IslamQA.org Logo

Can wife look at deceased husband?

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Can wife look at deceased husband?

Question

Please explain how is it permissible for the wife, who is no longer the wife, to view her deceased husband’s body as he is now a non-Maḥram. Therefore, her emergence from the home is invalid for this purpose.

 ولنا حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن امرأة تموت بين رجال فقال: تيمم الصعيد، ولم يفصل بين أن يكون فيهم زوجها أو لا يكون، والمعنى فيه أن النكاح بموتها ارتفع بجميع علائقه، فلا يبقى حل المس والنظر، كما لو طلقها قبل الدخول، وبيان الوصف أنها بالموت صارت محرمة البتة، والحرمة تنافي النكاح ابتداء وبقاء، ولهذا جاز للزوج أن يتزوج بأختها وأربع سواها (المبسوط ٢/٧١)۔

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

It is permissible for a wife to look at the deceased husband and also directly touch and bathe the body. This is because she will be in her ʿIddat (waiting period) during which she is unable to marry anyone, this shows that the marriage connection is not totally terminated.

On the other hand, a man can only look at the deceased wife but not directly touch her or bathe her. This is because the marriage connection is terminated as evident from the fact that he is able to marry her sister and there is no ʿIddat on him. Despite this, it is permitted to look at the face, therefore, there should be no question about the wife looking at the deceased husband.

Ḥanafī scholars including Imam Muḥammad ibn al-Ḥasan al-Shaybānī (d. 189/805) have affirmed the above. ʿAllāmah Sarakhsī (d.ca. 490/1097) has also affirmed the same, you have partially quoted him, the next line is quoted below, which should hopefully clear the confusion.

Note: It is permissible for a husband to bury the deceased wife due to the shroud in between as explained in an earlier answer

قال في الأصل (١/٤٣٣): قلت: أرأيت رجلا مات في سفره ومعه نساء ليس معهن رجل هل تغسله إحداهن؟ قال: إن كانت فيهن امرأته غسلته، وإن لم تكن فيهن امرأته لم يغسلنه. قلت: ولم تغسله امرأته؟ قال: لأنها في عدة منه، ألا ترى أنه لا يحل أن تتزوج ما دامت في عدة منه. قلت: وكذلك لو كانت المرأة لم يدخل بها؟ قال: نعم، دخل بها أو لم يدخل بها فهو سواء. وقال (١/٤٣٥): قلت: أرأيت امرأة ماتت في السفر ومعها رجال وفيهم زوجها هل يغسلها؟ قال: لا. قلت لم وهي تغسله وهو لا يغسلها؟ قال: لأنه لا عدة عليه، ألا ترى أنه لو شاء تزوج أختها، ولو شاء تزوج أربعا، ولو شاء تزوج ابنتها إن لم يكن دخل بالميتة، فأستقبح أن ينظر الرجل إلى فرج امرأة وابنتها امرأته أو أختها أو له أربع نسوة، انتهى۔

وقال السرخسي في المبسوط (٢/٧١): بخلاف ما إذا مات الزوج، ثم الزوج بالنكاح مالك والمرأة مملوكة، فبعد موته يمكن إبقاء صفة المالكية له حكما لبقاء محل الملك، فأما بعد موتها فلا يمكن إبقاء الملك مع فوات المحل، انتهى۔

وقال الحصكفي في الدر المختار (٢/١٩٨): (ويمنع زوجها من غسلها ومسها لا من النظر إليها على الأصح) منية، وقالت الأئمة الثلاثة: يجوز لأن عليا غسل فاطمة رضي الله عنها. قلنا: هذا محمول على بقاء الزوجية، لقوله عليه الصلاة والسلام : كل سبب ونسب ينقطع بالموت إلا سببي ونسبي، مع أن بعض الصحابة أنكر عليه، شرح المجمع للعيني (وهي لا تمنع من ذلك) ولو ذمية بشرط بقاء الزوجية، انتهى. قال ابن عابدين: قوله (وهي لا تمنع من ذلك) أي من تغسيل زوجها دخل بها أو لا كما في المعراج، ومثله في البحر عن المجتبى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

16 Ramadan 1441 / 9 May 2020

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Find more answers indexed from: IslamicPortal.co.uk
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest