IslamQA.org Logo

There is a issue which has been troubling me and affecting my iman greatly.

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

There is a issue which has been troubling me and affecting my iman greatly.

 

I read your paper: http://www.al-inaam.com/Books/ETIQUETTES_MARITAL.pdf but couldnt find an answer to my question

As confirmed by the four majour schools of thought it is allowed in Islam for a father in Islam to give his prepubescent daughter in marriage without her consent. 

 

From what I understand these schools also say that a man can have sexual relations with that prepubescent girl which do not harm her ie fondelling, touching etc as the Nikkah contract has been performed and her body is legal for him to enjoy.

 

So a father can give his 3yr old daughter to a grown man for nikah and that man can enjoy that child sexually as long as she is not harmed by penetration.

 

Please can you clarify this issue for me.

Answer

It is permissible for a father to give his minor daughter away in marriage as the wali (guardian).

 

In such a situation, sexual intercourse will be prohibited with her until she matures or her body is fit for that.

 

In fact, even if the wife is an adult and is unfit for intercourse, then too intercourse is prohibited.

 

ويجوز نكاح الصغير والصغيرة إذا زوجهما الولي بكرا كانت الصغيرة أو ثيبا

(Al-Hidaya, 2/316, Maktaba Shirkah)

 

واختلفوا في وقت الدخول بالصغيرة فقيل لا يدخل بها ما لم تبلغ وقيل يدخل بها إذا بلغت تسع سنين ، كذا في البحر الرائق .

وأكثر المشايخ على أنه لا عبرة للسن في هذا الباب وإنما العبرة للطاقة إن كانت ضخمة سمينة تطيق الرجال ولا يخاف عليها المرض من ذلك ؛ كان للزوج أن يدخل بها ، وإن لم تبلغ تسع سنين ، وإن كانت نحيفة مهزولة لا تطيق الجماع ويخاف عليها المرض لا يحل للزوج أن يدخل بها ، وإن كبر سنها وهو الصحيح

(Fatawa al-Hindiyya, 1/316, Ilmiyya)

 

الثاني واختلفوا في وقت الدخول بالصغيرة ، فقيل لا يدخل بها ما لم تبلغ ، وقيل يدخل بها إذا بلغت تسع سنين وقيل إن كانت سمينة جسيمة تطيق الجماع يدخل بها وإلا فلا

(Al-Bahr al-Raaiq, 3/119-120, Rashidiyya)

 

 

وقد صرحوا عندنا بأن الزوجة إذا كانت صغيرة لا تطيق الوطء لا تسلم إلى الزوج حتى تطيقه .

والصحيح أنه غير مقدر بالسن بل يفوض إلى القاضي بالنظر إليها من سمن أو هزال .وقدمنا عن التتارخانية أن البالغة إذا كانت لا تحتمل لا يؤمر بدفعها إلى الزوج أيضا ، فقوله لا تحتمل يشمل ما لو كان لضعفها أو هزالها أو لكبر آلته .

وفي الأشباه من أحكام غيبوبة الحشفة فيما يحرم على الزوج وطء زوجته مع بقاء النكاح قال : وفيما إذا كانت لا تحتمله لصغر أو مرض أو سمنة . فعلم من هذا كله أنه لا يحل له وطؤها بما يؤدي إلى إضرارها

فيقتصر على ما تطيق منه عددا بنظر القاضي أو إخبار النساء ، وإن لم يعلم بذلك فبقولها وكذا في غلظ الآلة ، ويؤمر في طولها بإدخال قدر ما تطيقه منها أو بقدر آلة الرجل معتدل الخلقة ، والله تعالى أعلم

(Raddul Muhtar, 3/204, HM Saeed)

 

(Fatawa Mahmudiyya, 18/627, Faruqiyya)

 

And Allah knows best

Ml. Asif Umar,
Student Darul Iftaa

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa, Madrassah In’aamiyyah

Original Source Link

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest