1

Du’a of Ja’far As-Sadiq (rahimahullah)

Answered according to Hanafi Fiqh by HadithAnswers.com
Prev Question
Next Question

Question

Could the respected ‘Ulama kindly indicate to the authenticity of the following du’a along with the meaning.

اللّٰهُمَّ احْرُسْنِي بِعَيْنِكَ الَّتِي لَا تَنَامُ ، وَاكْنُفْنِي بِرُكْنِكَ الَّذِي لَا يُرَامُ ، وَارْحَمْنِي بِقُدْرَتِكَ عَلَيَّ فَلَا أَهْلِكَ وَأَنْتَ رَجائِي ، رَبِّ كَم مِّنْ نِعْمَةٍ أَنَعَمْتَ بِهَا عَلَيَّ قَلَّ لَكَ بِهَا شُكْرِي وَكَم مِّنْ بَلِيَّةٍ ابْتَلَيْتَنِي بِهَا قَلَّ لَكَ بِهَا صَبْرِي ، فَيا مَنْ قَلَّ عِنْدَ نِعْمَتِهِ شُكْرِي فَلَمْ يَحْرِمْنِي ، وَيا مَنْ قَلَّ عِنْدَ بَلِيَّتِهِ صَبْرِي فَلَمْ يَخْذُلْنِي ، وَيا مَنْ رَّآني عَلَى الْخَطَايا فَلَمْ يَفْضَحْنِي ، يا ذَا الْمَعْرُوفِ الَّذِي لَا يَنْقَضِي أَبَدًا وَيا ذَا النِّعَمِ الَّتِي لَا تُحْصَى أَبَدًا ، أَسْأَلُكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ ، وَبِكَ أَدْرَأُ فِي نُحُورِ الْأَعْدَآءِ وَالْجَبَابِرَةِ

 اللّٰهُمَّ أَعِنِّي عَلٰى دِينِي بِالدُّنْيا ، و أَعَنِّي عَلٰى آخِرَتي بِتَقْوٰيَ وَاحْفَظْنِي فِيمَا غِبْتُ عَنْهُ ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي فِيمَا حضرتُهُ ، يا مَنْ لَّا تَضُرُّهُ الذُّنُوبُ ، و لَا تَنْقُصُهُ الْمَغْفِرَةُ ، هَبْ لِي مَا لَا يَنْقُصُكَ وَاغْفِرْ لِي مَا لَا يَضُرُّكَ ، إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ، أَسَأَلُكَ فَرَجًا قَرِيبًا ، و صَبْرًا جَمِيلًا ، وَرِزْقًا وَّاسِعًا ، وَالْعَافِيَةَ مِنْ جَمِيعِ الْبَلاءِ ، وَأَسْأَلُكَ تَمامَ الْعَافِيَةِ ، وَأَسْأَلُكَ دَوامَ الْعَافِيَةِ ، وَأَسْأَلُكَ شُكْرَ الْعَافِيَةِ ، وَأَسْأَلُكَ الْغِنٰىعَنِ النَّاسِ ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلّا بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ  اللّٰهُمَّ  إِنّا نَجْعَلُكَ فِي نُحُورِهِمْ وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شُرُورِهِمْ

 

Answer

The du’a in question comprises of two different Hadiths.

The first portion of the du’a, famously known as the du’a of Ja’far As-Sadiq (rahimahullah), has been recorded in Musnadul Firdaws with a very weak chain as stated by Allamah Sakhawi (rahimahullah).

(Musnadul Firdaws, Hadith: 8317; Refer to Al-Qawlul Badi’ pg. 459)

 

The last portion of the du’a has been recorded in Sunan Abi Dawud amongst other sources and has been declared authentic by Imams Ibn Hibban and Hakim (rahimahumallah). ‘Allamah Dhahabi (rahimahullah) has also concurred with Imam Hakim.

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 1532, Sahih Ibn Hibban, Hadith: 6707, Mustadrak Hakim, vol. 2 pg. 142. Also see Al-Adhkar, Hadith: 371 and Nataijul Afkar, vol. 4 pg. 104)

 

Transliteration

Allahummahrusni bi ‘aynikallati la tanam, waknufni bi ruknikalladhi la yuram, warhamni biqudratika ‘alayya fala ahlik, wa anta raja-i, rabbi kam min ni’matin an’amta biha ‘alayya, qalla laka biha shukri, wa kam min baliyyatan ibtalaytani biha qalla laka biha sabri, fa ya man qalla ‘inda ni’matihi shukri falam yahrimni, wa ya man qalla ‘ina baliyyatihi sabri falam yakhdhulni, wa ya mar ra-ani ‘alal khataya falam yafdahni, ya dhal ma’rufilladhi la yanqadi abada, wa ya dhan ni’amillati la tuhsa abada, as-aluka an tusalliya ‘ala Muhammad, wa ‘ala aali Muhammad, wa bika adra-u fi nuhuril a’ada-I wal jababirah,

Allamma a’inni ‘ala dini biddunya, wa a’inni ‘ala akhirati bitaqwaya, wahfadhni fi ma ghibtu ‘anhu, wa la takilni ila nafsi fi ma hadartuh, ya malla tadurruhudhunubu wa la tanqusuhul maghfirah, hab li ma la yanqusuka waghfirli ma la yadurruk, innaka antal wahhab, as-aluka farajan qariba, wa sabran Jamila, wa rizqan wasi-‘a, wal ‘afiyata min jami’il bala, wa as-aluka tamamal ‘afiyah, wa as-aluka dawamal ‘afiyah, wa as-aluka shukral ‘afiyah, wa as-alukal ghina ‘aninnas, wa la hawla wa la quwwata illa billahil ‘aliyyil adhim, Allahumma inna naj’aluka fi nuhurihim wa na’udhubika min shururihim.

 

Translation

‘O Allah! Guard me with Your eye [Your exclusive special attention] that never sleeps, protect me with Your unassailable patronage, and forgive me by virtue of Your power over me so that I may not perish. You [alone] are my hope. O my Rabb! Many a bounty You have bestowed upon me for which my gratitude to You was very little. And so many a trial You have tested me with, over which my patience was very little. O the One for whose favour my gratitude was very little, yet [despite that] He did not deprive me! And O the One over whose trial I showed very little patience, yet He did not abandon me! O the one who saw me committing sins, yet He did not disgrace me! O the giver of never-ending favors! And O the possessor of immeasurable bounties! I beseech You to shower blessings [and send Your special mercy] upon Muhammad (sallallahu ‘alayhi wasallam) and his family. It is [only] through You [and Your power alone] that I ward off [and advance] against the enemies and tyrants.

O Allah! Assist me in my Din [religion] through this world [i.e through my worldly abilities/achievements], and in my Hereafter through my piety. Protect me from things that are hidden from me and do not leave me to rely on myself in those things which are before me [i.e take control of all my matters, regardless if I have control and understanding of them or not]. O the One whom sins do not harm [it is irrelevant to You, O Allah, how much we sin as that does not decrease You in Your greatness!] and forgiveness does not cause any loss [Your treasures and forgiveness are infinite]! Grant me what does not cause You any loss [forgiveness], and absolve me of what does not cause You any harm [sins]. Surely You are the greatest most generous giver! I beg You for quick relief, noble [beautiful] patience, abundant sustenance, and safety from all trials. I beg You for complete eternal safety (‘afiyah) and the ability to express gratitude for safety. I beg You for [complete] independence from people. There is no turning [away from sin] or strength [to worship] except through [i.e from the help of] Allah, the Most High, the Great.

O Allah, we place You in front of their necks [i.e we seek Your assistance in repelling our enemies] and seek refuge in You from their evils.’

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

الفردوس (٨٣١٧) :  علي: يا علي إذا أحزنك أمر:فقل: «اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بركنك الذي لا يرام واغفر لي بقدرتك علي فلا أهلك وأنت رجائي رب كم من نعمة أنعمت بها علي قل لك عندها شكري وكم من بلية ابتليتني بها قل عند لك عندها صبري فيا من قل نعمته شكري فلم يحرمني ويا من قل عند بليته صبري فلم يخذلني ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني يا ذا المعروف الذي لا ينقضني أبدا ويا ذا النعماء التي لا تحصى أبدا أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد بك أدرأ في نحور الأعداء والجبارين».

القول البديع (٤٥٩ ) : حدثني أبي عن أبيه عن جده – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان إذا حزبه أمر دعا بهذا الدعاء« اللهم أحرسني بعينك التي لا تنام وأكنفني بركتك التلا لا ترام وأرحمنى بقدرتك علي فلا أهلك وأنت رجائي فكم من نعمة أنعمت بها علي قل لك بها شكري وكم من بلية أبليتني بها قل لك بها صبري فيا من قل عند نعمته شكري فلم يحرمني ويا من قل عند بليته صبري فلم يخذلني ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني يا ذا المعروف الذي لا ينقضي ابداً ويا ذا النعماء التي لا تحصى عدداً اسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد وبك ادرأ في نحور الأعداء والجبارتي اللهم اعني على ديني بالدنيا وعلى آخرتي بالتقوى وأحقظني فيما غبت عنه ولا تكلني إلى نفيي فيما خطرته علي يا من لا تضره الذنوب ولا ينقصه العفو هب لي ما لا ينقصك وأغفر لي ما لا يضرك أنك أنت الوهاب اسألأك فرجاً قريباً وصبراُ جميلاً ورزقاً واسعاً والعافية من البلايا وشكر العافية».

سنن أبي داود (١٥٣٢) : حدثنا محمد بن المثنى، ثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي، عن قتادة، عن أبي بردة بن عبد الله، أن أباه حدثه، أن النبي صلى عليه وسلم كان إذا خاف قوما، قال: «اللهم إنا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم».

صحيح ابن حبان; التقاسيم والأنواع (٦٧٠٧):  أخبرنا أبو يعلى، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن أبي إسرائيل، قال: حدثنا معاذ بن هشام، قال حدثني أبي، عن قتادة، عن أبي بردة، أن عبد الله بن قيس، حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان إذا أصاب قوما، قال:  «اللهم إنا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم».

المستدرك للحاكم (٢/ ١٤٢) : أخبرنا أبو بكر بن إسحاق ، الفقيه ، أنبأ أبو المثنى ، حدثنا مسدد ، حدثنا معاذ بن هشام ، حدثني أبي، عن قتادة ، عن أبي بردة بن عبد الله بن قيس ، أن أباه رضي الله عنه حدث : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوما ، قال : «اللهم إنا نجعلك في نحورهم ، ونعوذ بك من شرورهم» . هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، وأكبر ظني أنهما لم يخرجاه.

الأذكار (٣٧١ ) : روينا بالإسناد الصحيح في سنن أبي داود، والنسائي، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوما قال: «اللهم إنا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم».

نتائج الأفكار (٤/ ١٠٤ ) : قال: حدثنا معاذ بن هشام، قال: حدثنا أبي، عن قتادة، عن أبي بردة بن عبد الله بن قيس، عن أبيه رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خاف قوماً قال: «اللهم إنا نعوذ بك من شرورهم، ونجعلك في نحورهم».

هذا حديث حسن غريب.

ورجاله رجال الصحيح، لكن قتادة مدلس، ولم أره عنه إلا بالعنعنة، ولا رواه عن أبي موسى إلا ابنه، ولا عن أبي بردة إلا قتادة، وهو عزيز عن قتادة. ظن بعضهم تفرد هشام به عن قتادة.

This answer was collected from HadithAnswers.com. The answers were either answered or checked by Moulana Haroon Abasoomar (rahimahullah) who was a Shaykhul Hadith in South Africa, or by his son, Moulana Muhammad Abasoomer (hafizahullah), who is a Hadith specialist. 

Sidebar