IslamQA

I would like to know if it is permissible according to the Qurān and Sunnāh to perform all the Salāhs audibly, so that my daughters are able to learn and recite with me.

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

I would like to know if it is permissible according to the Qurān and Sunnāh to perform all the Salāhs audibly, so that my daughters are able to learn and recite with me.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 

If you are praying individually inside your home, there are certain Salāhs in which it is permissible for you to recite audibly and certain Salāhs in which it is not permissible to recite audibly:

1.      Fard Salāhs:

a)   Those Salāhs in which the Qirā’h (recitation) is performed silently i.e. Zuhr and Asr, the recitation must be done silently.

b)   Those Salāhs in which the recitation is performed audibly, you have the option of performing those Salāhs audibly or silently.[1]

 

2.      Nafl Salāhs:

a)     If the Nafl Salāhs are performed during the day, the recitation must be done silently.

b)    If the Nafl Salāhs are performed during the night (from the time after Salātul Maghrib until sunrise), you have the option of performing them audibly or silently.[2]

Furthermore, the recitation in Salāh should not be recited in such a way as if you are teaching it to someone i.e. your children. Instead, it should be performed normally.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mawlana Abdul Hannan Nizami,
Student Darul Iftaa
USA

Checked and Approved by,
Mufti Husain Kadodia.
www.daruliftaa.net



 [1] البناية شرح الهداية (2/ 338) المكتبة الحقانيه

(الهدايه) فصل في القراءة قال: ويجهر بالقراءة في الفجر والركعتين الأوليين من المغرب والعشاء إن كان إماما، ويخفي في الأخريين، هذا هو المأثور المتوارث .وإن كان منفردا فهو مخير إن شاء جهر وأسمع نفسه؛ لأنه إمام في حق نفسه، وإن شاء خافت؛ لأنه ليس خلفه من يسمعه، والأفضل هو الجهر ليكون الأداء على هيئة الجماعة،

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/41) ادارة القرآن

 وأما إذا كان منفرداً؛ إن كانت صلاة يُخافَتْ فيها فخافِت، وإن جهر فيها يكون مسيئاً، هكذا ذكر الحسن بن زياد في كتاب صلاته، وإن كانت صلاة يجهر فيها فهو بالخيار إن شاء جهر وأسمع نفسه، وإن شاء أسرّ فقرأ في نفسه،

 

 [2] البناية شرح الهداية (2/ 342) المكتبة الحقانيه

(الهداية) وفي التطوع بالنهار يخافت، وفي الليل يتخير، اعتبارا بالفرد في حق المنفرد، وهذا لأنه مكمل له.

 

الدر المختار (73) دار الكتب العلميه

…..( ويسر في غيرها ) وكان عليه الصلاة والسلام يجهر في الكل ثم تركه في الظهر والعصر لدفع أذى الكفار كافي ( كمتنفل بالنهار ) فإنه يسر ( ويخير المنفرد في الجهر ) وهو أفضل ويكتفى بأدناه ( إن أدى ) وفي السرية يخافت حتما على المذهب كمتتفل بالليل منفردا

 

النهر الفائق شرح كنز الدقائق (1/228) قديمي كتب خانه

(كنز الدقائق) والامام…..ويسر في غيرها كمتنفل با النهار وخير المنفرد فيما يجهر كمتنفل بالليل

 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/42) ادارة القرآن

وأما النوافل لا تخلو إما أن تكون نوافل النهار أو نوافل الليل، فإن كانت نوافل النهار يكره الجهر فيها؛ لأنها تابعة للفرائض، والأصل فيه ما روى ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي عليه السلام قال: «صلاة النهار عجماء» .

وأما نوافل الليل لا بأس بالجهر فيها؛ لأنه مشروع في فرائض الليلة لكن الأفضل أن يكون بين الجهر والإخفاء،

Original Source Link

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!