IslamQA

Children of the Same Sex Sharing a Room

Answered according to Hanafi Fiqh by Fatwaa.com

Assalamu ‘alaykum wa raḥmatullāhi wa barakātuhu,

Mufti Saheb,

Is it permissible to put children to sleep in a mixed room? (i.e. brothers and sisters sleep in the same room)

If the answer to question 1) is yes, until which age is it permissible to do so?

Please share some general advice about what parents should pay attention to concerning children and their sleeping room.

Answer

Wa’alaykum as Salām wa raḥmatullāhi wa barakātuhu,

Although the Ḥadīth only mentions that boys and girls should not share the same blanket when they reach the age of ten, in todays times, it will be better to separate their rooms entirely.

The rooms should be separated at the age of ten.

The main advice is that parents should always keep a check on their children and never allow them to have total privacy in their own rooms. Although this might seem harsh, the vulnerability we are exposed to in these times of evils demands that children should be under the full watch of their parents. Furthermore, they should never allow their children to have their own computers/laptops in their rooms. Rather, they should keep the computers/laptops in a place where there is constant activity (living room etc).

It is also wise to search the rooms of ones children from time to time.


الثوب الواحد وإذا بلغ الصبي أو الصبية عشر سنين يجب التفريق بينهما، بين أخيه وأخته وأمه وأبيه في المضجع لقوله عليه الصلاة والسلام: وفرقوا بينهم في المضاجع
وهم أبناء عشر (الدر المختار – 5 / 700)

قوله ( بين أخيه وأخته وأمه وأبيه ) في بعض النسخ وبين بالواو وهكذا رأيته في المجتبىقال في الشرعة ويفرق بين الصبيان في المضاجع إذا بلغوا عشر سنين ويحول ين ذكور الصبيان والنسوان وبين الصبيان والرجال فإن ذلك داعية إلى الفتنة ولو بعد حين اه

وفي البزازية إذا بلغ الصبي عشرا لا ينام مع أمه وأخته وامرأة إلا بامرأته أو جاريته اهفالمراد التفريق بينهما عند النوم خوفا من الوقوع في المحذور فإن الولد إذا بلغ عشرا عقل الجماع ولا ديانة له ترده فربما وقع على أخته أو أمه فإن النوم وقت راحةمهيج للشهوة وترتفع فيه الثياب عن العورة من الفريقين فيؤدي إلى المحظور وإلى المضاجعة المحرمة خصوصا في أبناء هذا الزمان فإنهم يعرفون الفسق أكثر من الكباروأما قوله وأمه وأبيه فالظاهر أن المراد تفريقه عن أمه وأبيه بأن لا يتركاه ينام معهما في فراشهما لأنه ربما يطلع على ما يقع بينهما بخلاف ما إذا كان نائما وحدهأو مع أبيه وحده أو البنت مع أمها وحدها وكذا لا يترك الصبي ينام مع رجل أو امرأة أجنبيين خوفا من الفتنة ولا سيما إذا كان صبيحا فإنه وإن لم يحصل في تلك النومة
شيء فيتعلق به قلب الرجل أو المرأة فتحصل الفتنة بعد حين فلله در هذا الشرع الطاهر فقد حسم مادة الفساد ومن لم يحط في الأمور يقع في المحذور وفي المثل لا تسلمالجرة في كل مرة (رد المحتار – ط. بابي الحلبي – 6 / 382)

وقد ورد في بعض الآثار ما يدل عليه وهذاالضرب واجب كما في تنوير الأبصار قوله : وفرقوا بينهم في المضاجع قال : في الحظر والإباحة من الدر وإذا بلغ الصبيأوالصبية عشر سنين يجب التفريق بينهما وبين أخيه وأخته وأمه وابيه في المضجع لقوله عليه السلام : [ وفرقوا بينهم في المضاجع وهم أبناء عشر ] ولعل المراد التفريق بحيث لا يشملهما سائر واحد مع التجرد أما النوم بالمجاورة مع ستر كل عورته بسائر يخصه ولو كان الغطاء واحدا فلا مانع (حاشية الطحطاوي على المراقي – 1 / 202)

And Allaah Ta’aala knows best
Wassalaam,
Ismail Moosa (Mufti)
Iftaa Department,
Euro-Sunni & Islamic Research and Welfare Academy

This answer was collected from Fatwaa.com which is an excellent Q&A site managed by Mufti Ismail Moosa from South Africa. .

Find more answers indexed from: Fatwaa.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!