IslamQA

Praying Isha salah at home with Taraweeh

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Respected mufti saab. many queries have been coming as to wether esha salaah with jamaa ah can be prayed at an earlier time whereas there is esha jamaa ah is taking place on the same vicinity in theasjid.

many ulama have also expressed concern of the growing trend and have seen other awaam making jamaat at home and praying taraweeh at home.

one person said that at masjid tawheed  in 2 classrooms esha salaah is prayed at an early time whereas there is a masjid just 20 metres away from it. the awaam deduce that it is permissible to make esha salaah at home so that taraweeh salaah can be completed early.

please shed light on this query and also release a message highlighting the importance of salaah at masjid

jazakallahu khair

 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Salah in congregation is greatly emphasized in Shari’ah. There are also many warnings against leaving out this emphasized sunnah without a valid reason.

Consider the following ahadith:

عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد هممت أن آمر فتيتى فيجمعوا حزما من حطب ثم آتى قوما يصلون فى بيوتهم ليست بهم علة فأحرقها عليهم

Translation: “Abu Hurairah (Radhiyallahu Anhu) narrates that the Prophet (Sallallahu Alaihi Wasallam) said, I intend to instruct some youngsters to collect firewood then I go to those who perform prayer at their homes without a valid reason and set their houses on fire” (Abu Dawood-549)

 

عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: الْجَفَاءُ كُلُّ الْجَفَاءِ، وَالْكُفْرُ، وَالنِّفَاقُ، مَنْ سَمِعَ مُنَادِيَ اللهِ يُنَادِي بِالصَّلَاةِ يَدْعُو إِلَى الْفَلَاحِ، وَلَا يُجِيبُهُ

Translation: “Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said, aversion and loathing, and Kufr and Nifaaq, is the lot of one who hears the caller of Allah (Muadhin) calling towards Salah, calling towards success, and does not answer the call (by going to the Masjid). (Musnad Ahmed-15627)[1]

If one prays his salah at home without a sound excuse, his salah will be valid, but it is very much disliked. The place for fardh salah is the masjid.  In the era of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) and the Sahaba, only an open hypocrite would miss the congregational prayer without a valid excuse.

The Jurists have explained in detail the reasons and excuses for which the congregation can be missed.  In summary, if a person undergoes great difficulty and inconvenience by attending the congregation, then he is excused from it and will not be at fault.

If one does not perform his fardh salah in the masjid without a good enough reason, then he shall be guilty of leaving out a sunnah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam).[2]

The following statement of Abdullah Ibn Masood (Radhiyallahu Anhu) serves as a stark reminder for those who abandon performing their fardh salah in the masjid.[3]

عن عبد الله بن مسعود قال: حافِظُوا على هؤلاء الصَّلَواتِ الخمسِ حيثُ يُنادى بهن، فإنهنَّ من سُنَنِ الهُدى … وما منكم من أحدٍ إلا وله مسجدٌ في بَيتِه، ولو صلَّيتُم في بُيوتكم، وتركتُم مساجِدَكم تركتم سُنَّةَ نبيّكم، ولو تركتُم سُنةَ نبيكم لضللتم

Translation: “Be watchful over these five salah when there are called towards (when the adhan goes) because they are from the guided Sunnah… And there is none amongst you except that he has a masjid (place of prayer) in his house. If you were to perform your salah in your houses and leave/abandon your masaajid, you would have abandoned the sunnah of your Prophet (Sallallahu Alaihi Wasallam). And if you abandon the sunnah of your prophet, you will have gone astray.

You state that the classroom is within the vicinity of the masjid, hence, there does not appear to be any difficulty/inconvenience in coming to the masjid itself.

It should be noted that if Isha salah is performed very late in the masjid, and few individuals desire to recite a larger portion of the Holy Quran in their taraweeh, then there is leeway to perform the salah on their own as their taraweeh will take much longer. However, if this is not the case, then it is incorrect for one to abandon performing fardh salah in the masjid simply for a difference of 10 minutes. It really is a pity if we cannot even sacrifice an additional 20 minutes of our time in this blessed month of Ramadhan.

The general public need to know that salah with congregation in the masjid is not to be missed for flimsy excuses. Therefore, it is incumbent upon people of social standing, especially the Ulama and Muftis, to endeavor to perform their Salah in the masjid. Unfortunately, the people are ever watchful, especially when it comes to finding leniencies in Deen.

Note: The above is with regards to performing Isha salah in the masjid. With regards to taraweeh, given that we have an abundance of Huffaaz, it is prudent to establish multiple taraweeh congregations to enable them to recite their Quran in this blessed month.  

 

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mufti Bilal Pandor

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah


Lusaka, Zambia

مسند أحمد ط الرسالة (24/ 390) [1]

15627 – حَدَّثَنَا حَسَنٌ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ، حَدَّثَنَا زَبَّانُ، حَدَّثَنَا (3) سَهْلٌ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: ” الْجَفَاءُ كُلُّ الْجَفَاءِ، وَالْكُفْرُ، وَالنِّفَاقُ، مَنْ سَمِعَ مُنَادِيَ اللهِ يُنَادِي بِالصَّلَاةِ يَدْعُو إِلَى الْفَلَاحِ، وَلَا يُجِيبُهُ (4) إسناده ضعيف كسابقه.

 

الفتاوى الهندية – ط. دار الفكر (1/ 116) [2]

وإن تخلف واحد من الناس وصلاها في بيته فقد ترك الفضيلة ولا يكون مسيئا ولا تاركا للسنة وأما إذا كان الرجل ممن يقتدى به وتكثر الجماعة بحضوره وتقل عند غيبته فإنه لا ينبغي له ترك الجماعة كذا في السراج الوهاج وإن صلى بجماعة في البيت اختلف فيه المشايخ والصحيح أن للجماعة في البيت فضيلة وللجماعة في المسجد فضيلة أخرى فإذا صلى في البيت بجماعة فقد حاز فضيلة أدائها بالجماعة وترك الفضيلة الأخرى هكذا قاله القاضي الإمام أبو علي النسفي والصحيح أن أداءها بالجماعة في المسجد أفضل وكذلك في المكتوبات

 

فتاوى قاضيخان (1/ 114)

والحاصل أن الجماعة سنة على وجه الكفاية أن ترك أهل المسجد كلهم فقد أساءوا وتركوا السنة وإن أقيمت التراويح في المسجد بالجماعة وتخلف رجل من أحاد الناس وصلى في بيته يكون تاركاً للفضيلة ولا يكون مسيئاً ولا تاركاً للسنة وإن كان الرجل ممن يقتدي به ويكثر الجماعة بحضرته ونقل بغيبته لا ينبغي له أن يترك الجماعة لأن في تركه تقليل الجماعة وإن صلى بجماعة في البيت اختلف فيه المشايخ والصحيح أن للجماعة في البيت فضيلة وللجماعة في المسجد فضيلة أخرى فإذا صلى في البيت بجماعة فقد حاز فضيلة أدائها بالجماعة وترك الفضيلة الأخرى هكذا قاله القاضي الإمام أبو علي النسفي رحمه الله تعالى والصحيح أن أداءها بالجماعة في المسجد أفضل لأن فيه تكثيراً للجماعة وكذلك في المكتوبات

 

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (1/ 366)

 (قوله حتى لو صلى في بيته بزوجته إلخ) سيأتي خلافه عن الحلواني من أنه لا ينال الثواب ويكون بدعة ومكروها لكن قال في القنية اختلف العلماء في إقامتها في البيت والأصح أنها كإقامتها في المسجد إلا في الفضلية وهو ظاهر مذهب الشافعي – رحمه الله تعالى -. اهـ

قلت ويظهر لي أن ما سيأتي عن الحلواني مبني على ما مر عنه في الأذان من وجوب الإجابة بالقدم وتقدم أن الظاهر خلافه فلذا صححوا خلاف ما قاله هنا أيضا

 

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 286)

قوله: “والصلاة بالجماعة سنة” المراد بها فيما عدا الجمعة والعيدين فإنها فيهما شرط الجواز قوله: “سنة في الأصح” وفي البدائع عامة المشايخ على الوجوب وبه جزم في التحفة وغيرها وفي جامع الفقه أعدل الأقوال وأقواها الوجوب ومنهم من قال إنها فرض كفاية وبه قال الكرخي والطحاوي وجماعة من أصحابنا وقيل إنها فرض عين وهو قول الإمام أحمد كذا في الشرح والقائل بالفرضية لا يشترطها للصحة فتصح ولو منفردا كما في شرح ابن وهبان والجماعة في اللغة الفرقة المجتمعة وشرعا الإمام مع واحد سواء كان رجلا أو امرأة حرا أو عبدا أو صبيا يعقل أو ملكا أو جنيا في مسجد أو غيره وفي القنية الأصح أن إقامتها في البيت كإقامتها في المسجد وإن تفاوتت الفضيلة وعلى القول بأنها سنة هي آكد من سنة الفجر وهي سنة عين إلا في التراويح فإنها فيها سنة كفاية ووتر رمضان فإنها فيه مستحبة وأما وتر غيره وتطوعه فمكروهة فيهما على سبيل التداعي

 

رد المحتار – ط. بابي الحلبي (1/ 554)

 قوله ( في مسجد أو غيره ) قال في القنية واختلف العلماء في إقامتها في البيت والأصح أنها كإقامتها في المسجد إلا في الأفضلية ا هـ

 

مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 109)

 “والصلاة بالجماعة سنة”2 في الأصح مؤكدة شبيهة بالواجب في القوة “للرجال” للمواظبة ولقوله صلى الله عليه وسلم: “صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزءا” وفي رواية “درجة” فلا يسع تركها إلا بعذر ولو تركها أهل مصر بلا عذر يؤمرون بها فإن قبلوا وإلا قوتلوا عليها لأنها من شعائر الإسلام ومن خصائص هذا الدين. ويحصل فضل الجماعة بواحد ولو صبيا يعقل أو امرأة ولو في البيت مع الإمام

 

 

سنن أبي داود ت الأرنؤوط (1/ 412) [3]

550 – حدَّثنا هارون بن عبَّاد الأزديُّ، حدَّثنا وكيع، عن المسعوديّ، عن علي بن الأقمر، عن أبي الأحوص

عن عبد الله بن مسعود قال: حافِظُوا على هؤلاء الصَّلَواتِ الخمسِ حيثُ يُنادى بهن، فإنهنَّ من سُنَنِ الهُدى، وإن الله عز وجل شرعَ لنبيّه – صلى الله عليه وسلم – سُنَنَ الهُدى، ولقد رأيتُنا وما يَتَخَلَفُ عنها إلا مُنافقٌ بيِّنُ النفاق، ولقد رأيتُنا وإن الرجلَ لَيُهادى بينَ الرجلَينِ حتَّى يقامَ في الصف، وما منكم من أحدٍ إلا وله مسجدٌ في بَيتِه، ولو صلَّيتُم في بُيوتكم، وتركتُم مساجِدَكم تركتم سُنَّةَ نبيّكم، ولو تركتُم سُنةَ نبيكم كَفَرتُم(2)

(2) صحيح بلفظ: “لضللتم” بدل “لكفرتم”، وهذا إسناد رجالُه ثقات، إلا أن المسعودي -وهو عبد الرحمن بن عبد الله بن عتبة- كان قد اختلط، وقد رواه غير وكيع عنه بلفظ “لضللتم”، وكذا رواه غير المسعودي أيضاً. أبو الأحوص: هو عوف ابن مالك الجشمي.

وأخرجه النسائي في “الكبرى” (924) من طريق عبد الله بن المبارك، عن المسعودي، به. وقال فيه: “لضللتم”.

وأخرجه مسلم (654)، وابن ماجه (777) من طرق عن أبي الأحوص، به. وقالوا فيه: “لضللتم”.=

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!