IslamQA.org Logo

Is it an innovation to pray on a carpet?

Answered according to Hanafi Fiqh by Qibla.com

Answered by Shaykh Faraz Rabbani

Is it an innovation to pray on a carpet?

Answer:
In the Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalamu alaikum,

It is normally superior to prayer on the ground itself, especially if it is clean.

It is permitted to pray on a carpet, prayer mat, and the like, without it being disliked, as the fuqaha have mentioned. [Ibn Qudama, al-Mughni, 1.408; al-Fatawa al-Hindiyya, 1.63; and other works.]

This is based on many hadiths that indicate that the Prophet (Allah bless him & give him peace) prayed on a carpet. [Bukhari, Muslim, Ahmad, Tirmidhi, Ibn Maja, and others.]

Imam Tirmidhi, the great hadith expert, reported that this was the position of most of the people of knowledge from the Companions and those after them, and the position of the overwhelming majority of the fuqaha.

Wassalam,
Faraz Rabbani

  عن ابن عباس { أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على بساط } . رواه أحمد وابن ماجه الحديث في إسناده زمعة بن صالح الجندي , ضعفه أحمد وابن معين وأبو حاتم والنسائي . وقد أخرج له مسلم فرد حديث مقرونا بآخر , وهذا الحديث قد أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف قال : حدثنا وكيع عن زمعة عن عمرو بن دينار وسلمة قال أحدهما عن عكرمة عن ابن عباس فذكره , وفي الباب عن أنس بن مالك عند البخاري ومسلم والنسائي والترمذي وصححه , وابن ماجه بلفظ : { كان يقول لأخ لي صغير : يا أبا عمير ما فعل النغير ؟ قال : ونضح بساط لنا فصلى عليه } والحديث يدل على جواز الصلاة على البسط ,وقد حكاه الترمذي عن أكثر أهل العلم من الصحابة ومن بعدهم , وهو قول الأوزاعي والشافعي وأحمد وإسحاق وجمهور الفقهاء ,في المغني لابن قدامة (1/408):( 972 ) فصل : ولا بأس بالصلاة على الحصير والبسط من الصوف والشعر والوبر , والثياب من القطن والكتان وسائر الطاهرات . وصلى عمر على عبقري وابن عباس على طنفسة وزيد بن ثابت وجابر على حصير وعلي وابن عباس وابن مسعود وأنس على المنسوج . وهو قول عوام أهل العلم , إلا ما روي عن جابر , أنه كره الصلاة على كل شيء من الحيوان , واستحب الصلاة على كل شيء من نبات الأرض . ونحوه قال مالك , إلا أنه قال في بساط الصوف والشعر : إذا كان سجوده على الأرض لم أر بالقيام عليه بأسا . والصحيح : أنه لا بأس بالصلاة على شيء من ذلك , وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم على حصير في بيت عتبان بن مالك , وأنس , متفق عليهما . وروى عنه المغيرة بن شعبة { , أنه كان يصلي على الحصير والفروة المدبوغة } . وفيما رواه ابن ماجه , { أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ملتفا بكساء , يضع يده عليه إذا سجد } . ولأن ما لم تكره الصلاة فيه لم تكره الصلاة عليه كالكتان والخوص . وتصح الصلاة على ظهر الحيوان , إذا أمكنه استيفاء الأركان عليه , والنافلة في السفر . وإن كان الحيوان نجسا , أو عليه بساط طاهر , صحت الصلاة عليه ; فإن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على حمار . وفعله أنس وتصح الصلاة على العجلة , وهي خشب على بكرات , إذا أمكنه ذلك ; لأنها محل تستقر عليه أعضاؤه , فهي كغيرها .في الفتاوى الهندية: (1/63)ولا بأس بالصلاة والسجود على الحشيش والحصير والبسط والبواري . هكذا في فتاوى قاضي خان .

This answer was indexed from Qibla.com, which used to have a repository of Islamic Q&A answered by various scholars. The website is no longer in existence. It has now been transformed into a learning portal with paid Islamic course offering under the brand of Kiflayn.

Find more answers indexed from: Qibla.com
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest