1

Commentary of the Hadith on the example of a believer who recites the Quran

Answered according to Hanafi Fiqh by HadithAnswers.com
Prev Question
Next Question

Question

Please provide a brief commentary on the following narration:

Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) said: ‘The example of a believer who recites the Quran is like that of a citron, it has a pleasant smell and a sweet taste. And the example of a believer who does not recite the Quran is like that of a date, it has no smell, though its taste is sweet. The example of a hypocrite who recites the Quran is that of a sweet-smelling flower, it has fragrance but has a bitter taste. The example of a hypocrite who does not read the Quran is like a wild gourd, it has a bitter taste and no smell.’

 

Answer

See the references for this Hadith here

In the Hadith above, Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) has compared abstract qualities like having Iman and reciting Quran to concrete objects which could be perceived using one’s senses. He selected specific senses of taste and related them to a person’s Iman; the things mentioned to have a sweet taste were always associated to a person having Iman whilst the things mentioned to have a bitter taste were always associated to a hypocrite.

In a similar manner, Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) then selected specific senses of smell and created a correlation between them and the recitation of Quran. Thus, the objects mentioned to have a pleasant smell were associated to the recitation of the Quran and vice versa.

The commentators of Hadith have elaborated on the four parables that Nabi (sallallahu ‘alayhi wasallam) mentioned. Below are a few points that they have highlighted:

The first person described in the narration, refers to that person who has made Quran a part of his life. Along with reading it habitually, he also ensures to recite it as it ought to be recited [pondering over the meaning, implementing the lessons learned, and reciting to the best of his ability with the correct pronunciations]. Such a person has been likened to a citron, the choicest of fruit according to the Arabs.

The citron was considered the choicest of fruit according to the Arabs for a variety of reasons. Not only did it emit a most splendid fragrance, but it was also remarkably delicious, appealing to the eyes [because of its pleasant appearance and attractive color] and had many therapeutic properties. Consuming one of them would result in the cleansing of the stomach, aid in digestion, and even a pleasant fragrance in the mouth. Its benefits are numerous and have been recorded in the books of medicine

Like the citron, the Quran also purifies one’s mouth and carries with it many therapeutic qualities for the inner soul. When a believer truly makes the Quran part of his life then, like the fruit, he too becomes the choicest amongst people [This is because the Quran refines a person in every aspect, both physically and spiritually].

Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has mentioned that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) likened Iman to a sense of taste and the recitation of Quran to a sense of smell taking into consideration that the taste of an object often lasts longer than the smell. Iman is a constant in every believer’s life whereas the amount of Quran that a believer recites fluctuates time and again. Even though a certain object might lose its aroma, it won’t lose its taste [Take for example a freshly baked chocolate. Its aroma will vanish after a while, but the taste will still remain].

It is because of this that a believer who does not recite the Quran has been likened to a date. Just as a date does not emit any special fragrance, similarly a believer without the recitation of Quran has no special virtue. Nevertheless, due to the virtue of Iman deep down in a believer’s heart, he has maintained a type of sweetness no Hypocrite could ever sustain. [A date also contains within it a type of sweetness that isn’t apparent from the outside]. Ibnul ‘Arabi (rahimahullah) has mentioned that this also applies to the one who despite having memorised the Quran does not regularly engage in its recitation.

A Hypocrite who recites the Quran merely exhales puffs of aroma. This is solely due to the virtue of the Quran he is reciting. Otherwise, deep down inside he is unpleasant and bitter as he lacks the sweetness of Iman.

Therefore, he was likened to the above mentioned mentioned ‘sweet smelling’, but ‘bitter tasting’ flower.

The above is a brief exposition of the meaning of the Hadith in question.

Refer to the commentaries of Hadith for more.

(References for all of the above: Fathul Bari, Hadith: 5020, Faydul Qadir, Hadith: 8152, Mirqat: 2114; Also see: Sahih Bukhari, Hadith: 5059)

 

And Allah Ta’ala knows best.

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (٥٠٢٠ ): حدثنا هدبة بن خالد أبو خالد، حدثنا همام، حدثنا قتادة، حدثنا أنس بن مالك، عن أبي موسى الأشعري، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مثل الذي يقرأ القرآن: كالأترجة طعمها طيب، وريحها طيب، والذي لا يقرأ  القرآن: كالتمرة طعمها طيب ولا ريح لها، ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن: كمثل الريحانة ريحها طيب، وطعمها مر، ومثل الفاجر الذي لا يقرأ القرآن: كمثل الحنظلة طعمها مر، ولا ريح لها».

صحيح مسلم (٧٩٧ ): حدثنا قتيبة بن سعيد، وأبو كامل الجحدري، كلاهما عن أبي عوانة، قال قتيبة: حدثنا أبو عوانة، عن قتادة، عن أنس، عن أبي موسى الأشعري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن، مثل الأترجة، ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة، لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن، مثل الريحانة، ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن، كمثل الحنظلة، ليس لها ريح وطعمها مر .

فتح الباري (٥٠٢٠ ): قوله مثل الذي يقرأ القرآن كالأترجة بضم الهمزة والراء بينهما مثناة ساكنة وآخره جيم ثقيلة وقد تخفف ويزاد قبلها نون ساكنة ويقال بحذف الألف مع الوجهين فتلك أربع لغات وتبلغ مع التخفيف إلى ثمانية قوله طعمها طيب وريحها طيب قيل خص صفة الإيمان بالطعم وصفة التلاوة بالريح لأن الإيمان ألزم للمؤمن من القرآن إذ يمكن حصول الإيمان بدون القراءة وكذلك الطعم ألزم للجوهر من الريح فقد يذهب ريح الجوهر ويبقى طعمه ثم قيل الحكمة في تخصيص الأترجة بالتمثيل دون غيرها من الفاكهة التي تجمع طيب الطعم والريح كالتفاحة لأنه يتداوى بقشرها وهو مفرح بالخاصية ويستخرج من حبها دهن له منافع وقيل إن الجن لا تقرب البيت الذي فيه الأترج فناسب أن يمثل به القرآن الذي لا تقر به الشياطين وغلاف حبه أبيض فيناسب قلب المؤمن وفيها أيضا من المزايا كبر جرمها وحسن منظرها وتفريح لونها ولين ملمسها وفي أكلها مع الالتذاذ طيب نكهة ودباغ معدة وجودة هضم ولها منافع أخرى مذكورة في المفردات ووقع في رواية شعبة عن قتادة كما سيأتي بعد أبواب المؤمن الذي يقرأ القرآن ويعمل به وهي زيادة مفسرة للمراد وأن التمثيل وقع بالذي يقرأ القرآن ولا يخالف ما اشتمل عليه من أمر ونهي لا مطلق التلاوة فإن قيل لو كان كذلك لكثر التقسيم كأن يقال الذي يقرأ ويعمل وعكسه والذي يعمل ولا يقرأ وعكسه والأقسام الأر بعة ممكنة في غير المنافق وأما المنافق فليس له إلا قسمان فقط لأنه لا اعتبار بعمله إذا كان نفاقه نفاق كفر وكأن الجواب عن ذلك أن الذي حذف من التمثيل قسمان الذي يقرأ ولا يعمل والذي لا يعمل ولا يقرأ وهما شبيهان بحال المنافق فيمكن تشبيه الأول بالريحانة والثاني بالحنظلة فاكتفي بذكر المنافق والقسمان الآخران قد ذكرا قوله ولا ريح فيها في رواية شعبة لها قوله ومثل الفاجر الذي يقرأ في رواية شعبة ومثل المنافق في الموضعين قوله ولا ريح لها في رواية شعبة وريحها مر واستشكلت هذه الرواية من جهة أن المرارة من أوصاف الطعوم فكيف يوصف بها الريح وأجيب بأن ريحها لما كان كريها استعير له وصف المرارة وأطلق الزركشي هنا أن هذه الرواية وهم وأن الصواب ما في رواية هذا الباب ولا ريح لها ثم قال في كتاب الأطعمة لما جاء فيه ولا ريح لها هذا أصوب من رواية الترمذي طعمها مر وريحها مر ثم ذكر توجيهها وكأنه ما استحضر أنها في هذا الكتاب وتكلم عليها فلذلك نسبها للترمذي وفي الحديث فضيلة حاملي القرآن وضرب المثل للتقريب للفهم وأن المقصود من تلاوة القرآن العمل بما دل عليه الحديث الثاني حديث بن عمر إنما أجلكم في أجل من قبلكم الحديث وقد تقدم شرحه مستوفى في المواقيت من كتاب الصلاة ومطابقة الحديث الأول للترجمة من جهة ثبوت فضل قارئ القرآن على غيره فيستلزم فضل القرآن على سائر الكلام كما فضل الأترج على سائر الفواكه ومناسبة الحديث الثاني من جهة ثبوت فضل هذه الأمة على غيرها من الأمم وثبوت الفضل لها بما ثبت من فضل كتابها الذي أمرت بالعمل به.

فيض القدير (٨١٥٢): (مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة) بضم الهمزة والراء مشددة الجيم وقد تخفف وقد تزاد نونا ساكنة قبل الجيم ولا يعرف في كلام العرب ذكره بعضهم قال ابن حجر: وليس مراده النفي المطلق بل إنه لا يعرف في كلام فصحائهم (ريحها طيب وطعمها طيب) وجرمها كبير ومنظرها حسن إذ هي صفراء فاقع لونها تسر الناظرين وملمسها لين تشرف إليها النفس قبل أكلها ويفيد أكلها بعد الالتذاذ بمذاقها طيب نكهة ودباغ معدة وقوة هضم فاشتركت فيها الحواس الأربعة البصر والذوق والشم واللمس في الاحتظاء بها ثم هي في أجزائها تنقسم إلى طبائع فقشرها حار يابس يمنع السوس من الثياب ولحمها حار رطب وحماضها بارد يابس يسكن غلمة النساء ويجلو اللون والكلف وبزرها حار مجفف فهي أفضل ما وجد من الثمار في سائر البلدان وخص الإيمان بالطعم وصفة الحلاوة بالريح لأن الإيمان ألزم لللمؤمن من القرآن لإمكان حصول الإيمان بدون القراءة والطعم ألزم للجوهر من الريح فقد يذهب ريحه ويبقى طعمه وخص الأرتجة بالمثل لأنه يداوي بقشرها ويستخرج من جلدها دهن ومنافع وهي أفضل ثمار القرب (ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة) بالمثناة (لا ريح لها) من حيث أنه مؤمن غير تال في الحال الذي لا يكون فيه تاليا وإن كان ممن حفظ القرآن ذكره ابن عربي (وطعمها حلو) وفي رواية طيب أي من حيث إنه مؤمن ذو إيمان (ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب) لأن القرآن طيب وليس إلا أنفاس التالي والقارئ وقت قراءته (وطعمها مر) لأن النفاق كفر الباطن والحلاوة إنما هي للإيمان فشبهه بالريحانة لكونه لم ينتفع ببركة القرآن ولم يفز بحلاوة أجره فلم يجاوز الطيب موضع الصوت وهو الحلق ولا اتصل بالقلب (ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة) وهي معروف تسمى في بعض البلاد بطيخ أبي جهل (ليس لها ريح وطعمها مر) لأنه غير قارئ في الحال قال ابن عربي: وعلى هذا المجرى كل كلام طيب فيه رضا الله صورته من المؤمن والمنافق صورة القرآن في التمثيل غير أن كلام الله لا يضاهيه شيء أشار بضرب المثل إلى أمور منها أنه ضربه بما يخرجه الشجر للمشابهة بينه وبين الأعمال فإنها من ثمرات النفوس ومنها أنه ضرب مثل المؤمن بما يخرجه الشجر ومثل الكافر مما تنبته الأرض تنبيها على علو شأن المؤمن وارتفاع عمله وانحطاط شأن المنافق وإحباط عمله ومنها أن الشجر المثمر لا يخلو عمن يغرسه ويسقيه وكذا المؤمن يقيض له من يعلمه ويهديه ولا كذلك الحنظلة المهملة المتروكة.

(حم ق 4 عن أبي موسى) الأشعري .

مرقاة (٢١١٤ ): (وعن أبي موسى قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن) ، أي على ما ينبغي وعبر بالمضارع لإفادة تكريره لها ومداومته عليها حتى صارت دأبه وعادته كفلان يقري الضيف ويحمي الحريم ويعطي اليتيم (مثل الأترجة) بضم الهمزة وسكون التاء وضم الراء وتشديد الجيم، وفي رواية البخاري بنون ساكنة بين الراء والجيم المخففة، وفي القاموس: الأترج والأترجة والترنج ووالترنجة معروف وهي أحسن الثمار الشجرية وأنفسها عند العرب لحسن منظرها صفراء فاقع لونها تسر الناظرين (ريحها طيب وطعمها طيب) قال ابن الملك: يفيد طيب النكهة ودباغ المعدة وقوة الهضم، ومنافعها كثيرة مكتوبة في كتب الطب، فكذلك المؤمن القارئ طيب الطعم لثبوت الإيمان في قلبه وطيب الريح لأن الناس يستريحون بقراءته ويحوزون الثواب بالاستماع عليه ويتعلمون القرآن منه ( «ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر» ) قال الطيبي: التمثيل في الحقيقة وصف لموصوف اشتمل على معنى معقول صرف لا يبرزه عن مكنونه إلا تصويره بالمحسوس المشاهد، ثم إن كلام الله – تعالى – له تأثير في باطن العبد وظاهره، وإن العباد متفاوتون في ذلك فمنهم من له النصيب الأوفر من ذلك التأثير وهو المؤمن القارئ، ومنهم من لا نصيب له البتة وهو المنافق الحقيقي، ومنهم من تأثر ظاهره دون باطنه وهو المرائي، أو بالعكس وهو المؤمن الذي لا يقرؤه، وإبراز هذه المعاني وتصويرها إلى المحسوسات ما هو مذكور في الحديث، ولم يوجد ما يوافقها ويلائمها أقرب ولا أحسن ولا أجمع من ذلك لأن المشبهات والمشبه بها واردة على تقسيم الحاصل لأن الناس إما مؤمن أو غير مؤمن، والثاني إما منافق صرف أو ملحق به والأول إما مواظب على القراءة أو غير مواظب عليها، وعلى هذا فقس الأثمار المشبه بها، ووجه الشبه في المذكورات منتزع من أمرين محسوسين طعم وريح، وليس بمفرق كما في قول امرئ القيس:

كأن قلوب الطير رطبا ويابسا … لدى وكرها العناب والحشف البالي  (متفق عليه. وفي رواية: «المؤمن الذي يقرأ القرآن ويعمل به كالأترجة» ) قيل: لا يدخل الجن بيتا فيه أترج، ومنه يظهر زيادة حكمة تشبيه قارئ القرآن به، وقال ابن الرومي: كل الخلال التي فيكم محاسنكم … تشابهت فيكم الأخلاق والخلق كأنكم شجر الأترج طاب معا … حملا ونورا وطاب العود والورق ( «والمؤمن الذي لا يقرأ القرآن ويعمل به كالتمرة» ): صحيح البخاري (٥٠٥٩ ): حدثنا مسدد، حدثنا يحيى، عن شعبة، عن  قتادة، عن أنس بن مالك، عن أبي موسى، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المؤمن الذي يقرأ القرآن ويعمل به: كالأترجة، طعمها طيب وريحها طيب، والمؤمن الذي لا يقرأ القرآن، ويعمل به: كالتمرة طعمها طيب ولا ريح لها، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن: كالريحانة ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن: كالحنظلة، طعمها مر – أو خبيث – وريحها مر».

This answer was collected from HadithAnswers.com. The answers were either answered or checked by Moulana Haroon Abasoomar (rahimahullah) who was a Shaykhul Hadith in South Africa, or by his son, Moulana Muhammad Abasoomer (hafizahullah), who is a Hadith specialist. 

Sidebar