Home » Hanafi Fiqh » AnswersToFatawa » Vaccinations that contains gelatin from animal sources and Pork

Vaccinations that contains gelatin from animal sources and Pork

Asslam-O-Alikum,

What is the fatwa about vaccination especially those who contains Gelatin from animal sources and some from Pork

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Gelatin derived from animal hide such as cows, pigs is impermissible. However, Shari`ah has given leeway to use Gelatin for medical purposes when:[1]

  1. There is a dire medical need
  2. No halal alternative is available
  3. It has been prescribed by a Muslim practitioner who is an expert in the field

It will not be permissible to consume a haram medicine in the absence of any on the above conditions. Therefore, if a person is ill but not to such extent that the illness would take or threaten to take his life then it would be impermissible to use such medication.

Note: Gelatin derived from bones of consumable animals in Shari`ah for example cows, sheep etc is permissible[2]  [3]

And Allah Ta’āla Knows Best

Hafizurrahman Fatehmahomed

Student Darul Iftaa
Netherlands

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai

 

[1]

الفتاوى الهندية (5/ 355)

يَجُوزُ لِلْعَلِيلِ شُرْبُ الدَّمِ وَالْبَوْلِ وَأَكْلُ الْمَيْتَةِ لِلتَّدَاوِي إذَا أَخْبَرَهُ طَبِيبٌ مُسْلِمٌ أَنَّ شِفَاءَهُ فِيهِ وَلَمْ يَجِدْ مِنْ الْمُبَاحِ مَا يَقُومُ مَقَامَهُ وَإِنْ قَالَ الطَّبِيبُ يَتَعَجَّلُ شِفَاؤُك فِيهِ وَجْهَانِ.

البناية شرح الهداية (12/ 271)

وقال فخر الإسلام البزدوي – رَحِمَهُ اللَّهُ -: فعل الاستشفاء بالحرام إنما لا يجوز إذا لم يعلم أن فيه شفاء، أما إذا علم أن فيه شفاء وليس له دواء آخر غيره، يجوز الاستشفاء به.

(تكملة فتح الملهم، ج2، ص302 ، مكتبة دار العلوم كراچی )

و لكن اكثر الحنفية أفتوا بجواز التداوي بالحرام إذا اخبر طبيب حاذق بأن المريض ليس له دواء آخر ، فقد قال ابن نجيم رحمه الله في البحر الرائق 1 : 116 ((و قد وقع الاختلاف بين المشائخنا في تداوي بالمحرم ، ففي النهاية عن الذخيرة : الاستشفاء بالحرام يجوز إذا علمأن فيه شفاء ، و لم يعلم دواء الآخر ، ه

الدر المختار (34/1) دار الكتب العلمية

فروع: اختلف في التداوي بالمحرم، وظاهر المذهب المنع كما في رضاع البحر، لكن نقل المصنف ثمة وهنا عن الحاوي: وقيل يرخص إذا علم فيه الشفاء ولم يعلم دواء آخر كما رخص الخمر للعطشان، وعليه الفتوى

(تكملة فتح الملهم، ج2، ص303 ، مكتبة دار العلوم كراچی )

… و حاصل ماذكره أن المشائخ الحنفية أفتوا بقول ابي يوسف رحمه الله في جواز التداوي فيما إذا يعلم الطبيب له دواء آخر. و لم أجد : هل اشترط الامام ابو يوسف ذلك في مذهبه او لا، و الظاهر ما نقله السرخسي و ابن النجيم أنه يري جواز التداوي مطلقا، و لكن المشائخ إنما اختاروا قوله في صورة خاصة، و هي إذا لم يعلم الطبيب دواء سوي ذلك

(درس الترمذي، ج2 ، ص291-292 )

متقدمین دواۓ محرم ضرورت میں بہی جائز نہی کہتے، اور متئخرین ضرورت میں اجازت دی تیے ہیں، ۔۔۔ احوط قول متقدمین ہے ، اور عامل بقول متاخرین پر بہی دار وگیر نہیں (امداد الفتاوی، ج4، ص205 ، احکام متعلقہ علاج و دوا، مكتبة دار العلوم كراچی )

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (6/ 2313)

قَالَ ابْنُ الْمَلَكِ: فِيهِ أَنَّ إِبِلَ الصَّدَقَةِ يَجُوزُ لِأَبْنَاءِ السَّبِيلِ الشُّرْبُ مِنْ أَلْبَانِهَا وَجَوَازُ التَّدَاوِي بِالْمُحَرَّمِ عِنْدَ الضَّرُورَةِ، وَقَاسَ بَعْضٌ التَّدَاوِي بِالْخَمْرِ عَلَيْهِ، وَمَنَعَهُ الْأَكْثَرُ لِمَيْلِ الطِّبَاعِ إِلَيْهَا دُونَ غَيْرِهَا مِنَ النَّجَاسَاتِ اهـ وَهُوَ قَوْلُ أَبِي يُوسُفَ مِنْ أَئِمَّتِنَا وَأَمَّا عَلَى قَوْلِ أَبِي حَنِيفَةَ فَنَجِسٌ لَا يَجُوزُ التَّدَاوِي بِهِ،

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 372)

ونحن نستدل بما روينا، وبقوله عليه السلام: «تداووا عباد الله، فإن الله تعالى لم يخلق داءً إلا وقد خلق له دواءً إلا السام والهرم» ، ولكن ينبغي لمن يشتغل بالتداوي أن يرى الشفاء من الله لا من الدواء، ويعتقد أن الشافي هو الله دون الدواء.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 372)

 قال محمد رحمه الله: ولا بأس بالتداوي بالعظم إذا كان عظم شاة أو بقرة أو بعير أو فرس أو غيره من الدواب؛ إلا عظم الخنزير والآدمي، فإنه يكره التداوي بهما، فقد جوز التداوي بعضم ما سوى الآدمي والخنزير من الحيوانات مطلقاً من غير فصل بينهما إذا كان الحيوان ذكياً أو ميتاً،

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 373)

فإن الاستشفاء بالمحرم إنما لا يجوز إذا لم يعلم أن فيه شفاءً؛ أما إذا علم أن فيه شفاء، وليس له دواء آخر غيره فيجوز الاستشفاء به؛ ألا ترى إلى ما ذكر محمد رحمه الله في كتاب الأشربة إذا خاف الرجل على نفسه العطش، ووجد الخمر شربها إن كان يدفع عطشه؛ لكن يشرب بقدر ما يرويه ويدفع عطشه، ولا يشرب للزيادة على الكفاية.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 373)

وقد حكي عن بعض مشايخ بلخ: أنه سئل عن معنى قول ابن مسعود رضي الله عنه: إن الله تعالى لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم؛ يجوز أن عبد الله قال ذلك في داء عرف له دواء غير المحرم؛ لأنه حينئذٍ يستغني بالحلال عن الحرام، ويجوز أن يقال: تكشف الحرمة عند الحاجة، فلا يكون الشفاء في الحرام، وإنما يكون في الحلال

سور، کتا، مردار، بہتے ہوۓ خون والے حشرات الارض کو تیل میں پکا کر روغن بنایا جاۓ تو یہ ناپاک رہی گے، اور ان کا استعمال درست نہ ہو گا، یہ احکام عام حالت میں ہیں، بالکل اضطراری اور مجبوری کی صورت مستثنی ہے، اس وقت شریعت ضرورت کے مطابق ناجائز چیزوں کے استعمال بہی اجازت دے دیتی ہے – (جدید فقہی مسائل ، ج1، ص225  ، زمزم ببلشرر)

دوسری ناپاک اشیاء کے مقابلے میں فقہاء نے خنزیر کے اجزاء استعمال کر نے میں زیادہ احتیاط کی راہ اختیار کی ہے، اس لیے کہ خنزیر نجس العین ہے بزازیہ میں ہے : و يكره معالجة الجراحة بانسان أو خنزير لانهما محرم الانتفاع ، میرا خیال ہے کہ خنزیر کے اجزاء کی ممانعت بہی اس وقت بہی اس وقت ہے جب کہ کوئی اور ذریعہ علاج موجود ہو، کیونکہ خنزیر اپنی حرمت اور نجاست عین کے وجہ سے مطلقا ناقابل انتفاع ہے لیکین امام ابو حنیفۃ ہی ہیں کہ چمڑے وغیرہ کی سلائی کے لے خنزیر کے بال کے استعمال کو جائز رکہتے ہیں، اور فقہاء امام صاحب کے اس راۓ کو دلیل و مصالح شرعی کے لحاظ سے اظہر قرار دیتے ہیں، پس صحت انسانی کی حفاظت اور نفس انسانی کی صیانت کے ایے بدرجہ اولی اجزاۓ خنزیر کے استعمال کی اجازت دینی ہو گی۔ (حلال و حرام، ص177 )

یہ مسئلہ حرام اشیاء سے علاج کے جواز و عدم الجواز سے متعلق ہے، گو متقدمین کے درمیان اس مسئلہ میں اختلاف راۓ تہا، لیکن متئخرین اور فقہاء معاصرین اب اس کے جواز پر متفق ہیں، ((جدید فقہی مسائل ، ج5، ص43  ، زمزم ببلشرر)

عام حالت میں تو حرام اور نجس اشیاء سے علاج کرنا جائز نہیں، اس لیے ایسے دوا کہانے کی اجازت نہیں، لیکن اگر مسلمان، دیندار ماہر طبیب یہ تجویز کردے کہ خنزیر سے تیار شدہ دوا استعمال کے بغیر شفا ممکن نہیں اور کوئی حلال دوا اس مرض کے لیے موجود بہی نہیں اور کوئی حلال دوا اس مرض کے لیے بہی موجود نہیں ہے تو پہر بدرجہ مجبوری اس کی اجازت ہو گی- (فتاوی دار العلوم زکریا، ج6، ص774 علاج اور معالجہ کے احکام کا بیان )

امداد الاحکام (319/4) مکتبہ دار العلوم کراچی

تداوی بالمحرم صرف اس وقت جائز ہے جبکہ کوئی طبیب مسلم حاذق یا مسلمان ڈاکٹر حاذق یہ کہ دے کہ اس مرض کے لۓ صرف ایک دوا ہے اس کے قائم مقام کوئی دوا نہیں اگر اس کے قائم مقام کوئی دوا ہو مگر اس سے شفاء دیر میں ہوگی اور محرم میں جلدی ہوگی تو اس میں دو قول ہیں۔۔۔ پس جن دواؤں میں برانڈی یا شحم خنزیر کا ہونا معلوم ہو ان کا استعمال بدون شرط مذکور کے جائز نہی ۔۔۔اضطرار اسباب یقینہ میں ہوا

کرتا ہے اور تداوی و علاج اسباب مظنونہ میں سے ہے ۔

(فتاوی محمودیۃ، ج18، ص361 )

اگر حادق دیندار مسلم طبیب یا ڈاکٹر تجویز کردی کہ بغیر سور کے گوشت کے شفاء ممکن نہیں ہے اور کوئی دوسرہ حلال چیز اس کے قائم مقام نہیں ہے تو اس کا استعمال درست ہے –

[2]

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 373)

لأن عظمه طاهر، رطباً كان أو يابساً يجوز الانتفاع به جميع أنواع الانتفاعات رطباً كان أو يابساً، فيجوز التداوي به على كل حال؛ أما إذا كان الحيوان ميتاً، فإنما يجوز الانتفاع بعظمه إذا كان يابساً، ولا يجوز الانتفاع به إذا كان رطباً؛ وهذا لأن اليبس في العظم بمنزلة الدباغ في الجلد من حيث إنه يقع الأمن عن فساد العظم باليبس، كما يقع الأمن عن فساد الجلد بالدباغ، ثم جلد الميتة يطهر بالدباغ، فكذا عظمه يطهر باليبس، فيجوز الانتفاع به، فيجوز التداوي به

[3]

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 373)

وإنما لم يجز الانتفاع بعظم الخنزير والآدمي؛ أما الخنزير فلأنه نجس العين بجميع أجزائه، والانتفاع بالنجس حرام،

The source link of this answer has been removed. It was originally collected from Answerstofatawa.com, which no longer functions.

This answer was collected from AnswersToFatawa.com, which no longer exists. It was established by Moulana Hafizurrahman Fatehmahomed. He graduated from Jamiatul Ilm Wal Huda, Blackburn, UK with a distinction in Alimiyyah degree. He thereafter traveled to Darul Iftaa Mahmudiyyah, Durban, South Africa, to train as a Mufti under Mufti Ebrahim Desai (rah) and Mufti Husain Kadodia.

Read answers with similar topics: