IslamQA.org Logo

Wasiyyah if unable to perform obligatory Hajj

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Waṣiyyah if unable to perform obligatory Hajj

Question

This year, it is not possible for those outside Saudi Arabia to perform Hajj due to Covid-19 restrictions. This is similar to the previous year. In this scenario, would Hajj become obligatory on a person if a person is otherwise financially capable of performing Hajj? If so, what should a person do?

(For other Q&As, Fatwas & articles regarding Covid-19, click here)

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

Hajj becomes obligatory on a person if a person is financially capable and meets the other criteria of Hajj becoming obligatory. Being prevented to travel for Hajj does not preclude Hajj becoming obligatory. This is because not being prevented from undertaking the journey is a condition of performance (Sharṭ al-Adāʾ) and not a condition of obligation (Sharṭ al-Wujūb).

Therefore, if Hajj is necessary upon a person in the current climate and they are unable to travel to Saudi Arabia for Hajj due to travel restrictions, it is necessary to make Waṣiyyah (bequest) for Hajj to be performed on their behalf from their assets in the event of their death. If, however, they remain alive and it is possible to perform Hajj in future years, it will be necessary to perform Hajj and at that point the Waṣiyyah can be updated.

قال ابن الهمام في فتح القدير (٢/٤١٦): جعل عدم الحبس والخوف من السلطان شرط الأداء أولى، ومن قدر حال صحته ولم يحج حتى أقعد أو زمن أو فلج أو قطعت رجلاه، تقرر في ذمته بالاتفاق حتى يجب عليه الإحجاج، وهنا قيد حسن ينبغي أن يحفظ، وهو أن وجوب الإيصاء إنما يتعلق بمن لم يحج بعد الوجوب إذا لم يخرج إلى الحج حتى مات، فأما من وجب عليه الحج فحج من عامه فمات في الطريق لا يجب عليه الإيصاء بالحج، لأنه لم يؤخر بعد الإيجاب، ذكره المصنف في التجنيس، انتهى۔

وقال الملا علي القاري في شرح اللباب (ص ٧٥): (الثالث) من شرائط الأداء على الصحيح كما ذكره ابن الهمام (عدم الحبس) أي بالفعل (والمنع) أي باللسان (والخوف) أي بالقلب (من السلطان) أي الذي يمنع الناس من الخروج إلى الحج. وقال (ص ٧٠): وإن فقد واحد من هذه مع تحقق جميع ما سبقها لا يجب عليه الأداء بنفسه، بل إما الإحجاج في الحال، وإما الإيصاء به في المآل، انتهى۔

وقال السمرقندي في التحفة (١/٣٨٤): ومن شرطه أيضا صحة البدن وزوال الموانع الحسية عن الذهاب إلى الحج، حتى إن المقعد والمريض والزمن والمحبوس والخائف من السلطان الذي يمنع الناس من الخروج إلى الحج، فإنه لا يجب عليهم الحج بأنفسهم، لأن هذه عبادة بدنية، فلا بد من القدرة بصحة البدن وزوال المانع حتى يتوجه عليهم التكليف، ولكن يجب عليهم الإحجاج إذا ملكوا الزاد والراحلة، انتهى۔

وقال ابن مازة في المحيط البرهاني (٣/٤٧٤): وكل من كان عاجزا عجزا لا يرجى زواله ظاهرا وغالبا، يجب عليه أن يُحج رجلا إن قدر عليه، ومن كان عاجزا عجزا يرجى زواله كالمرض والحبس لا يجب عليه ذلك، لأن العبرة للغالب والظاهر في حق الأحكام، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

6 Dhū al-Qaʿdah 1442 / 17 June 2021

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Find more answers indexed from: IslamicPortal.co.uk
Read more answers with similar topics: