Story about Sayyiduna Bilal (r.a)

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh. Dear Mufti. I would like to ask you one question. How about status this story ? This is sahih story ?  because some told me this story is not sahih and we cannot refer this story to hazrat Bila .rhu. Can you explain to me…

 

Here is story

___________________________________________________________________

 

After the passing away of Rasulallah, Hazrat Bilal was overcome with immense grief. This death had completely shattered his heart and in this state, he decided that he could no longer stay in Madinah Sharif. He then gathered his belongings and left for Syria.

 

He had just left the border of Madinah Sharif, when sleep overcame him. He found a tree to sleep under and took some rest there. In his sleep, Rasulallah appeared in his dream and said, “Bilal, why did you leave me?” Hazrat Bilal immediately woke up and, without hesitation, made the journey back to Madinah Sharif.

 

When the people of Madinah saw Hazrat Bilal returning through the city gates, they were overwhelmed with joy. Word spread through the streets that Bilal, the Holy Prophet(pbuh)’s Muazzin had returned.

 

As Hazrat Bilal made his way to the Holy Prophet(pbuh)’s Masjid, requests for him to do the Azan were ringing in his ears. People followed him through the streets, pleading for him to deliver the call to prayer once more. The blessed city had been deprived of his beautiful Azan for too long, and the people craved to hear it one last time. However, since the death of Rasulallah , Hazrat Bilal’s grief had been so immense that he resolved that he would never do the Azan again, and so he refused the pleas of the people.

 

As he advanced towards the blessed Masjid, he saw the two beloved grandsons of Rasulallah , Hazrat Hassan and Hussain. They too requested for him to do the Azan, and when he looked upon their blessed young faces, his love for them overwhelmed his heart. He knew he could never refuse them anything, and they were, after all, the grandsons of the one whose love had penetrated his heart through and through.

 

Hazrat Bilal then stood up on the Mimbar, assumed his position as the Muazzin and started to read the Azan. His voice, beautiful as it was, rang through the streets of Madinah Sharif, his pain and heartbreak evident in the painful tune. He read to his heart’s content, and in such a manner that there was not a person in the blessed city whose eyes were not wet with tears.

 

When Hazrat Bilal reached “Ash-hadu anna Muhammadur Rasulallah”, he broke down and could not continue. His pain and the pain of Madinah’s people was unbearable.

 

Memories of the beautiful days when Rasulallah sat amongst them penetrated their hearts with hurt and agony.

The emptiness of their lives and their souls without Rasulallah had devastated them and left them broken inside. Even the strongest amongst them who were usually able to suppress the pain could not hold back any longer.

Answer

Wa’alaykum as Salam wa rahmatullahi wa barakatuhu,

The basis of the incident is mentioned in Tarikh ad-Dimashq (7/137) and also quoted in Siyar A’laam an-nubalaa (1/358), Usud al-Ghaabah (1/415) etc. However, these narrations state that Bilaal (may Allah be pleased with him) only left for Damascus in the time of Umar (may Allah be pleased with him), and this dream was only seen much later, whilst in Damascus (not at the border of al- Madina).

Irrespective of that, Allahmah Dhahabi and Ibn Hajar (may Allah be pleased with both of them) claimed that this narration is a clear fabrication. (Tanzeeh ash-Shariah, 2/118). The same has been mentioned by Mulla Ali Qaari (may Allah be pleased with him) in his Al-Masnoo’ (pg. 257)

إبرهيم بن محمد بن سليمان بن بلال ابن أبي الدرداء الأنصاري صاحب رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) أبو إسحاق روى عن أبيه روى عنه محمد بن الفيض أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد انا تمام بن محمد نا محمد بن سليمان نا محمد بن الفيض نا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء حدثني أبي محمد بن سليمان عن أبيه سليمان بن بلال عن أم
الدرداء عن أبي الدرداء قال لما دخل عمر بن الخطاب الجابية سأل بلال أن يقدم الشام ففعل ذلك قال وأخي أبو رويحة الذي أخى بينه وبيني رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فنزل داريا في خولان فأقبل هو وأخوه إلى قوم من خولان فقال لهم قد جئناكم خاطبين وقد كنا كافرين فهدانا الله ومملوكين فأعتقنا الله وفقيرين فأغنانا الله فأن تزوجونا فالحمد لله وأن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله فزوجوهما ثم إن بلالا رأى في منامه النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وهو يقول له ( ما هذه الجفوة يا بلال أما ان لك أن تزورني يا بلال فانتبه حزينا وجلا خائفا فركب راحلته وقصد المدينة فأتى قبر النبي (صلى الله عليه وسلم ) فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه وأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما فقالا له يا بلال نشتهي نسمع اذانك الذي كنت تؤذنه لرسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) في السحر ففعل فعلا سطح المسجد فوقف موقفه الذي كان يقف فيه فلما أن قال (الله أكبر الله أكبر ارتجت المدينة فلما أن قال ( أشهد أن لا إله إلا الله ) زاد تعاجيجها ( 6 ) فلما أن قال ( أشهد أن محمدا رسول الله ) خرج العواتق من خدورهن فقالوا أبعث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فما رئي يوم أكثر باكيا ولا باكية بعد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) من ذلك اليوم (تاريخ دمشق (7/ 137)

إبراهيم بن محمد بن سليمان بن أبي الدرداء، حدثني أبي، عن جدي سليمان، عن أم الدرداء، عن أبي الدرداء، قال:
لما دخل عمر الشام، سأل بلال أن يقره به، ففعل.
قال: وأخي أبو رويحة الذي آخى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بيني وبينه، فنزل بداريا في خولان، فأقبل هو وأخوه إلى قوم من خولان، فقالوا:
إنا قد أتيناكم خاطبين، وقد كنا كافرين فهدانا الله، ومملوكين فأعتقنا الله، وفقيرين فأغنانا الله، فإن تزوجونا فالحمد لله، وإن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله.
فزوجوهما.
ثم إن بلالا رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول: (ما هذه الجفوة يا بلال؟ أما آن لك أن تزورني؟)
فانتبه حزينا، وركب راحلته، وقصد المدينة، فأتى قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- فجعل يبكي عنده، ويمرغ وجهه عليه، فأقبل الحسن والحسين، فجعل يضمهما، ويقبلهما.
فقالا له: يا بلال! نشتهي أن نسمع أذانك.
ففعل، وعلا السطح، ووقف.
فلما أن قال: الله أكبر، الله أكبر، ارتجت المدينة.
فلما أن قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ازداد رجتها.
فلما قال: أشهد أن محمدا رسول الله، خرجت العواتق من خدورهن.
وقالوا: بعث رسول الله.
فما رؤي يوم أكثر باكيا ولا باكية بالمدينة بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من ذلك اليوم
إسناده لين، وهو منكر.
)سير أعلام النبلاء ط الرسالة (1/ 358(

وروى أَبُو الدرداء، أن عمر بْن الخطاب لما دخل من فتح بيت المقدس إِلَى الجابية سأله بلال أن يقره بالشام، ففعل ذلك، قال: وأخي أَبُو رويحة الذي آخى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بيني وبينه؟ قال: وأخوك، فنزلا داريًا في خولان، فقال لهم: قد أتيناكم خاطبين، وقد كنا كافرين، فهدانا اللَّه، وكنا مملوكين فأعتقنا اللَّه، وكنا فقيرين فأغنانا اللَّه، فإن تزوجونا فالحمد لله، وَإِن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله، فزوجوهما.
ثم إن بلالا رَأَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في منامه وهو يقول: ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟ فانتبه حزينًا، فركب إِلَى المدينة، فأتى قبر النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وجعل يبكي عنده ويتمرغ عليه، فأقبل الحسن والحسين، فجعل يقبلهما ويضمهما، فقالا له: نشتهي أن تؤذن في السحر، فعلا سطح المسجد، فلما قال: اللَّه أكبر، اللَّه أكبر، ارتجت المدينة، فلما قال: أشهد أن لا إله إلا اللَّه، زادت رجتها، فلما قال: أشهد أن محمدًا رَسُول اللَّهِ، خرج النساء من خدورهن، فما رئي يَوْم أكثر باكيًا، وباكية من ذلك اليوم. (أسد الغابة ط العلمية (1/ 415)

(113) [أثر] أبي الدرداء لما دخل عمر بن الخطاب الشام سأله بلال أن يقر بالشام ففعل ذلك فنزل داريا ثم إن بلالا رأى في منامه النبي وهو يقول له ما هذه الجفوة يا بلال أما آن لك أن تزورني يا بلال فانتبه حزينا وجلا خائفا فركب راحلته وقصد المدينة فأتى قبر النبي فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه وأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما فقالا يا بلال نشتهي نسمع أذانك الذي كنت تؤذنه لرسول الله في المسجد ففعل فعلا سطح المسجد فوقف موقفه الذي كان يقف فيه فلما أن قال الله أكبر الله أكبر ارتجت المدينة فلما أن قال أشهد أن لا إله إلا الله زاد تعاجيجها فلما أن قال أشهد أن محمدا رسول الله خرج العواتق من خدورهن فقالوا أبعث رسول الله فما رؤي يوم أكثر باكيا ولا باكية بعد رسول الله من ذلك اليوم (كر) من طريق إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال ابن أبي الدرداء قال الذهبي في الميزان فيه جهالة وقال ابن حجر في اللسان هذه قصية بينة الوضع. (تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة (2/ 118)

458 – حديث وفي الذيل أيضا قصة رحلة بلال ثم رجوعه إلى المدينة بعد رؤيته عليه الصلاة والسلام في المنام وأذانه بها وارتجاج المدينة لا أصل لها وهي بينة الوضع وكأن ابن حجر المكي ما اطلع عليه وذكرها في كتابه الموضوع للزيارة (المصنوع في معرفة الحديث الموضوع (ص: 257)

And Allaah Ta’aala knows best
Wassalaam,
Ismail Moosa (Mufti)
Iftaa Department,
Euro-Sunni & Islamic Research and Welfare Academy