IslamQA

A vow to keep fasts consecutively

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Slm

If a person makes a nathr for fasting for one month straight and he breaks his fast on the 21st Roza what should he do?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, when one makes a vow to do an act or refrain from an act in the future, it will be incumbent upon him/her to fulfil that vow.

If a person makes a vow to fast consecutively for a month, without specifying the month, then it will be incumbent to keep the fasts continuously without skipping any days in between. If a fast is skipped in between, one will have to start afresh by keeping all the fasts again.[1]

However, if one makes a vow to fast consecutively for a specific month, then by skipping a fast in between, one will not be liable to keep all the fasts again. [2]

It should also be noted that a vow becomes incumbent only if one verbalizes the vow. [3]

If one only intended in the heart without verbalizing the vow, then it will not be necessary to complete the vow.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mufti Muhammad I.V Patel

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah

Lusaka, Zambia

[1]

عيون المسائل للسمرقندي الحنفي (ص: 59)

ولو قَالَ: علي أن أصوم شهراً فإنه لزمه صوم شهر كامل

ولو قَالَ: لله علي أن أصوم فلم يصمه الشهر. قَالَ مُحَمَّدٌ: عليه بقية الشهر الذي هو فيه. فإن نوى شهراً فهو كما نوى

 

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (2/ 77)

لله علي أن أصوم شهرا متتابعا، يلزمه أن يصوم متتابعا، لا يخرج عن نذره إلا به، ولو أفطر يوما في وسط الشهر يلزمه الاستقبال لأن التتابع ذكر للصوم فكان الشرط هو وصل الصوم بعينه فلا يسقط عنه أبدا

 

[2]

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 400)

إذا قال: لله علي أن أصوم شهراً متتابعاً، وما نوى شهراً بعينه، فشرع في صوم شهر، وأفطر يوماً لزمه الاستقبال، ولو قال: لله عليّ أن أصوم هذا الشهر متتابعاً، فأفطر يوماً منه لا يلزمه الاستقبال؛ لأنه لو لزمه الاستقبال في الفصل الثاني وقع جميع الصوم وأكثر في غير الوقت المضاف إليه النذر، وكذلك ما إذا كان الشهر تعين بعينه

 

(2/ 401)

إذا قال: لله عليّ أن أصوم شهر، ونوى شهراً بعينه نحو إن نوى رجباً أو شعبان أو ما أشبهه، فأفطر يوماً منه لزمه قضاؤه، وليس عليه الاستقبال، ولو نوى شهراً بغير عينه، فأما إن نوى شهراً بالأهلة أو بالأيام، وأي ذلك ما نوى صحت نيته، فبعد ذلك إن لم ينو التتابع فله الخيار، إن شاء صام متتابعاً وإن شاء صام متفرقاً، وإن نوى متتابعاً وشرع في صوم شهر وأفطر يوماً لزمه الاستقبال كما صرح بالتتابع، وقد مرت المسألة

 

[3]

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 81)

فركن النذر هو الصيغة الدالة عليه وهو قوله: ” لله عز شأنه علي كذا، أو علي كذا، أو هذا هدي، أو صدقة، أو مالي صدقة، أو ما أملك صدقة، ونحو ذلك

 

فتاوی قاسمیہ جلد17  ص 70

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!