Home » Hanafi Fiqh » IslamicPortal.co.uk » Is listening to Hadiths from a scholar a general Ijazah?

Is listening to Hadiths from a scholar a general Ijazah?

Is listening to Ḥadīths from a scholar a general Ijāzah?

Question

If a student of ḥadīth partakes in a few ḥadīth durūs of a muḥaddith, can he transmit the ḥadīths he heard to others without the muḥaddith’s explicit permission? If so, can he transmit the other ḥadīths he has not heard from the muḥaddith if he does not have explicit permission? In other words, does listening to ḥadīths constitute a general ijāzah?   

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

A student of ḥadīth can transmit the ḥadīths he has heard from a muḥaddith even if the muḥaddith has not granted explicit permission for transmission.

However, he cannot transmit the other ḥadīths of the muḥaddith which he has not heard from him in the absence of a specific or general ijāzah. Merely listening to ḥadīths does not equate to a general ijāzah.    

قال الخطيب البغدادي في الكفاية (ص ٢٨٢): وذهب بعض الناس إلى أن من سمع من شيخ حديثا، لم يجز له أن يرويه عنه إلا بعد إذن الشيخ له في روايته، وهذا القول يروى عن بشير بن نهيك. قال الخطيب: أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي، ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، ثنا الحسن بن مكرم، ثنا أبو عاصم، عن عمران بن حدير، عن أبي مجلز، عن بشير بن نهيك قال: كنت آتي أبا هريرة فأكتب عنه، فلما أردت فراقه أتيته فقلت: هذا حديثك أحدث به عنك؟ قال: نعم. قال الخطيب: وهذا غير لازم، بل متى صح السماع وثبت، جازت الرواية له ولا يفتقر ذلك إلى إذن من سمع منه. أخبرنا محمد بن الحسين القطان، أنا عبد الله بن جعفر، ثنا يعقوب بن سفيان، ثنا علي بن الحسن بن شقيق، ثنا عبد الله وهو ابن المبارك، قال: قال معمر: قرأت العلم على الزهري، قال: فلما فرغت منه قلت: أحدث بهذا عنك؟ قال: ومن حدثك بهذا غيري، انتهى۔

وقال الخطيب (ص ٣٢٥): والإجازة إنما هي إباحة المجيز للمجاز له رواية ما يصح عنده أنه حديثه، انتهى۔

وقال النووي في التقريب: وينبغي للمجيز كتابة أن يتلفظ بها، فإن اقتصر على الكتابة مع قصد الإجازة صحت، انتهى. قال السيوطي في التدريب (١/٤٦٧): قال شيخنا الإمام الشمني: الإجازة في الاصطلاح إذن في الرواية لفظا أو خطا، يفيد الإخبار الإجمالي عرفا، وأركانها أربعة: المجيز والمجاز له والمجاز به ولفظ الإجازة، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

14 Dhū al-Qaʿdah 1441 / 6 July 2020

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir.