Home » Hanafi Fiqh » Fatwa.ca » Islamic ruling on the business of soft toys especially octopus, teddy bears, birds, stuffed animals, plushies, etc

Islamic ruling on the business of soft toys especially octopus, teddy bears, birds, stuffed animals, plushies, etc

Answered as per Hanafi Fiqh by Fatwa.ca

Question:

Assalaamu Alaikum,

What is the Islamic ruling on the business of soft toys especially octopus, teddy bears, birds, stuffed animals, plushies, etc? Is it completely haraam or Makruh? Please also elaborate what will be consequences separately if it is haraam or Makruh in terms of Akhirah. Lastly, since I have already started the business, what should I do with the profit?

Answer:

In the Name of Allāh, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Dear Brother,

Rasūlullāh ﷺ has taught us that seeking a ḥalāl income is obligatory upon us.[1]  May Allāh ﷻ reward you for your sincerity and concern in ensuring that your income is ḥalāl.

Ḥarām vs. Makrūh

While there are some fiqhī differences between the classifications of ḥarām and makrūh, it must be kept in mind at all times that both ḥarām and makrūh are sinful and will distance one from Allāh ﷻ. Unfortunately, an increasingly common refrain amongst the masses is, “this isn’t ḥarām – it’s only makrūh.” The implication in this statement is that engaging in makrūh actions is an insignificant matter. This assumption could not be further from the truth. For all practical intents and purposes, ḥarām and makrūh are the same.[2] In fact, makrūh is literally defined as “detested, abhorred, hated, odious, loathsome, distasteful, disagreeable, unpleasant, and reprehensible.”[3]

That being said, the main difference between a business being ḥarām and it being makrūh is as follows:

  • Ḥarām: If the sale of the product is ḥarām, the money earned from the sale will not enter the seller’s possession.[4] It is necessary for him to return it to the buyer. If that is not possible, the money should be given in charity.[5]
  • Makrūh: If the sale of the product is makrūh, the money earned from the sale enters the possession of the seller.[6] His earnings are ḥalāl for him. However, he will be sinful for having earned money in the manner that he did, and it will have a negative effect on the barakah in his wealth.[7]

Ruling of Pictures of Animate Objects

Rasūlullāh ﷺ informed us that the ones with the most severe punishment on the Day of Judgment are the ones who make images.[8] Many other aḥādīth emphasize the prohibition of images of animate (facial features) things. This prohibition applies to pictures, statues, toys, and any other object that may be an animate image, regardless of the material used to make it.[9]

Selling Soft Toys (Stuffed Animals)

For the reasons outlined above, it is ḥarām to manufacture soft toys that have facial features. If there are no facial features (eyes, nose, mouth), it is permissible. In regard to the sale of these toys, because they are made of materials that have intrinsic value, the money earned will be ḥalāl. However, due to the severe warning given by Rasūlullāh ﷺ, the sale will be a means of directly aiding in sin, and thus makrūh. The seller will be committing a major sin, and the barakah in the money earned will be affected.[10]

Although the money earned thus far is ḥalāl for you, it is necessary to keep in mind the warnings of Rasūlullāh ﷺ in regard to animate images. We recommend that you begin to plan and take steps towards another business or job immediately. If this soft toy business is your only source of income, continue with it until your new business is underway. If the soft toy business is not your only source of income and you will be able to fulfill your needs without it, you should end the business immediately. Without a doubt, a step like this takes courage, but take solace in Allah ﷻ’s promise:

وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ (سورة الطلاق: ٢-٣)

“Allah will find a way out for those who are mindful of Him and will provide for them from avenues they never imagined; Allah will be enough for those who put their trust in Him.” (Sūrah Ṭalāq, Āyahs 2-3)

We sincerely pray that Allāh ﷻ grant you ḥalāl income filled with immense barakah.

And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin
Farmington Hills, Michigan, USA

Checked and Approved by:

Muftī Faisal bin Abdul Hamīd al-Mahmūdī
Darul Iftaa Canada (www.fatwa.ca)

[1] مشكاة المصابيح، كتاب البيوع، الفصل الثالث، ج١ ص٤٢٢، مكتبة البشرى
عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله ﷺ طلب كسب الحلال فريضة بعد الفريضة. رواه البيهقي في شعب الإيمان

[2] رد المحتار، كتاب الطهارة، الوضوء وأحكامه، مطلب: قد يطلق الجائز على ما لا يمنتع شرعاً فيشمل المكروه، ج١ ص٤٠١-٤٠٢، دار الثقافة والتراث
وقد يقال: أطلق الجائز وأراد به ما يعم المكروه. ففي الحلية عن أصول ابن الحاجب أنه قد يطلق ويراد به ما لا يمتنع شرعا وهو يشمل المباح والمكروه والمندوب والواجب اهـ لكن الظاهر أن المراد المكروه تنزيها لأن المكروه تحريما ممتنع شرعا منعا لازما.

[3] Hans Wehr Dictionary, page 964

[4] رد المحتار، كتاب البيوع، باب البيع الفاسد، ج١٤ ص٥٦٧، دار الثقافة والتراث
في الدر المختار: (و) البيع الباطل (حكمه عدم ملك المشتري إياه) إذا قبضه.

الاختيار، باب البيع الفاسد، ج١ ص٢٧٥، مكتبة العمرية
(والباطل لا يفيد الملك) لأن الباطل هو الخالي عن العوض والفائدة

[5] رد المحتار، كتاب الحظر والإباحة، فصل في البيع، ج٦ ص٣٨٥، سعيد
ويردونها على أربابها إن عرفوهم، وإلا تصدقوا بها لأن سبيل الكسب الخبيث التصدق إذا تعذر الرد على صاحبه

فقه البيوع للمفتي تقي عثماني، المبحث العاشر في أحكام مال الحرام،  ص١٠٠٦، مكتبة معارف القرآن
نعبر عن جمعع العقود الباطلة فيما يأتي بالمغصوب، والذي يقبض هذا المال الحرام بالغصب. وذلك لسهولة التعبير. ويشمل هذا التعبير كل مال حرام لا يملكه المرأ في الشرع، سواء كان غصباً، أو سرقةً، أو رشوةً، أو رباً في القرض، أو مأخوذاً ببيع باطل. وإنه حرام للغاصب الانتفاع به، أو التصرف فيه، فيجب عليه أن يرده إلى مالكه، أو إلى وارثه بعد وفاته، وإن لم يمكن ذلك لعد معرفة المالك أو وارثه، أو لتعذر الرد عليه لسبب من الأسباب، وجب عليه التخلص منه بتصدقه عنه من غير نية ثواب الصدقة لنفسه… وهذا القدر لا نعلم فيه خلافاً بين الفقهاء.

[6] رد المحتار، باب البيع الفاسد، ج١٤ ص ٥٣٥، دار الثقافة والتراث
وهو ما كان مشروعا بأصله لا بوصفه، ومرادهم من مشروعية أصله كونه مالا متقوما لا جوازه وصحته؛ لأن فساده يمنع صحته، أو أطلقوا المشروعية عليه نظرا إلى أنه لو خلا عن الوصف لكان مشروعا. وأما الباطل، ففي المصباح بطل الشيء يبطل بطلا وبطولا وبطلانا بضم الأوائل فسد أو سقط حكمه فهو باطل، والجمع بواطل أو أباطيل اهـ. وفيه مناسبة للمعنى الشرعي، وهو ما لا يكون مشروعا لا بأصله ولا بوصفه. وأما المكروه، فهو لغة خلاف المحبوب واصطلاحا ما نهي عنه لمجاور كالبيع عند أذان الجمعة. وعرفه في البناية بما كان مشروعا بأصله ووصفه لكن نهي عنه لمجاور، ويمكن إدخاله تحت الفاسد أيضا على إرادة الأعم وهو ما نهي عنه فيشمل الثلاثة كما في البحر.

الاختيار، باب البيع الفاسد، ج١ ص٢٧٥؛٢٨٠، مكتبة العمرية
(وهو يفيد الملك بالقبض) بأمر البائع صريحا أو دلالة كما إذا قبضه في المجلس وسكت حتى يجوز له التصرف فيه إلا الانتفاع… (ويكره البيع عند أذان الجمعة، وكذا بيع الحاضر للبادي، وكذا السوم على سوم أخيه وكذا النجش، وتلقي الجلب مكروه ويجوز البيع) في هذه المسائل كلها، لأن النهي ليس في معنى العقد وشرائطه بل لمعنى خارج فيجوز.

[7]رد المحتار، كتاب الحظر والإباحة، ج٦ ص٣٩١، سعيد
في الدر المختار: ما قامت المعصية بعينه يكره بيعه تحريما وإلا فتنزيها.

 رد المحتار،كتاب الاجارة، باب الإجارة الفاسدة، ج١٩، ص١٦٩، دار الثقافة والتراث
والأجر يطيب وإن كان السبب حراماً

[8] مشكاة المصابيح، كتاب اللباس، باب التصوير، الفصل الأول، ج٢ ص٢٠٢، مكتبة البشرى
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: أشد الناس عذاباً عند الله المصورون. متفق عليه

[9] الفتاوى الهندية، كتاب الكراهية، الباب العشرون في الزينة واتخاذ الخادم للخدمة، ج٥ ص٣٥٩، مطبعة الكبرى
ولا يجوز أن يعلق في موضع شيئا فيه صورة ذات روح ويجوز أن يعلق ما فيه صورة غير ذات روح كذا في الظهيرية.

مجمع الأنهر، كتاب الصلاة، فصل فيما يكره في الصلاة، ج١، ص١٨٨، دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية
(ولبس ثوب فيه تصاوير) وهو في نفسه مكروه لأنه يشبه حامل الصنم فكيف في الصلاة

رد المحتار، كتاب الصلاة، باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها، ج٤ ص١٦٥، دار الثقافة والتراث
وظاهر كلام النووي في شرح مسلم الإجماع على تحريم تصوير الحيوان، وقال: وسواء صنعه لما يمتهن أو لغيره، فصنعته حرام بكل حال لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى، وسواء كان في ثوب أو بساط أو درهم وإناء وحائط وغيرها اهـ فينبغي أن يكون حراما لا مكروها إن ثبت الإجماع أو قطعية الدليل بتواتره اهـ كلام البحر ملخصا. وظاهر قوله فينبغي الاعتراض على الخلاصة في تسميته مكروها

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح، كتاب الصلاة، فصل في المكروهات، ص٣٦٢، قديمي
 في المراقي: (كره) ولبس ثوب فيه تصاوير” ذي روح لأنه يشبه عبادتها. قال الطحطاوي: قوله: (فيه تصاوير ذي روح) قيد به لأن الصورة تكون لذي الروح وغيره والكراهة ثابتة ولو كانت منقوشة أو منسوجة وما كان معمولا من خشب أو ذهب أو فضة على صورة إنسان فهو صنم وإن كان من حجر فهو وثن قوله: “لأنه يشبه حامل الصنم” هذه العلة تنتج كراهته ولو في غير صلاة ونقله في النهر عن الخلاصة

[10] رد المحتار، كتاب البيوع، باب المتفرقات، ج١٥ ص٤١٣-٤١٤، دار الثقافة والتراث
في الدر المختار: (اشترى ثورا أو فرسا من خزف) لأجل (استئناس الصبي لا يصح و) لا قيمة له ف (لا يضمن متلفه وقيل بخلافه) يصح ويضمن قنية وفي آخر حظر المجتبى عن أبي يوسف يجوز بيع اللعبة وأن يلعب بها الصبيان.

الدر المنتقى على هامش مجمع الأنهر، كتاب البيوع، ج٣ ص٧٨، دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية
(وكذا) بطل بيع… ويدخل فيه فرس أو ثور من خزف لاستيناس الصبي لأنه لا قيمة له، ولا يضمن متلفه.

كتاب النوازل، پیتل، لیدر اور لکڑی کے بنے جانوروں کی تصویریں بیچنا ج١٠ ص ٤١٣-٤١٤، دار الاشاعت
جاندار کی تصویروں پر مشتمل سامان کی خرید وفروخت معصیت اور گناہ ہے، لیکن چوں کہ تصویر بن جانے کی وجہ سے شرعاً پیتل یا لو ہے کی اصل مالیت ختم نہیں ہوتی، اس لئے اس سے جو آمدنی ہوگی اسے مطلق حرام نہیں کہا جائے گا۔ اور مکروہ تحریمی کا مطلب یہ ہے کہ اس معاملہ میں گو کہ بیع کی اصل حقیقت موجود ہے؛ لیکن ساتھ میں پیغمبر علیہ السلام کی طرف سے تصویروں کی ممانعت کی وجہ سے گناہ کا ارتکاب ہو رہا ہے، جس کی بنا پر یہ معاملہ مکورہ تحریمی قرار پایا ہے۔

فتاوى دار العلوم زكريا، بچیوں کے مصور کھلونے کا حکم، ج٧ ص٧٠٥، زمزم
مصور کھلونے سے کھیلنا اور گھر میں رکھنا جبکہ صورت بالکل واضح نظر آرہی ہو جائز اور درست نہیں ہے، احادیث میں تصویر گھر میں رکھنے کی ممانعت وارد ہوئی ہے، لیکن وہ کھلونے جو کپڑے سے بنائے جائیں ان میں چہرا صاف نظر نہیں آتا، لہذا ایسے کھلونے سے کھیلنے کی اجازت ہے۔

فتاوى قاسميه، تانبا پیتل سے جانوروں کا مجسمہ بنانا، ج١٩ ص٤٥٦-٤٥٨، اشرفيه
تانبا پیتل وغیرہ دھات سے ہاتھی، شیر، ہرن دوسرے جانوروں کا مجسمہ بنانا اور بنوانے سے عند اللہ سخت ترین عذاب کا مستحق ہونا ہے۔ اللہ تعالی آخرت میں ایسے لوگوں کو اس طرح عذاب دیتے رہیں گے اور کہتے رہیں گے کہ اس میں جان ڈال دو اور وہ جان نہ ڈال سکیں گے۔۔۔ عمل تجارت حرام نہیں ہے، مگر تعاون علی المعصیت ہونے کی وجہ سےکراہت کے درجے میں ہوگا۔

فتاوى محموديه مدلل ومكمل، كتاب الحظر والإباحة، باب بست ودوم، فصل دوم في تصوير اور مجسمه سازي، بچوں کی گڑیا اور کھلونا، ج۲۹ ص٣١٢، دار الاشاعت
گڑیا کی یا کسی اور کھلونے کی شکل وصورت جاندار کی نہ ہو تو کچھ مضائقہ نہیں، جاندار کی صورت بنانا اور گھر میں رکھنا منع ہے، بچوں کے لئے بھی نہ رکھیں ایسی صورتوں کی تجارت بھی نہ کریں

فقه البيوع للمفتي تقي عثماني، ص٣١٩-٣٢٠، مكتبة معارف القرآن

 فتاوى محموديه مدلل ومكمل، گڑیاں بنانا اور ان سے کھیلنا، ج٢٩ ص٣١٣-٣١٤، دار الاشاعت

محمود الفتاوى جديد، ذی روح کگلونے کی تجارت، ج٥ ص٥٢٤-٥٢٦

This answer was collected from Fatwa.ca, which is a fatwa portal operated by Mufti Faisal al Mahmudi from Canada. 

Read answers with similar topics: