1

An unreliable narration regarding the punishment of those who criticise and backbite

Answered according to Hanafi Fiqh by HadithAnswers.com
Prev Question
Next Question

Question

What is authenticity of following narration?

عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم , قال: ليلة أسري بي إلى السماء مررت بقوم يقطع اللحم من جنوبهم ثم يلقمونه ثم يقال لهم كلوا ما كنتم تأكلون من لحم أخيكم فقلت: يا جبريل من هؤلاء؟ قال: هؤلاء من أمتك الهمازون اللمازون يعني المغتابين

 

Answer

This narration is recorded in Tambihul Ghafilin.

(Tambihul Ghafilin, Hadith: 206)

 

However, the chain consists of an extremely weak narrator with some Muhaddithun declaring him a liar.

(Refer: Mizanul I’tidal, vol. 3 pg. 182, number: 5705)

 

The following Hadith recorded in Sunan Abi Dawud and Musnad Ahmad should be quoted instead:

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:

“When I was taken on Mi’raj, I passed by a group of people who had nails of copper with which they were scratching their faces and chests. I said, ‘Who are these people O Jibril?’ He replied, ‘They are those who eat the flesh of people [i.e. they would backbite] and asperse the honour of people.”

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 4844 and Musnad Ahmad, vol. 3 pg. 224. See here)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

تنبيه الغافلين (٢٠٦): قال: حدثنا محمد بن الفضيل، حدثنا محمد بن جعفر، عن إبراهيم، حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن أبي محمد الجماني  عن أبي هارون العبدي  عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: «ليلة أسري بي إلى السماء مررت بقوم يقطع اللحم من جنوبهم، ثم يلقمونه، ثم يقال لهم: كلوا ما كنتم تأكلون من لحم أخيكم، فقلت: يا جبريل من هؤلاء؟ قال: هؤلاء من أمتك الهمازون اللمازون» يعني المغتابين.

ميزان الاعتدال للذهبي (٣/ ١٨٢، رقم: ٥٧٠٥): (ت، ق) عمارة بن جوين، أبو هارون العبدي.

تابعي لين بمرة. كذبه حماد بن زيد. وقال شعبة: لئن أقدم فتضرب عنقي أحب إلى من أن أحدث عن أبي هارون.

وقال أحمد: ليس بشيء. وقال ابن معين: ضعيف، لا يصدق في حديثه. وقال النسائي: متروك الحديث.

وقال الدارقطني: متلون خارجي وشيعي، فيعتبر بما روى عنه الثوري. وقال ابن حبان: كان يروي عن أن سعيد ما ليس من حديثه.

وروى معاوية بن صالح، عن يحيى: ضعيف. يحيى القطان، قال: قال شعبة: كنت أتلقى الركبان أسأل عن أبي هارون العبدي، فقدم فرأيت عنده كتابا فيه أشياء منكرة في علي رضى الله عنه، فقلت: ماهذا الكتاب ؟ قال: هذا الكتاب حق.

قال القطان: لم يزل ابن عون يروي عن أبي هارون حتى مات. قال الجوزجاني: أبو هارون كذاب مفتر.

ابن عدي، حدثنا الحسن بن سفيان، حدثني عبد العزيز بن سلام، حدثني على ابن مهران، سمعت بهز بن أسد، سمعت شعبة يقول: أتيت أبا هارون فقلت له: أخرج إلى ما سمعته من أبي سعيد, فأخرج إلى كتابا، فإذا فيه: حدثنا أبو سعيد أن عثمان أدخل حفرته وإنه لكافر بالله، فدفعت الكتاب في يده وقمت.

الأثرم، حدثنا أحمد، حدثنا يحيى بن آدم، حدثنا معلى بن خالد، قال لي شعبة: لو شئت أن يحدثني أبو هارون العبدي عن أبي سعيد بكل شيء أرى أهل واسط يصنعونه بالليل لفعلت.

وقال ابن معين: كانت عند أبي هارون صحيفة يقول هذه الصحيفة الوصي.

قال السليماني: سمعت أبا بكر بن حامد يقول: سمعت صالح بن محمد أبا علي، وسئل عن أبي هارون العبدي، فقال: أكذب من فرعون.

أبو أحمد الزبيري، حدثنا سفيان، عن أبي هارون، سمعت أبا سعيد قال: كانت لي جارية كنت أعزل عنها، فولدت أحب الناس إلي.

رواه محمد بن كثير، عن الثوري. وبالإسناد الثاني عن أبي سعيد، مرفوعا: إذا ضرب أحدكم خادمه فذكر الله تعالى فارفعوا أيديكم.

شريك، عن أبي هارون، عن أبي سعيد، قال: لم يكن لأحد أن يتزوج بغير مهر ولا بينة إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

عبد الوارث، عن أبي هارون، عن أبي سعيد، مرفوعا: إذا خرج القوم وليس عليهم أمير فليؤمهم أقرؤهم لكتاب الله.

حماد بن سلمة، عن أبي هارون، عن أبي سعيد، مرفوعا: الناس لكم تبع يأتونكم من أقطار الأرض يسألونكم عن العلم، فاستوصوا بهم معروفا.

توفي سنة أربع وثلاثين ومئة.

سنن أبي داود (٤٨٤٤): حدثنا ابن المصفى، حدثنا بقية، وأبو المغيرة، قالا: حدثنا صفوان قال: حدثني راشد بن سعد، وعبد الرحمن بن جبير، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل، قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم» قال أبو داود: حدثناه يحيى بن عثمان، عن بقية، ليس فيه أنس.

مسند أحمد (٣/ ٢٢٤): حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثني راشد بن سعد، وعبد الرحمن بن جبير، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لما عرج بي ربي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس، يخمشون وجوههم وصدورهم. فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم».

This answer was collected from HadithAnswers.com. The answers were either answered or checked by Moulana Haroon Abasoomar (rahimahullah) who was a Shaykhul Hadith in South Africa, or by his son, Moulana Muhammad Abasoomer (hafizahullah), who is a Hadith specialist. 

Sidebar