Home » Hanafi Fiqh » Darulifta Azaadville » Kaffarah Of Fasts On Behalf Of A Mayyit

Kaffarah Of Fasts On Behalf Of A Mayyit

Answered as per Hanafi Fiqh by Darulifta Azaadville

Question:

A person broke his fast of Ramadaan without a valid reason. The Kaffarah was not  discharged in his lifetime. Is there a monetary compensation that can be discharged after his demise? If yes, what will it be?

Answer:

Yes, if all the heirs—who must be Baaligh—decide to discharge the Mayyit’s Kaffarah out of their own goodwill from the estate. They will feed 60 poor people lunch and dinner or they may give the value of 1.6 kg of wheat (i.e. the same amount as Sadaqatul Fitr) to each of them and they will also give the amount of Sadaqatul Fitr to one more poor person with the intention of Qadha for the fast that the Mayyit broke. If some of the heirs or all of them decide to discharge it from their own wealth then this will also be permissible. 

 

Checked and Approved By:

Mufti Muhammed Saeed Motara Saheb D.B.

حديث: لاصغيرة مع الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار، أبو الشيخ ومن طريقه الديلمي من حديثسعيد بن سليمان سعدويه  عن أبي شيبةالخراساني عن ابن أبي مليكة عن ابن عباس به مرفوعا، ومن هذا الوجه أخرجه العسكريفي الأمثال، وسنده ضعيف، لا سيما وهو عند ابن المنذر في تفسيره، عن ابن عباس منقوله، وكذا رواه البيهقي في الشعب، من حديث سعيد بن صدقة عن قيس بن سعد عن ابنعباس موقوفا، وله شاهد عند البغوي، ومن جهته الديلمي عن خلف بن هشام عن سفيان بنعيينة عن الزهري عن أنس به مرفوعا، وينظر سنده ، ورواه إسحاق بن بشر أبو حذيفة فيالمبتدأ عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة، وإسحاق حديثه منكر، وأخرجهالطبراني في مسند الشاميين من رواية مكحول عن أبي سلمة عن أبي هريرة، وزاد فيآخره: فطوبى لمن وجد في كتابه استغفارا كثيرا، وفي إسناده بشر بن عبيد الدارسي،وهو متروك، ورواه الثعلبي وابن شاهين في الترغيب من رواية بشر بن إبراهيم عن خليفةبن سليمان عن أبي سلمة عن أبي هريرة به. (المقاصد الحسنة ص725 دار الكتاب العربي)

[1] والحاصل أنما كان عبادة بدنية فإن الوصي يطعم عنه بعد موته عن كل واجب كالفطرة والماليةكالزكاة، يخرج عنه القدر الواجب والمركب كالحج يحج عنه رجلا من مال الميت بحر.

قال الشامي رحمهالله: (قوله يطعم عنه) أي من الثلث لزوما إن أوصى وإلا جوازا وكذا يقال فيما بعده.وفي القهستاني: أن الزكاة والحج والكفارة من الوارث تجزيه بلا خلاف اهـ أي ولوبدون وصيته كما هو المتبادر من كلامه، أما الزكاة فقد نقلناه قبله عن السراج،وأما الحج فمقتضى ما سيأتي في كتاب الحج عن الفتح أنه يقع عن الفاعل وللميت الثوابفقط، وأما الكفارة فقد مرت متنا. (رد المحتار 6/365 فرفور)

فإنلم يستطع الصوم: أطعم ستين مسكينا يغديهمويعشيهم غداء وعشاء مشبعين أو غداءين أو عشاءين أو عشاء وسحورا. أو يعطي كل فقير نصف صاع من بر أو دقيقه أو سويقه أو صاعتمر أو شعير أو قيمته. (نور الإيضاح ص 135 المكتبة العصرية)

This answer was collected from the official Ifta website of Darul Uloom Azaadville, South Africa. Most of the answers are checked and approved by Mufti Muhammed Saeed Motara Saheb D.B.

Read answers with similar topics:

Random Q&A