يكون فيه دعاء موقت؛ لأن الإمام ربما يكون جاهلا فيأتي بدعاء يشبه كلام الناس فيفسد الصلاة، وما روي عن محمد أن التوقيت في الدعاء يذهب رقة القلب محمول على أدعية المناسك دون الصلاة لما ذكرنا

 

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 384)

“ومن لم يحسن” دعاء “القنوت” المتقدم قال الفقيه أبو الليث رحمه الله تعالى “يقول اللهم اغفر لي” ويكررها “ثلاث مرات أو” يقول “ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار” في التجنيس هو اختيار مشايخنا “أو” يقول “يا رب يا رب يا رب” ثلاثا ذكره الصدر الشهيد فهذه ثلاثة أقوال مختارة “وإذا اقتدى بمن يقنت في الفجر

 

منحة السلوك في شرح تحفة الملوك (ص: 154)

قوله: (وليس فيه) أي في الوتر (دعاء معين) كذا ذكره في المحيط. فعلى هذا يجوز له أن يدعو بما شاء من الأدعية المأثورة. وعمل كافة الناس اليوم على قراءة “اللهم إنا نستعينك” إلى آخره، ومن لا يعرف القنوت يقول: يا رب ثلاث مرات، ثم يركع، كذا ذكر في فتاوى سمرقند

وفي شرح الطحاوي يقول: ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (2/ 45)

وينبغي تصحيحه ومن لا يحسن القنوت بالعربية أو لا يحفظه ففيه ثلاثة أقوال مختارة قيل يقول يا رب ثلاث مرات ثم يركع وقيل يقول اللهم اغفر لي ثلاث مرات وقيل اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار والظاهر أن الاختلاف في الأفضلية لا في الجواز وأن الأخير أفضل لشموله وأن التقييد بمن لا يحسن العربية ليس بشرط بل يجوز لمن يعرف الدعاء المعروف أن يقتصر على واحد مما ذكر لما علمت أن ظاهر الرواية عدم توقيته

 

امداد المفتین ٍص 74

جس شخس کو دعا ء قنوت یاد نہ ہو وہ یہ دعا پڑھے ربنا اتنا فی الدنیا ھسنۃ وفی الاخرۃ حسنۃ وقنا عذاب النار: البتہ دعا قنوت مخصوصہ کا پڑھنا چونکہ سنت ہے اس لئے دعا قنوت یاد کرلینی چاہی

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!