IslamQA

IVF Procedure and related queries

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Assalamualaikum w w

1) is IVF procedure permissible in Islam?

2) if a couple already have a child through the IVF procedure, can they go for a second child through the same procedure?

3) if there is a scenario where the couple is abroad and the husband has to come back as soon as possible and the ovulation dates are going to be later, can the husband give his sperm in advance so that it can be freezed and then be used when the ovulation dates of the wife arrive?

JAZAKUMULLAAH

 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

  1. It is a fundamental principle of Islamic Jurisprudence that one must avoid imposing upon one’s physical body actions that are usually considered to be unnatural and unconventional unless there is a dire necessity for doing so.

In the absence of necessity, Shari’ah does not recommend the usage of unconventional methods of infusing objects into the body. Therefore, as all the modern methods of artificial insemination (GIFT, IVF, IVI and ICSI) are not conventional methods of inducing fertilization nor are these procedures a matter of life and death, opting for these procedures would be against the principles of Shari’ah.

In instances where these procedures are carried out by a doctor, which is more likely, many aspects of it will be considered to be prohibited by the Shari’ah.[1]

Firstly, the male will be required to extract sperm through masturbation. This is not permissible. In the event the sperm is extracted lawfully, the female will be required to expose her Awrah (privates) to the doctor. One is only allowed to expose the Awrah to a doctor in the case of dire necessity.

However, if one is unable to conceive through natural methods, nor are there any viable alternatives, then there is leeway in making use of IVF.[2]

  1. Given that IVF is only permitted due to necessity, if a couple was blessed with one child, the necessity (to obtain children) no longer remains. Accordingly, one may not undergo a second IVF.
  2. On condition that the IVF procedure is for a first child and there are no other viable alternatives that the couple may explore, it will be permissible to have the sperm frozen for a future date. Sperm leftover after the medical process should be respectably disposed and should not be donated to a sperm bank or to any individual.[3]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Bilal Yusuf Pandor

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah


Lusaka, Zambia

 

جامع الفتاوي-ج3-ص240 [1]

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (4/ 27)

يجوز أن يستمني بيد زوجته أو خادمته،

 

رد المحتار – ط. بابي الحلبي (4/ 27)

 وقدمنا عن المعراج في باب مفسدات الصوم يجوز أن يستمني بيد زوجته أو خادمته وانظر ما كتبناه هناك

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 124) 

 وكذا إذا كان بها جرح أو قرح في موضع لا يحل للرجال النظر إليه فلا بأس أن تداويها إذا علمت المداواة فإن لم تعلم تتعلم ثم تداويها فإن لم توجد امرأة تعلم المداواة ولا امرأة تتعلم وخيف عليها الهلاك أو بلاء أو وجع لا تحتمله يداويها الرجل لكن لا يكشف منها إلا موضع الجرح ويغض بصره ما استطاع لأن الحرمات الشرعية جاز أن يسقط اعتبارها شرعا لمكان الضرورة كحرمة الميتة وشرب الخمر حالة المخمصة والإكراه لكن الثابت بالضرورة لا يعدو موضع الضرورة لأن علة ثبوتها الضرورة والحكم لا يزيد على قدر العلة هذا الذي ذكرنا حكم النظر والمس

 

الاختيار لتعليل المختار (4/ 154)

وينبغي للطبيب أن يعلم امرأة مداواتها، لأن نظر المرأة إلى المرأة أخف من نظر الرجل إليها لأنها أبعد من الفتنة، فإذا لم يكن منه بد فليغض بصره ما استطاع تحرزا عن النظر بقدر الإمكان

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 371)

(قوله وينبغي إلخ) كذا أطلقه في الهداية والخانية. وقال في الجوهرة: إذا كان المرض في سائر بدنها غير الفرج يجوز النظر إليه عند الدواء، لأنه موضع ضرورة، وإن كان في موضع الفرج، فينبغي أن يعلم امرأة تداويها فإن لم توجد وخافوا عليها أن تهلك أو يصيبها وجع لا تحتمله يستروا منها كل شيء إلا موضع العلة ثم يداويها الرجل ويغض بصره ما استطاع إلا عن موضع الجرح اهـ فتأمل

  

المبسوط للسرخسي (10/ 156)

وكشف العورة من غير ضرورة لمعنى الشهوة لا يجوز وإذا أصاب امرأة قرحة في موضع لا يحل للرجل أن ينظر إليه لا ينظر إليه ولكن يعلم امرأة دواءها لتداويها لأن نظر الجنس إلى الجنس أخف

ألا ترى أن المرأة تغسل المرأة بعد موتها دون الرجل وكذلك في امرأة العنين ينظر إليها النسا

 

الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار (ص: 656)

إلى موضع مرضها بقدر الضرورة) إذ الضرورات تتقدر بقدرها، وكذا نظر قابلة وختان وينبغي أن يعلم امرأة تداويها لان نظر الجنس إلى الجنس أخف

 

فتاوى دار العلوم زكريا ج 6 ص 759-762 [2]

 

 فتاوى دار العلوم زكريا ج 6 ص 759- [3]

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!