Home » Hanafi Fiqh » IslamicPortal.co.uk » Hadith on disease not affecting those in the Masjid

Hadith on disease not affecting those in the Masjid

Ḥadīth on disease and calamity not affecting those in the Masjid

Question

What is the status and meaning of the following narration: “When disease descends from the sky, it is averted from the inhabitants of the Masjids”? Does this mean that the Covid-19 virus does not afflict the inhabitants of the Masjids?

(For Q&As, guidance & articles regarding Covid-19, click here)

بسم الله الرحمن الرحیم

Summary

The ḥadīth is weak, and the preferred meaning is that sometimes Allah Almighty does not send calamities upon the people due to the inhabitants of the Masjids and pious people among them. However, when Allah Almighty sends a calamity, this can affect anyone, although it would be a source of mercy for any inhabitant of the Masjid affected by it, and ultimately, it is removed when people repent, become pious and inhabit the Masjids.

Analysis

(1) Status: This ḥadīth has been transmitted in several books including al-Kāmil, Tārīkh Dimashq, Tārīkh Aṣbahān, Tālī Talkhīṣ al-Mutashābih and Shuʿab al-Īmān, via Zāfir ibn Sulaymān, from ʿAbdullāh ibn Abī Ṣāliḥ, from the companion Anas ibn Mālik (d. 93/711-2, may Allah be pleased with him), from the Prophet ﷺ. The narrations in these books are all transmitted with a similar wording.

Ḥāfiẓ Muḥammad Ḥijāzī al-Wāʿiẓ (d. 1035/1625-6) suggests that the ḥadīth is ḥasan (good/agreeable). However, ʿAllāmah Munāwī (d. 1031/1622) suggests that the narration is weak. This is the preferred view, as detailed in the Arabic references below.

(2) Meaning: The narration of al-Kāmil is as follows:

إذا أنزل الله عز وجل عاهة من السماء على الأرض صرفت عن عمار المساجد

“When Allah, Mighty and Exalted, sends an ʿĀhah (calamity) from the sky upon earth, it is averted from the inhabitants of the Masjids.”

The narration transmitted in the aforementioned books all mention the word ʿĀhah. There are two possibilities mentioned in the commentaries in relation to this:

(A) First, ʿAllāmah Munāwī suggests in Fayḍ al-Qadīr that ʿĀhah refers to ‘a calamity related to the dīn’ adding that the possibility of it referring to the calamities and diseases of the world (i.e., physical and financial calamities) is far-fetched. If this meaning is taken, then the meaning of the ḥadīth is self-explanatory and obvious, that when dīn-related fitnas (problems and challenges) occur, the inhabitants of the Masjids (those who frequent them and fulfill their rights) are protected.

(B) Second, the term ʿĀhah is general and includes calamities of all types. ʿAllāmah Munāwī appears inclined to this in al-Taysīr. This appears to be the preferred meaning because the narration is general and there is no specific indictor to restrict its meaning to the first. Moreover, the term ʿĀhah is not normally used to describe dīn-related challenges; it is more commonly used to describe physical and financial calamities, such as diseases and blight (disease of the fruits), as illustrated in our earlier answer on the Thurayya star. Qāḍī ʿIyāḍ (d. 544/1149) writes in his masterpiece Mashāriq al-Anwār:

أي آفة، وأكثر ما يستعمل في المال، قال الخليل: العاهة البلايا تصيب الزرع والناس

i.e., calamity, and it is mostly used for wealth [related calamities], Khalīl [the linguist] said: ‘ʿĀhah is the calamities that affect the crops and the people.’

This leads to the obvious question that, if the term ʿĀhah includes diseases, then Covid-19 appears to have impacted the inhabitants of the Masjids and some very pious people. Two possible explanations of the ḥadīth are considered:

(B1) First, the meaning of the ḥadīth is that the inhabitants of the Masjids are collectively affected less by the calamities compared to others. Thus, inhabitants of the Masjids can be affected individually. However, collectively, they are not affected in the same way as others.

ʿAllāmah Abū al-ʿAbbās al-Qurṭubī (d. 656/1258) has written similar in relation to the ḥadīth that “pestilence shall not enter the blessed city of Madīnah”, that the people of Madīnah will not be affected in the same way as others, adding that it does not mean that pestilence cannot enter the city at all. Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar (d. 852/1449) disagrees with this. This is a separate discussion. The relevant point here is that there is a precedent for interpreting a ḥadīth which appears to be absolute in this manner of relative impact.

(B2) Second, the meaning of the ḥadith is that ‘When Allah decides to send a calamity from the sky upon earth, he averts it due to the inhabitants of the Masjids.’ This is the preferred meaning of the ḥadīth in question. The wording of the narration which is transmitted via an unreliable route is indicative of this. It states:

إذا أراد الله بقوم عاهة نظر إلى أهل المساجد فصرف عنهم

“When Allah intends an ʿĀhah (calamity) upon the people, he looks at the inhabitants of the Masjids and averts it from them [i.e., all the people]”.

Another narration transmitted from Anas ibn Mālik (may Allah be pleased with him) is more explicit. It states,

إن الله عز وجل يقول: إني لأهم بأهل الأرض عذابا، فإذا نظرت إلى عمار بيوتي وإلى المتحابين في وإلى المستغفرين بالأسحار صرفته عنهم

“Indeed, Allah Almighty and Exalted says, ‘Indeed, I intend to send a punishment on the inhabitants of the earth, but when I look at the inhabitants of my houses, and to those who love one another for me, and to those who seek forgiveness [from Allah] in the final hours of the nights, I avert it from them [all].

This narration uses the term ‘punishment’. A similar narration to this has been narrated in Muṣannaf ʿAbd al-Razzāq from an unknown person, and in al-Zuhd and Ḥilyat al-Awliyāʾ from Imam Khālid ibn Maʿdān (d. 103/721-22), and in al-Zuhd and al-Nafaqah ʿalā al-ʿIyāl from Imam Mālik ibn Dīnār (d. 130/747-8).

Although the chains of these narrations are not strong, this meaning is supported by the following verse of the Quran (Baqarah: 251):

وَلَوْلَا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ

And if Allah had not repelled some men by others, the earth would be destroyed.

Imam Ibn Jarīr (d. 310/923) explains in his exegesis that the presence of the pious and the obedient and the believers in general averts the punishment of Allah from everyone. ʿAbdullāh ibn ʿAbbās (d. 68/687-8, may Allah be pleased with them) is reported to have said:

يدفع الله بمن يصلي عمن لا يصلي، وبمن يحج عمن لا يحج، وبمن يزكي عمن لا يزكي

Allah repels via those who perform Ṣalāh from those who do not, and via those who perform Ḥajj from those who do not, and via those who give Zakat from those who do not (Tafsīr Ibn Abī Ḥātim, Shuʿab al-Īmān).

Therefore, according to this second meaning (B2), Allah Almighty averts calamities from all the people due to the inhabitants of the Masjids and pious people. It must, however, be stressed that this is not an absolute principle. Sometimes Allah Almighty decides to avert calamities because of this whereas on other occasions Allah Almighty decides to send calamities, especially when sins and evil become rampant. Imam Bayhaqī (d. 458/1066) clarifies this after transmitting the aforementioned exegesis of ʿAbdullāh ibn ʿAbbās (may Allah be pleased with them), he writes:

وهذا يكون إلى ما شاء الله، وقد يدعهم فيهلكوا جميعا إذا كثر الفساد، ثم يبعثهم الله على نياتهم، كما جاء في الحديث

And this occurs until Allah wishes, and sometimes He abandons them all and they all perish when fasād (corruption, evil) increases, then Allah resurrects them according to their intentions, as mentioned in a ḥadīth.

Imam Bayhaqī then transmits the ḥadīth which is also transmitted in Ṣaḥīḥ al-Bukhārī which states:

يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث

O messenger of Allah, “Will we will be destroyed whilst there are pious people among us?” The Prophet said: “Yes, when sins increase.  

Thus, Allah Almighty averts many calamities due to pious people and inhabitants of the Masjids, however, when sins increase, he sends punishments and calamities.

It follows from this that when Allah Almighty does decide to send calamities and punishments, he removes them when people turn to him, repent, and become inhabitants of the Masjids. It is therefore incumbent that people who do not frequent the Masjids, start to do so and become inhabitants of the houses of Allah. Unfortunately, many people with no underlying conditions and with no justification have stopped coming to the Masjids for the five daily Ṣalāh, this is a matter of great regret.

Once the ḥadīth has been understood in light of the preferred meaning (B2) or the other meanings, it should be clear that an inhabitant of the Masjid can be affected by a calamity. Indeed, many pious people have passed away in this pandemic and many pious companions and saints passed away in various calamities and epidemics throughout history.

Likewise, the ḥadīth does not mean that a person cannot be affected by an illness in a Masjid, the ḥadīth makes no reference to this. There is no doubt, however, that the Masjid is a place where Allah’s special mercy descends and therefore even if someone is affected in a Masjid, this will be a form of increased mercy and expiation of sins for the affected person.

It is therefore imperative that whilst taking all the necessary precautions, all healthy people frequent the Masjids during these testing times and turn to Allah Almighty.

It must also be noted that a calamity and a pandemic is not always a form of punishment. In fact, for true believers, it is a form of mercy resulting in the expiation of their sins as mentioned above and serving as a reminder and enabler for them to repent and turn to Allah, whilst those who pass away therein attain the status of a martyr (shahīd). Sometimes Allah Almighty wants to grant a person martyrdom and elevate their status, so he decides to afflicts them with what appears to be a calamity, and thereafter takes away their soul, so that they attain the status of a martyr.

Our beloved Prophet ﷺ said:

ما يصيب المسلم، من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه

“A believer is not affected by fatigue, illness, anxiety, worry, sorrow, pain or grief, or even the pricking of a thorn, except that Allah expiates his sins for that” (Ṣaḥīḥ al-Bukhārī, 5641).

The Prophet ﷺ also said:

عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له

“How amazing is the situation of the believer; indeed every matter of his is good, and this is only for a believer. If prosperity reaches him, he expresses gratitude [to Allah] and that is good for him; and if adversity befalls him, he exercises patience and that is good for him” (Ṣaḥīḥ Muslim, 2999).

In conclusion, the preferred meaning of the ḥadīth in question is that sometimes Allah Almighty does not send calamities upon the people due to the inhabitants of the Masjids and pious people among them. However, when Allah Almighty sends a calamity, this can affect anyone, although it would be a source of mercy for any inhabitant of the Masjid affected by it, and ultimately, it is removed when people repent, become pious and inhabit the Masjids.

May Allah Almighty protect us all and keep us steadfast on our faith.

١) قال ابن عدي في الكامل (٤/٢٠٥): حدثنا علي بن إسحاق بن زاطيا وصدقة بن منصور قالا: حدثنا محمد بن بكار، حدثنا زافر بن سليمان، عن عبد الله بن أبي صالح، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أنزل الله عز وجل عاهة من السماء على الأرض صرفت عن عمار المساجد. ثم خرج ابن عدي بعض أحاديث زافر بن سليمان، ثم قال: وهذا يرويه زافر، ولزافر غير ما ذكرت، وكان أحاديثه مقلوبة الإسناد مقلوبة المتن، وعامة ما يرويه لا يتابع عليه، ويكتب حديثه مع ضعفه، انتهى۔

ورواه ابن عساكر في تاريخه (١٧/١١) من طريق صدقة بن منصور عن محمد بن بكار به، ولفظه: إن الله تعالى إذا أنزل عاهة من السماء على أهل الأرض صرفت عن عمار المساجد۔

ورواه أبو نعيم في تاريخ أصبهان (١/١٩٦) من طريق محمد بن الحسن بن مكرم عن محمد بن بكار به، ولفظه: إذا عاهة نزلت من السماء صرفت عن عمار المساجد۔

ورواه الخطيب في تالي تلخيص المتشابه (١/٢٢٢) من طريق حامد بن محمد بن شعيب البلخي عن محمد بن بكار به، ولفظه: إذا عاهة من السماء نزلت صرفت عن عمار المساجد۔

ورواه البيهقيُّ في شعب الإيمان (٤/٣٧٩) من طريق صالح بن محمد بن حبيب الحافظ عن محمد بن بكار به، ولفظه: إذا عاهة من السماء أنزلت صرفت عن عمار المساجد. ثم قال البيهقي: هذه الأسانيد عن أنس بن مالك في هذا المعنى إذا ضممتهن إلى ما روي في هذا الباب عن غيره أخذت قوة، والله أعلم، انتهى۔

وقال المناوي في التيسير بشرح الجامع الصغير (١/٦٧) بعد أن عزاه للديلمي وابن عدي: ضعيف لضعف زافر وغيره، انتهى. وقال في فيض القدير (١/٢٦٥): فيه مكرم بن حكيم، ضعفه الذهبي، وزافر ضعفه مخرِّجه ابن عدي، وقال: لا يتابع على حديثه، انتهى كلام المناوي. ولكن ليس فيما تقدم مكرم بن حكيم، ثم رأيت الغماري نبه في المداوي (١/٢٩٣) على وهم المناوي۔

وقال العزيزي في السراج المنير (١/٨٤): قال الشيخ: حديث حسن، انتهى. والمراد بالشيخ هو محمد حجازي الواعظ، كما صرح به العزيزي في أول الكتاب (١/٢). وقد جربت غير مرة أن الشيخ محمد حجازي الواعظ متساهل في تحسين الأحاديث، وبكل، الراجح أن الحديث ضعيف، لأنَّ زافر بن سليمان وثقه جماعة وضعفه آخرون كما في الميزان (٢/٥٣) وتهذيب التهذيب (٣/٣٠٤)، وقال ابن حجر في التقريب (ص ٢١٣): صدوق كثير الأوهام، انتهى. وقال ابن حبان في المجروحين (١/٣١٥): كثير الغلط في الأخبار، واسع الوهم في الآثار، على صدق فيه، والذي عندي في أمره: الاعتبار بروايته التي يوافق فيها الثقات وتنكب ما انفرد به من الروايات، انتهى. وهذا مما انفرد به. وشيخه عبد الله بن أبي صالح لين الحديث، كما في التقريب (ص ٣٠٨)، ولم أر سماعه عن أنس، وذكر المزي في تهذيب الكمال (١٥/١١٦) أنه يروي عن أبيه ذكوان وسعيد بن جبير، ولم يستوعب المزي، ولكن لم أر تصريح سماعه عند غيره، فكأنه منقطع۔

قلت: وللحديث طريق آخر عن أنس، ولكن لا يستشهد به. قال ابن كثير في التفسير (٤/١٢٠): روى الدارقطني في الأفراد من طريق حكامة بنت عثمان بن دينار، عن أبيها، عن أخيه مالك بن دينار، عن أنس مرفوعا: إذا أراد الله بقوم عاهة نظر إلى أهل المساجد فصرف عنهم، ثم قال: غريب، انتهى. وقال الغماري في المداوي (١/٢٩٣): قال البندهي في شرح المقامات: أخبرنا أبو الفرج بن أبي سعد بن علي، عن أبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد البزان، أنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم الجرجاني، ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن حفص الدينوري، ثنا محمد بن عبد العزيز بن المبارك الدينوري، حدثتنا حُكامة بنت عثمان بن دينار قالت: حدّثنى أبي، عن أخيه مالك بن دينار، عن أنس به مرفوعا: إِذا أراد الله بقوم عاهة نظر إلى أهل المساجد فصرف عنهم. قال الغماري: حُكامة تروى عن أبيها البواطيل، ولينظر في بقية الإسناد، انتهى. وقال العقيلي في الضعفاء الكبير (٣/٢٠٠): أحاديث حكامة تشبه حديث القصاص، ليس لها أصول، انتهى۔

وروي نحوه من طريق آخر عن أنس. قال ابن عدي في الكامل (٥/٩٤): حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا سعيد بن أشعث، حدثنا صالح المري، عن جعفر بن زيد، عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله عز وجل يقول: إني لأهم بأهل الأرض عذابا، فإذا نظرت إلى عمار بيوتي وإلى المتحابين في وإلى المستغفرين بالأسحار صرفته عنهم. قال ابن عدي في آخر ترجمة صالح المري: عامة أحاديثه التي ذكرت والتي لم أذكر منكرات ينكرها الأئمة عليه، وليس هو بصاحب حديث، وإنما أتي من قلة معرفته بالأسانيد والمتون، وعندي مع هذا لا يتعمد الكذب بل يغلط بينا، انتهى. ورواه البيهقي في موضع من شعب الإيمان (٢٦٨٥) من طريق صالح المري، عن جعفر بن زيد، وأبان، وثابت، عن أنس بن مالك رفعه. ورواه في موضع آخر (٨٦٣٣) من طريق صالح المري عن ثابت عن أنس رفعه، وبهذا الطريق رواه أبو محمد القاسم بن علي بن الحسن بن هبة الله في المستقصى عن والده أبي القاسم بن عساكر، ذكره ابن كثير في التفسير (٤/١٢٠) وقال: قال ابن عساكر: حديث غريب، انتهى. وقال أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي في ذخيرة الحفاظ (٢/٦١٥): وصالح لا شيء في الحديث مع زهده، انتهى. وقال المناوي في فيض القدير (٢/٣١٣): أورده الذهبي في الضعفاء والمتروكين، وقال: قال النسائي وغيره: متروك، انتهى. فمثل هذا لا يصلح للاستشهاد۔

وروى عبد الرزاق (٤٧٤٠) عن معمر، عن رجل من قريش وغيره يرجعونه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال الله: إن أحب عبادي إلي المتحابون في الدين يعمرون مساجدي، ويستغفرون بالأسحار، أولئك الذين إذا ذكرت خلقي بعذاب ذكرتهم فصرفت عذابي عن خلقي، انتهى. هذا حديث فيه راو مجهول وهو منقطع۔

وروى ابن المبارك في الزهد (٤١٢) عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان قال: قال الله تعالى: إن أحب عبادي إلي المتحابون بحبي، والمعلقة قلوبهم في المساجد، والمستغفرون بالأسحار، أولئك الذين إذا أردت أهل الأرض بعقوبتهم ذكرتهم، فصرفت العقوبة عنهم بهم، انتهى. ومن طريقه رواه أبو نعيم في الحلية (٥/٢١٢). وهذا أيضا منقطع كالذي قبله۔

وروى أحمد في الزهد (٥٠٠ و ١٨٧٦) وابن أبي الدنيا في النفقة على العيال (٣١٦) عن مالك بن دينار يقول: إن الله تبارك وتعالى يقول: أريد عذاب عبادي، فإذا نظرت إلى جلساء القرآن وعمار المساجد وولدان الإسلام، سكن غضبي، يقول: صرفت عذابي، انتهى۔

٢) وأما معنى العاهة فوجدت له تفسيرين

الأول: العاهة هي الآفة الدينية، قال المناوي في فيض القدير (١/٢٦٥): (إذا أراد الله بقوم عاهة) أي آفة دينية، واحتمال إرادة الدنيوية أيضا بعيد (نظر إلى أهل المساجد) نظر رحمة وموافاة وإكرام وإحسان وأهلها الملازمون والمترددون إليها لنحو صلاة أو ذكر أو اعتكاف، فليس المراد بأهلها من عمرها أو رممها، بل من عمرها بالصلاة والذكر والتلاوة ونحوها (فصرف عنهم) العاهة أي عن أهل المساجد، فتكون مختصة بغيرهم، هذا هو المتبادر من عود الضمير على أقرب مذكور، ويؤيده خبر البيهقي: إذا عاهة من السماء نزلت صرفت عن عمار المساجد، ويحتمل رجوعه للقوم وإن كان أبعد، فتصرف الآفة عن عموم القوم إكراما لعمار المساجد بأنواع العبادات، بدليل خبر: لولا شيوخ ركع وبهائم رتع وأطفال رضع لصب عليكم العذاب صبا. نعم، هذا مخصوص بما إذا لم يكثر الخبث، بدليل الخبر المذكور، وقد ورد نظير هذا الإكرام الإلهي لغير عمار المساجد أيضا، ففي حديث البيهقي: قال الله تعالى: إني لأهم بأهل الأرض عذابا، فإذا نظرت إلى عمار بيتي والمتحابين في، والمستغفرين بالأسحار، صرفته عنهم، وسيأتي إن شاء الله تعالى. وفي الحديث تنويه عظيم بفضل المساجد وشرف قاطنيها للعبادة فيها والخلوة بها وتحذير من غلقها وتعطيلها، ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه، انتهى۔

الثاني: العاهة تشمل الآفات والبليات كلها، وإلى هذا مال المناوي في التيسير (١/٦٧) إذ قال في شرح هذا الحديث: أي آفة أو بلية، انتهى. وكذا قال المناوي في فيض القدير (٥/٤٥٤) تحت حديث الثريا: (ما طلع النجم) يعني الثريا فإنه اسمها بالغلبة لعدم خفائها لكثرتها (صباحا قط) أي عند الصبح (وبقوم) في رواية: وبالناس (عاهة) في أنفسهم من نحو مرض ووباء أو ما في مالهم من نحو إبل وثمر، انتهى. وقال الجوهري في الصحاح (٦/٢٢٤٢) والفيومي في المصباح المنير (٢/٤٤١): العاهة: الآفة، انتهى. وقال القاضي عياض في المشارق (٢/١٠٦): قوله حتى تأمن العاهة، وأصابها عاهة، أي آفة، وأكثر ما يستعمل في المال، قال الخليل: العاهة البلايا تصيب الزرع والناس، انتهى. وقال ابن حجر في الفتح (٤/٣٩٥): والعاهة العيب والآفة، والمراد بها هنا ما يصيب الثمر مما ذكر، انتهى. وهذا يشير إلى أن العاهة هي الآفة، وأن من فسرها بالآفة التي تصيب الثمر فنظرا إلى سياق حديث أبي هريرة المذكور وغيره۔

وهذا التفسير الثاني هو الراجح، لأن ظاهر الحديث يشمل كل نوع من الآفات لا سيما ما يتعلق بالجسم والمال۔

فإن قيل: لقد أصاب كثير من عمار المساجد في هذا الفيروس الذي نحن فيه، رزقنا الله العافية والسلامة۔

فالجواب أن عمار المساجد يصابون أقل من غيرهم، فكأن معنى الحديث أن العاهة تصرف عن جماعة عمار المساجد باعتبار المجموع، لا أنه لا يصاب أحد منهم بقدر الله سبحانه. وهذا كما قال أبو العباس القرطبي في المفهم (٣/٤٩٥) في شرح الحديث لا يدخلها الطاعون: والطاعون الموت العام الفاشي، ويعني بذلك أنه لا يكون في المدينة من الطاعون مثل الذي يكون في غيرها من البلاد، كالذي وقع في طاعون عمواس والجارف وغيرهما، وقد أظهر الله صدق رسوله صلى الله عليه وسلم، فإنه لم يسمع من النقلة ولا من غيرهم من يقول أنه وقع في المدينة طاعون عام، وذلك ببركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: اللهم صححها لنا، انتهى. وناقشه ابن حجر في الفتح (١٠/١٩٠) وأطال فيه. والمقصود هنا أنه يمكن تفسير الحديث على هذا الوجه، ولم أر دليلا صحيحا صريحا على أن العاهات والبليات تصيب عمار المساجد أقل من غيرهم، وظاهر ما روى ابن عمر وسعد وزينب بنت جحش يدل على عدم التفريق، فأما حديث ابن عمر فرواه البخاري (٧١٠٨) عنه رفعه: إذا أنزل الله بقوم عذابا أصاب العذاب من كان فيهم ثم بعثوا على أعمالهم. وأما حديث سعد بن أبي وقاص فقال: قلت: يا رسول الله، أي الناس أشد بلاء؟ قال: الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، فيبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلبا اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة، رواه الترمذي (٢٣٩٨) وصححه وبوب البخاري (٥٦٤٨) بجزء منه. وأما حديث زينب فروى البخاري (٣٣٤٦) أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها فزعا يقول: لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وحلق بإصبعه الإبهام والتي تليها، قالت زينب بنت جحش: فقلت: يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث، رواه البخاري (٣٣٤٦). وقد يجمع بأن حديث ابن عمر يتعلق بالعذاب العام لا العاهة التي تصيب بعضا دون بعض، وكذا حديث زينب، وبأن حديث سعد غير مستلزم لكون ابتلاء الصالحين في العاهات، وأنواع الابتلاء كثيرة، فممكن أن يكون ابتلاء عمار المساجد في غير العاهات أكثر، والله أعلم۔

والجواب الثاني، وهو الأظهر عندي، أن معناه أن الله يصرف الآفات ببركة عمار المساجد، ويشهد لهذا المعنى ما تقدم من رواية حكامة: إذا أراد الله بقوم عاهة نظر إلى أهل المساجد فصرف عنهم، وما تقدم من رواية صالح المري: إن الله عز وجل يقول: إني لأهم بأهل الأرض عذابا، فإذا نظرت إلى عمار بيوتي وإلى المتحابين في وإلى المستغفرين بالأسحار صرفته عنهم، وتقدم نحوه من رواية معمر وخالد بن معدان ومالك بن دينار. ويبدو أن زافر بن سليمان أخطأ في لفظ الحديث واختصره، وهو كثير الأوهام كما تقدَّم. والحديث الضعيف يقبل في الفضائل، لكن بشرط أن يكون مندرجا تحت أصل عام. قال السخاوي في القول البدیع (ص ۱۹٥): قد سمعت شيخنا – يعني الحافظ ابن حجر – مرارا يقول وكتبه لي بخطه أن شرائط العمل بالضعيف ثلاثة: الأول متفق علیه، وھو أن یكون الضعیف غیر شدید، فیخرج من انفرد من الكذابین والمتھمین ومن فحش غلطه. والثاني أن یكون مندرجا تحت أصل عام فیخرج ما یخترع بحیث لا یكون له أصل أصلا. والثالث أن لا یعتقد عند العمل ثبوته لئلا ینسب إلی النبي صلی الله علیه وسلم ما لم یقله. والأخیران عن ابن عبد السلام وابن دقیق العید، والأول نقل العلائي الاتفاق علیه، انتهى. وراجع ما حررته في حكم العمل بالحديث الضعيف۔

فظاهر ما رواه زافر بن سليمان ليس بمندرج تحت أصل عام، ولكن ما رواه صالح المري وحكامة ومعمر وخالد بن معدان ومالك بن دينار كلها مؤيدة بأصل ثابت وإن كانت أسانيدها لا تخلو عن الكلام، فينبغي حمل رواية زافر بن سليمان عليها. والأصل الثابت هو قول الله تعالى: ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض، الآية. قال ابن جرير الطبري في تفسيره (٥/٣٧٢): ولولا أن الله يدفع ببعض الناس وهم أهل الطاعة له والإيمان به، بعضا، وهم أهل المعصية لله والشرك به، كما دفع عن المتخلفين عن طالوت يوم جالوت من أهل الكفر بالله والمعصية له، وقد أعطاهم ما سألوا ربهم ابتداء من بعثة ملك عليهم ليجاهدوا معه في سبيله بمن جاهد معه من أهل الإيمان بالله واليقين والصبر، جالوت وجنوده، لفسدت الأرض، يعني: لهلك أهلها بعقوبة الله إياهم، ففسدت بذلك الأرض ولكن الله ذو من على خلقه وتطول عليهم، بدفعه بالبر من خلقه عن الفاجر، وبالمطيع عن العاصي منهم، وبالمؤمن عن الكافر، انتهى. وقال ابن عباس: يدفع الله بمن يصلي عمن لا يصلي، وبمن يحج عمن لا يحج، وبمن يزكي عمن لا يزكي، أسنده ابن أبي حاتم في تفسيره (٢/٤٨٠) والبيهقي في الشعب (٧١٩١). ثم قال البيهقي: وهذا يكون إلى ما شاء الله، وقد يدعهم فيهلكوا جميعا إذا كثر الفساد، ثم يبعثهم الله على نياتهم، كما جاء في الحديث، ثم ذكر حديث زينب المذكور۔

فليس المعنى أن الله إذا أراد أن يبتليهم أنه يصرف البلاء عن عمار المساجد، بل المراد أن الله سبحانه يصرف كثيرا من الآفات ببركة عمار المساجد، وإذا أراد أن ينزل الآفة يبتلي به جميعهم، غير أنه قد يصرفها عن الناس بعد نزولها ببركتهم وبتوبة الناس وذهابهم إلى المساجد۔

ثم المراد بعمار المساجد ما في القرآن الكريم: إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله. وقال تعالى: رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة. وفي الصحيح (٦٦٠) في ذكر السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: ورجل قلبه معلق في المساجد۔

فائدة: روى أبو داود (٣٠٩٠) عن محمد بن خالد عن أبيه عن جده  وكانت له صحبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة، لم يبلغها بعمله ابتلاه الله في جسده، أو في ماله، أو في ولده ثم صبره على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله تعالى. وروى ابن حبان (٢٩٠٨) والحاكم (١٢٧٤) وأبو يعلى (٦٠٩٥ و ٦١٠٠) والبيهقي في الآداب (٧٣٥) والشعب (٩٣٩٢) عن أبي هريرة رفعه: إن الرجل لتكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل، فلا يزال الله يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

7 Jumādā al-Thāniyah 1442 / 21 January 2021

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Read answers with similar topics:

Random Q&A