Does abstinence from sexual intercourse for a long duration render the Nikaah invalid?

Answered according to Hanafi Fiqh by AskOurImam.com

If a husband and wife have not had sexual intercourse for more than 6 months with no valid reason what is the status of their Nikaah?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The spouses not having intercourse for any period of time does not affect the validity of the Nikaah if the abstinence is not a consequence of Eelaa wherein the husband takes on oath not to consummate with the wife for at least four months. If the husband has taken such an oath and he kept up to his oath by not engaging in sexual intercourse with her for four months, then one Talaaq-e-Ba`in (irrevocable Talaaq) takes place[1].

However, the husband and wife have a right over each other[2] and thus it is morally incorrect to abstain from conjugal relationship as that is against the mutual rights of the spouses[3]. The sexual intercourse of a couple is an act of charity and thus rewarding[4]. The Shariah defines the essence of Nikaah as chastity and procreation[5]. Allah says:

Now have relations with them (your wives) and seek what Allah has ordained for you[6] [children][7].

And Allah Ta’āla Knows Best

Hanif Yusuf Patel

Student Darul Iftaa
UK

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

References
[1]الإيلاء: هو الحلف على ترك قربانها … وحكمه وقوع طلقة بائنة إن برّ والكفارة أو الجزاء إن حنث

[At-Tanwir ma`a Radd al-Muhtar, 3: 422-4, H.M. Saeed Company]

من لم يقربها أربعة أشهر أو أكثر بلا يمين، فإنه بمضيّ أربعة أشهر لا يقع شيئ

[Al-Inayah Sharh al-Hidayah, 2:512, Dar al-Kutub al-Ilmiyyah]

[Ahsan al-Fatawa, 5: 373, H.M. Saeed Company]

دس سال تک بہی بیوی کے قریب نہ جاۓ تو نہ طلاق ھوگی اور نہ ایلاء کیونکہ ایلاء بننے کیلۓ قسم وغیرہ کے الفاظ ضروری ہیں

[Khayr al-Fatawa, 6:52, Maktabah Imdadiyah, Multan]

وركنه (أي الطلاق) لفظ مخصوص ، هو ما جعل دلالة على معنى الطلاق من صريح أو كناية

[Radd al-Muhtar, 3:230; Al-Fatawa al-Alamgiriyyah, 1:348]

[Fatawa Mahmoodiyyah, 12: 251, Dar al-Ifta Jamiah Farooqiyah, Karachi]

[2] عن أبي جحيفة وهب بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ قال : آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين سلمان وأبي الدرداء ، فزار سلمان أبا الدرداء … فقال له سلمان :إن لربك عليك حقاً، وإن لنفسك عليك حقاً ، ولأهلك عليك حقاً ، فأعط كل ذي حق حقه , فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال النبي صلي الله عليه وسلم : صدق سلمان

[Saheeh al-Bukhari, 1867]

[3] (قوله ويسقط حقها بمرة) قال في الفتح: واعلم أن ترك جماعها مطلقا لا يحل له، صرح أصحابنا بأن جماعها أحيانا واجب ديانة، لكن لا يدخل تحت القضاء والإلزام إلا الوطأة الأولى ولم يقدروا فيه مدة.

ويجب أن لا يبلغ به مدة الإيلاء إلا برضاها وطيب نفسها به. اهـ. قال في النهر: في هذا الكلام تصريح بأن الجماع بعد المرة حقه لا حقها اهـ. قلت: فيه نظر بل هو حقه وحقها أيضا، لما علمت من أنه واجب ديانة.

[Radd al-Muhtar ala ad-Durr al-Mukhtar, 3:202, H.M. Saeed Company]

ويجب ديانة أحيانا ولا يبلغ مدة الإيلاء إلا برضاها

[ad-Durr al-Mukhtar ma`a Radd al-Muhtar, 3:202-3]

قال رسول الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده، ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشها فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها

[Saheeh Muslim, 2965]

[4] وفي بضع أحدكم صدق: قال النبي صلى الله عليه وسلم

[Saheeh Muslim, 1968]

[5] نساؤكم حرث لكم، فأتوا حرثكم انّى شئتم ، وقدّموا لانفسكم

[Al-Qur`an, 2:223]

يعني لا تققصدوا بالنكاح الحظوظ العاجلة فقط بل اقصدوا المنافع الراجعة إلى الدين من تحصين الفرج والولد الصالح

[At-Tafsir al-Mazhari, 1:281, Dar al-Kutub al-Ilmiyyah, Beirut]

[6] فالئن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم

[Al-Qur`an, 2:187]

[7] من الولد

[Mukhtasar Tafsir Ibn Kathir, 1: 133, Maktabah al-Asriyyah, Beirut; At-Tafsir al-Mazhari, 1:206, Dar al-Kutub al-Ilmiyyah, Beirut]

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar