IslamQA.org Logo

Imamah of a Person Who Consumes Alcohol

Answered according to Hanafi Fiqh by Fatwaa.com

Assalaamu Alaikum

A brother wants to know this :

We have a prayer room at office. I pray there with zamat. But some time I face a problem with the Imam. Normally there is an imam who lead prayer is a good muslim but sometime he is absent.

Then a man leads prayer but he drinks alcohol. I feel hesitate to pray behind him. But nobody says anything against him instead request him to lead prayer.

On that time what can I do? Can I leave the room, and pray later? But it looks odd.

Answer

Wa’alaykum as Salām wa raḥmatullāhi wa barakātuhu,

If you have the choice, and no one else in willing to perform the ṣalāh, then you should step forward and lead the congregation.

However, if you do not have the choice or ability, then it is still better to perform behind that Imām, even if he drinks alcohol. In a narration of as-Sunan al-Kubrā it is mentioned,


عن أبى هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال :« صلوا خلف كل بر وفاجر (السنن الكبرى للبيهقي وفي ذيله الجوهر النقي – (4 / 19)

“Perform salāh behind every pious and impious person.” (as-Sunan al-Kubrā, 4/19)

After performing ṣalāh in congregation, you should then repeat the ṣalāh again on your own.


(ولنا) حديث مكحول ان النبي صلى الله عليه وسلم قال الجهاد مع كل أمير والصلاة خلف كل امام والصلاة على كل ميت وقال صلى الله عليه وسلم صلوا خلف كل بر وفاجر ولان الصحابة والتابعين كانوا لا يمتنعون من الاقتداء بالحجاج في صلاة الجمعة وغيرها مع انه كان أفسق أهل زمانه حتى قال الحسن رحمه الله تعالى لوجاء كل أمة بخبيثاتها ونحن جئنا بأبى محمد لغلبناهم وانما يكره لان في تقديمه تقليل الجماعة وقلما يرغب الناس في الاقتداء به (المبسوط للسرخسي – مرقم – (1 / 40)

قال : ( ويكره إمامة العبد والأعرابي والأعمى والفاسق وولد الزنا والمبتدع ) لأن إمامتهم تقلل الجماعات ، لسقوط
منزلة العبد عند الناس ، ولأن الغالب على الأعرابي الجهل . قال تعالى : ) وأجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله ( [ التوبة : 97 ] والفاسق لفسقه ، والأعمى لا يجتنب النجاسات ، وولد الزنا يستخف به عادة ، وليس له من يعلمه فيغلب عليه الجهل ( ولو تقدموا وصلوا جاز ) قال عليه الصلاة والسلام : ‘ صلوا خلف كل بر وفاجر ‘ والكراهة في حقهم لما ذكر من النقائص (الاختيار لتعليل المختار- ط.العلمية – (1 / 63)

قوله ( وكره إمامة العبد والأعرابي والفاسق والمبتدع والأعمى وولد الزنا ) بيان للشيئين الصحة والكراهة أما الصحة فمبنية على وجود الأهلية للصلاة مع أداء الأركان وهما موجودان من غير نقص في الشرائط والأركان ومن السنة حديث صلوا خلف كل بر وفاجر وفي صحيح البخاري أن ابن عمر كان يصلي خلف الحجاج وكفى به فاسقا كما قاله الشافعي
وقال المصنف إنه أفسق أهل زمانه وقال الحسن البصري لو جاءت كل أمة بخبيثاتها وجئنا بأبي محمد لغلبناهم (البحر الرائق – (1 / 369)

وقال في المعراج وفي جامع التمرتاشي لو صلى في ثوب فيه صورة يكره وتجب الإعادة قال أبو اليسر هذا هو الحكم في كل صلاة أديت مع الكراهة (حاشية ابن عابدين – (2 / 64)

And Allaah Ta’aala knows best
Wassalaam,
Ismail Moosa (Mufti)
Iftaa Department,
Euro-Sunni & Islamic Research and Welfare Academy

This answer was collected from Fatwaa.com which is an excellent Q&A site managed by Mufti Ismail Moosa from South Africa. .

Find more answers indexed from: Fatwaa.com
Read more answers with similar topics: