IslamQA.org Logo

Traveller unsure if he will stay for 15 days

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Traveller unsure if he will stay for 15 days

Question

I came to London from my home town Blackburn with the intention of staying for two weeks (14 days), may be a bit more. I may stay for the full two weeks or more, or I may return earlier than the two weeks. So, whilst I am in London, do I perform full Ṣalāh or Qaṣr?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

A musāfir (traveller) becomes a muqīm (resident) in another town if he intends to spend 15 nights there.  If he does not intend to stay 15 nights, he will remain a musāfir, even if he ends up staying for more than 15 days. It is the intention that matters. Therefore, if your intention is to stay in London for 14 days, you will remain a musāfir and continue performing Qaṣr Ṣalāh. If at any point, you decide to stay for 15 days, you will become muqīm and perform the full Ṣalāh thereafter.

قال محمد في كتاب الآثار (١٨٨): أخبرنا أبو حنيفة قال: حدثنا موسى بن مسلم، عن مجاهد، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: إذا كنت مسافرا، فوطنت نفسك على إقامة خمسة عشر، فأتمم الصلاة، وإن كنت لا تدري فاقصر. قال محمد: وبه نأخذ، وهو قول أبي حنيفة رضي الله عنه، انتهى. ورواه في الحجة (١/١٧٠) بهذ السند والمتن. وجعله الحلبي في شرح المنية (ص ٥٣٩) في حكم المرفوع، قال: إذ لا مدخل للرأي في التقديرات الشرعية، انتهى. ثم قال محمد في الحجة: أخبرنا عمر بن ذر الهمداني، عن مجاهد، عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه إذا أراد أن يقيم بمكة خمسة عشر يوما سرح ظهره وصلى أربعا، انتهى. ورواه ابن أبي شيبة (٨٢١٧) وعبد الرزاق (٤٣٤٣) وابن المنذر (٤/٣٥٥) من طريق عمر بن ذر۔

وفي الباب عن ابن عباس قال: إن أقمت في بلد خمسة أشهر فاقصر الصلاة، رواه ابن أبي شيبة (٨١٩٩) وابن المنذر في الأوسط (٤/٣٥٩)۔

وقال محمد في الموطأ (١٩٨): يقصر المسافر حتى يجمع على إقامة خمسة عشر يوما، وهو قول ابن عمر وسعيد بن جبير وسعيد بن المسيب، انتهى. وجاء في الأصل (١/٢٦٦): قلت: أرأيت إن سافر ثلاثة أيام فصاعدا فقدم المصر الذي خرج إليه، أيتم الصلاة؟ قال: إن كان يريد أن يقيم فيه خمسة عشر يوما أتم الصلاة، وإن كان لا يدري متى يخرج قصر الصلاة. قلت: ولم وقت خمسة عشر يوما؟ قال: للأثر الذي جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، انتهى۔

وقال السرخسي في المبسوط (١/٢٣٧): قال (فإن لم يعزم على الإقامة مدة معلومة ولكنه مكث أياما في المصر وهو على عزم الخروج لا يصير مقيما عندنا، وإن طال مكثه) قال: ولنا ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أقام بتبوك عشرين ليلة يقصر الصلاة، وابن عمر أقام بأذربيجان ستة أشهر يقصر الصلاة، وأنس أقام بنيسابور شهرا يقصر الصلاة، وعلقمة بن قيس أقام بخوارزم سنين يقصر الصلاة، ولأنه لو خرج خلف غريم له لم يصر مسافرا ما لم ينو أدنى مدة السفر، وإن طاف جميع الدنيا، فكذلك لا يصير مقيما ما لم ينو المكث أدنى مدة الإقامة، وإن طال مقامه اتفاقا، انتهى۔

وقال القدوري في مختصره (ص ٣٨): ومن خرج مسافرا صلى ركعتين إذا فارق بيوت المصر، ولا يزال على حكم السفر حتى ينوي الإقامة في بلد خمسة عشر يوما فصاعدا فيلزمه الإتمام، وإن نوى الإقامة أقل من ذلك لم يتم، انتهى. وقال السمرقندي في التحفة (١/١٥٠): إذا نوى المسافر إقامة خمسة عشر يوما في مكان يصلح للإقامة فإنه يصير مقيما، فلا بد من ثلاثة أشياء: نية الإقامة ونية مدة الإقامة والمكان الصالح للإقامة، انتهى. وقال الكاساني في البدائع (١/١٠٣): ووطن الإقامة، وهو أن يقصد الإنسان أن يمكث في موضع صالح للإقامة خمسة عشر يوما أو أكثر، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

14 Dhū al-Qaʿdah 1441 / 6 July 2020

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Find more answers indexed from: IslamicPortal.co.uk
Read more answers with similar topics: