Home » Hanafi Fiqh » IslamicPortal.co.uk » Iddat duration for widow and if she can go for a walk and take phone calls

Iddat duration for widow and if she can go for a walk and take phone calls

ʿIddat duration for widow and if she can go for a walk and take phone calls

Question

A diabetic widow is in her ʿiddat (waiting period) and her legs hurt a lot. Is she permitted to go out for a walk once a day as this would assist with her condition? Also, can she take phone calls? How long is her ʿiddat period?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

a) A widow in ʿiddat can only leave her house during the day if it is necessary to do so. Therefore, the diabetic woman in question can go for a walk once a day during daytime due to her medical need whilst ensuring all laws of Hijāb are adhered to and she does not adorn herself or apply perfume and she returns home immediately thereafter.

b) A widow in ʿiddat can take phone calls whilst at home.

c) The ʿiddat period for a widow is 130 days (or four lunar months and ten days, if the death occurred on the first day of the lunar month).

وقال محمد في الجامع الصغير (ص ٢٣٢): والمتوفى عنها زوجها تخرج ولا تبيت. وقال في الأصل (٤/٤٠٥): والمتوفى عنها زوجها تخرج بالنهار لحاجتها، ولا تبيت بغير منزلها ما دامت فى عدتها. بلغنا ذلك عن عبد الله بن مسعود أن نسوة شكين إليه الوحشة من توفي أزواجهن، فأمرهن أن يتزاورن بالنهار ولا يبتن بالليل دون بيوتهن، انتهى. والأثر رواه عبد الرزاق (١٢٠٦٨) وابن أبي شيبة (١٨٨٥٩)، ورواه الطبراني في الكبير (٩٦٥٨) من طريق عبد الرزاق، قال الهيثمي في مجمع الزوائد (٥/٤): رجاله رجال الصحيح، انتهى۔

وقال محمد في الجامع الصغير (ص ٢٣٣): والمبتوتة والمتوفى عنها زوجها لا تدهنان بزيت مطيب ولا غير مطيب ولا بشيء من الأدهان إلا من وجع، انتهى. وقال القدوري في مختصره (ص ١٧٠): وعلى المبتوتة والمتوفى عنها زوجها إذا كانت بالغة مسلمة الإحداد، وهو ترك الطيب والزينة والدهن، انتهى۔

وقال الله تعالى: والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا، رواه البخاري (١٢٨٠). وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (٢/۲٤٦): ثم في حق من كانت عدته بالشهور كيف يعتبر الشهر بالايام أو بالاهلة، فنقول: جملة هذا أن الوفاة أو الطلاق إذا اتفق في غرة الشهر اعتبرت الشهور بالأهلة وإن نقصت عن العدد في قول أصحابنا جميعا. فأما إذا حصل في بعض الشهر فقال أبو حنيفة: تعتبر بالأيام، فتعتد في الطلاق تسعين يوما وفي الوفاة مائة وثلاثين يوما، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

28 Jumādā al-Thāniyah 1442 / 11 February 2021

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Read answers with similar topics: