IslamQA.org Logo

Is my work permissible?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

I came across this ahadith:

Abu Huraira reported: The Prophet, peace and blessings be upon him, said, “Allah said: There are three whom I will oppose on the Day of Resurrection: a man who gives his word by me but proves treacherous, a man who sells a free person and consumes his price, and a man who employs a worker and receives a completed job but he does not pay him his wages.”

I am an Education Consultant and I also manage the engagements of professors and academic professionals. I refer academic talents to university and companies and take a cut of 5 – 15% of their fee as my service fee. Alternatively, I also work on different model where I put up my margin while referring to the client. For example, a professor agreed per hour rate is 500 USD and I will put a comission of 50 – 75 USD and submit the same to the client.

Does my work fall in the second category. 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Hereunder is the hadeeth in reference.

عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال قال الله ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر و رجل باع حرا فأكل ثمنه و رجل إستأجر أجيرا فاستوفى منه و لم يعط أجره( رواه البخاري: ٤٢٢٧)

Translation: Abu Huraira (Radhiyallahu Anhu) reported: The Prophet (Sallallahu Alayhi Wasallam) said, “Allah said: There are three whom I will oppose on the Day of Resurrection: a man who gives his word by me but proves treacherous, a man who sells a free person and consumes his price, and a man who employs a worker and receives a completed job but he does not pay him his wages.” (Bukhari:4277)1

In principle, it is permissible to serve as an agent for academics and professors and offer their services to companies and universities.  The Hadith in reference refers to the selling of a human being who is not a slave.  It does not refer to selling the skills and services of a person.

In the enquired situation, you serve as an agent to get both parties connected and charge a fee for connecting the two persons. This is similar to a broker that links a buyer and seller and then charges a fee for his service2. However, it should be noted that the service fee should be a one-time fee and not a continuous fee accrued from the wages of the professor or academic.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mirza-Zain Ibn Ameer Baig

Student – Darul Iftaa

Montréal, Québec, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

25-11-1440| 27-07-2019

______

 

 

الجامع المسند الصحيح المختصر للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري: دار القلم: ٤:٦٧۵1 

حدثنا بشر بن مرحوم  قال حبثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن امية عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال قال الله ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر  و رجل باع حرا فأكل ثمنه و رجل إستأجر أجيرا فاستوفى منه و لم يعط أجره

 

الجامع المسند الصحيح المختصر للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري: دار القلم: ٤:٧٢٦

حدثنا يوسف بن محمد قال حدثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن امية عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال قال الله ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر  و رجل باع حرا فأكل ثمنه و رجل إستأجر أجيرا فاستوفى منه و لم يعطه أجره

 

سنن ابن ماجه: الرسالة العالمية: :۵١٠ : ۳

حدثنا سويد بن سعيد قال حدثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن امية عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة  قال رسول الله ﷺ أنا خصمهم يوم القيامة و من كنت خصمه خصمته يوم القيامية : رجل أعطى بي ثم غدر  و رجل باع حرا فأكل ثمنه و رجل إستأجر أجيرا فاستوفى منه و لم يوفه أجره

 

مسند ابي يعلى: مكتبة الرشد: ١١:٤٤٤

حدثنا سويد بن سعيد قال حدثنا يحيى بن سليم عن إسماعيل بن امية عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة  قال رسول الله ﷺ قال ربكم ثلاثة  أنا خصمهم و من كنت خصمه خصمته : رجل أعطى بي ثم غدر  و رجل باع حرا فأكل ثمنه و رجل إستأجر أجيرا فاستوفى منه و لم يوفه أجره

 

مسند أحمد: مؤسسة الرسالة :۳١٨: ١٤

حدثنا إسحاق حدثنا يوسف بن محمد قال حدثنا يحيى بن سليم قال سمعت إسماعيل بن امية عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال رسول الله ﷺ قال الله ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: و من كنت خصمه خصمته رجل أعطى بي ثم غدر  و رجل باع حرا فأكل ثمنه و رجل إستأجر أجيرا فاستوفى منه و لم يوفه أجره

 

 المبسوط للسرخسي: دار النوادر: ١١۵: ١۵2

و السمسار إسم لمن يعمل للغير بالأجر بيعا و شراء و مقصوده من ايراد الحديث بين جواز ذالك

 

إنعام الباري: مكتبة الهراء: ٤٦۳: ٦

سمسرہ کی اجرت کی ایک شکل یہ ہے کہ کوئی اجرت مقرر کر لی جائے اجرت کی مقدار معین کر دی جائے کہ تمہین پانچ ہزار روپے دین گے تو اس کو سمبہی جائز کہتے ہین اور محقق قول کے مطابق حنفیہ کے ہان بہی جائز

لکن عام طور سے سمسرہ مین جو صورت ہوتی ہے وہ اس طرہ اجرت معین نہین ہوتی ہے بلکہ فیصد کے حساب سے مقرر کی جا تی ہے ۔۔۔۔۔۔ اس مین بہی مفتی بہ یہ ہے کہ ایسا کرنا جائزہے

 

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:

Pin It on Pinterest