IslamQA.org Logo

Reciting the opening invocations behind the imam: what does the latecomer do?

Answered according to Hanafi Fiqh by Qibla.com

Answered by Shaykh Faraz Rabbani

Reciting the opening invocations behind the imam: what does the latecomer do?

Answer:
In the Name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Walaikum assalam wa rahmatullah,

In the Name of Allah, Most Merciful and Compassionate. May His blessings and peace be on His Beloved Prophet, the best of creation, and his family, companions, and followers

Ibn Abidin stated in his Radd al-Muhtar that the relied upon position regarding this is what Imam Tumurtashi mentioned in his Tanwir al-Absar:

“One recites ‘Subhanak Allahumma…’ unless one is a latecomer and the imam has begun reciting aloud, in which case one does not recite it.” [Tumurtashi, Tanwir al-Absar; Ibn Abidin, Radd al-Muhtar Sharh Durr al-Mukhtar]

Thus:

In silent prayers (namely, Zuhr and Asr), one recites the opening supplication, whether the imam has started reciting the Qur’an or not;

In loud prayers (namely, the first two rakats of Fajr, Maghrib, and Isha), one recites the opening supplication, if the imam has not yet started reciting the Qur’an aloud. One does not recite the opening supplication if the imam has started reciting the Qur’an aloud.

Ibn Abidin gave the reasoning for this, quoting al-Dhakhira—a leading fatwa reference in the Hanafi school:

Listening (and thus remaining silent) in other than loud prayers is not obligatory but, rather, an emphatic sunna out of reverence for the [imam’s] recitation [f: as the Qur’an has commanded]. It is thus a sunna that is not sought in of itself. Likewise, the follower’s non-recital in other than loud prayers is not because it is in itself necessary to remain silent, but because [f: as the Prophet (Allah bless him and give him peace) stated] the imam’s recitation counts as recitation for the follower.

As for the opening supplication (saying ‘Subhanak Allahumma…’), it is a sunna that it sought in itself, and the imam’s opening supplication does not count as the opening recitation for the follower [f: because there is no proof that it counts as such, contrary to recitation].

Thus, if one were to leave the opening supplication [f: in other than the loud prayers], then this would entail leaving a sunna sought in itself [f: namely, the opening supplication], in order to fulfill a sunna that is not sought in itself [f: namely, remaining silent].

The opposite is true when the imam is reciting aloud. [f: Thus, in loud prayers, one does not recite the opening supplication once the imam has started his Qur’anic recitation]

[Ibn Abidin, Radd al-Muhtar]

And Allah alone gives success.

Faraz Rabbani.

( وقرأ ) كما كبر ( سبحانك اللهم[1] تاركا ) وجل ثناؤك[2] ( مقتصرا عليه ) فلا يضم : وجهت وجهي إلا في النافلة[3] بعد الثناء, ( إلا إذا ) شرع الإمام في القراءة سواء ( كان مسبوقا ) أو مدركا ( و إمامه يجهر بالقراءة فلا يأتي به ) و في المخافتة يثني[4] , ولو أدركه راكعا أو ساجدا السجدة الأولى[5], إن أكبر رأيه أنه يدركه أتى به . قال خاتمة المحققين سيدي محمد أمين ابنُ عابدين (رحمه الله تعالى) في رد المحتار: وأقول : ما ذكره المصنف [أي: صاحب التنوير] جزم به في الدرر . وقال في المنح وصححه في الذخيرة وفي المضمرات وعليه الفتوى ا هـ ومشى عليه في منية المصلي والشارح في الخزائن وشرح الملتقى . واختاره قاضي خان حيث قال : ولو أدرك الإمام بعد ما اشتغل بالقراءة قال ابن الفضل لا يثني . وقال غيره يثني وينبغي التفصيل , إن كان الإمام يجهر لا يثني , وإن كان يسر يثني . ا هـ . وهو مختار شيخ الإسلام خواهر زاده , وعلله في الذخيرة بما حاصله أن الاستماع في غير حالة الجهر ليس بفرض بل يسن تعظيما للقراءة فكان سنة غير مقصودة لذاتها وعدم قراءة المؤتم في غير حالة الجهر لا لوجوب الإنصات بل لأن قراءة الإمام له قراءة . وأما الثناء فهو سنة مقصودة لذاتها وليس ثناء الإمام ثناء للمؤتم , فإذا تركه يلزم ترك سنة مقصودة لذاتها للإنصات الذي هو سنة تبعا بخلاف تركه حالة الجهر . ا هـ . فكان المعتمد ما مشى عليه المصنف , فافهم ( قوله أو ساجدا ) أي السجدة الأولى كما في المنية , وأشار بالتقييد براكعا أو ساجدا إلى أنه لو أدركه في إحدى القعدتين فالأولى أن لا يثني لتحصيل فضيلة زيادة المشاركة في القعود وكذا لو أدركه في السجدة الثانية , وتمامه في شرح المنية ——————————————————————————– [1] ( قوله سبحانك اللهم ) شرح ألفاظه في البحر والإمداد وغيرهما . [2] ( قوله تاركا إلخ ) هو ظاهر الرواية بدائع لأنه لم ينقل في المشاهير كافي فالأولى تركه في كل صلاة محافظة على المروي بلا زيادة وإن كان ثناء على الله تعالى بحر وحلية . [3] ( قوله إلا في النافلة ) لحمل ما ورد في الأخبار عليها فيقرؤه فيها إجماعا . وفي الخزائن : وما ورد محمول على النافلة بعد الثناء في الأصح . ا هـ . وقال في هامشه : صححه في الزاهدي وغيره [4] وأقول : ما ذكره المصنف [أي: صاحب التنوير] جزم به في الدرر . وقال في المنح وصححه في الذخيرة وفي المضمرات وعليه الفتوى ا هـ ومشى عليه في منية المصلي والشارح في الخزائن وشرح الملتقى . واختاره قاضي خان حيث قال : ولو أدرك الإمام بعد ما اشتغل بالقراءة قال ابن الفضل لا يثني . وقال غيره يثني وينبغي التفصيل , إن كان الإمام يجهر لا يثني , وإن كان يسر يثني . ا هـ . وهو مختار شيخ الإسلام خواهر زاده , وعلله في الذخيرة بما حاصله أن الاستماع في غير حالة الجهر ليس بفرض بل يسن تعظيما للقراءة فكان سنة غير مقصودة لذاتها وعدم قراءة المؤتم في غير حالة الجهر لا لوجوب الإنصات بل لأن قراءة الإمام له قراءة . وأما الثناء فهو سنة مقصودة لذاتها وليس ثناء الإمام ثناء للمؤتم , فإذا تركه يلزم ترك سنة مقصودة لذاتها للإنصات الذي هو سنة تبعا بخلاف تركه حالة الجهر . ا هـ . فكان المعتمد ما مشى عليه المصنف , فافهم [5] ( قوله أو ساجدا ) أي السجدة الأولى كما في المنية , وأشار بالتقييد براكعا أو ساجدا إلى أنه لو أدركه في إحدى القعدتين فالأولى أن لا يثني لتحصيل فضيلة زيادة المشاركة في القعود وكذا لو أدركه في السجدة الثانية , وتمامه في شرح المنية

 

This answer was indexed from Qibla.com, which used to have a repository of Islamic Q&A answered by various scholars. The website is no longer in existence. It has now been transformed into a learning portal with paid Islamic course offering under the brand of Kiflayn.

Find more answers indexed from: Qibla.com
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest