IslamQA

Eid Mubarak

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Assalaamu Alaykum,

Mufti saab pray all well. Kindly assist us,

Mufti saab wanted to ask what’s the best way to wish someone on Eid.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The greeting Eid Mubarak is a dua for blessings (Barakah). [1]

It is reported that the companions of Nabi would greet each other on the day of Eid with the following words:

تقبل الله منا ومنكم

Translation: May Almighty Allah accept from us all

(Tabraani)

It is permissible to congratulate and greet each other at the occasion of happiness. It is advisable to use the above words on the day of Eid.

Likewise, it is permissible to greet one another with Jumua Mubarak, Eid Mubarak etc, as long as one does not regard the saying as necessary and an integral part of deen.

If one regards these greetings to be necessary, then it would be considered Bid’ah and incorrect.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mufti Muhammad I.V Patel

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah


Lusaka, Zambia

[1]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 169)

 وندب كونه من طريق آخر وإظهار البشاشة وإكثار الصدقة والتختم والتهنئة بتقبل الله منا ومنكم لا تنكر

 

(قوله لا تنكر) خبر قوله والتهنئة وإنما قال كذلك لأنه لم يحفظ فيها شيء عن أبي حنيفة وأصحابه، وذكر في القنية أنه لم ينقل عن أصحابنا كراهة وعن مالك أنه كرهها، وعن الأوزاعي أنها بدعة، وقال المحقق ابن أمير حاج: بل الأشبه أنها جائزة مستحبة في الجملة ثم ساق آثارا بأسانيد صحيحة عن الصحابة في فعل ذلك ثم قال: والمتعامل في البلاد الشامية والمصرية عيد مبارك عليك ونحوه وقال يمكن أن يلحق بذلك في المشروعية والاستحباب لما بينهما من التلازم فإن من قبلت طاعته في زمان كان ذلك الزمان عليه مباركا على أنه قد ورد الدعاء بالبركة في أمور شتى فيؤخذ منه استحباب الدعاء بها هنا أيضا

 

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 530)

والتهنئة بقوله تقبل الله منا ومنكم لا تنكر بل مستحبة لورود الأثر بها كما رواه الحافظ ابن حجر عن تحفة عيدالأضحى لأبي القاسم المستملي بسند حسن وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض تقبل الله منا ومنكم قال وأخرجه الطبراني أيضا في الدعاء بسند قوي اهـ قال والمتعامل به في البلاد الشامية والمصرية قول الرجل لصاحبه عيد مبارك عليك ونحوه ويمكن أن يلحق هذا اللفظ بذلك في الجواز الحسن واستحبابه لما بينهما من التلازم اهـ وكذا تطلب المصافحة فهي سنة عقب الصلاة كلها وعند كل لقي

 

الدعاء للطبراني (ص: 288)

حَدَّثَنَا أَبُو زَيْدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ حَاتِمٍ الْمُرَادِيُّ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يوسُفَ التِّنِّيسِيُّ، ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنِ الْأَحْوَصِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ رَاشِدِ بْنِ سَعْدٍ، أَنَّ أَبَا أُمَامَةَ الْبَاهِلِيَّ، وَوَاثِلَةَ بْنَ الْأَسْقَعِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا لَقِيَاهُ فِي يَوْمِ عِيدٍ فَقَالَا: «تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ»

 

المنتقى شرح الموطإ (1/ 322)

وَسُئِلَ مَالِكٌ أَيُكْرَهُ لِلرَّجُلِ أَنْ يَقُولَ لِأَخِيهِ إذَا انْصَرَفَ مِنْ الْعِيدِ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْك وَغَفَرَ لَنَا وَلَك وَيَرُدُّ عَلَيْهِ أَخُوهُ مِثْلُ ذَلِكَ قَالَ لَا يُكْرَهُ

 

فتح الباري لابن حجر (2/ 446)

 وَقَدْ رَوَى بن عَدِيٍّ مِنْ حَدِيثِ وَاثِلَةَ أَنَّهُ لَقِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ عِيدٍ فَقَالَ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ فَقَالَ نَعَمْ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ وَفِي إِسْنَادِهِ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الشَّامِيُّ وَهُوَ ضَعِيفٌ وَقَدْ تَفَرَّدَ بِهِ مَرْفُوعًا وَخُولِفَ فِيهِ فَرَوَى الْبَيْهَقِيُّ مِنْ حَدِيثِ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ ذَلِكَ فِعْلُ أَهْلِ الْكِتَابَيْنِ وَإِسْنَادُهُ ضَعِيفٌ أَيْضًا وَكَأَنَّهُ أَرَادَ أَنَّهُ لَمْ يَصِحَّ فِيهِ شَيْءٌ وَرَوَيْنَا فِي الْمَحَامِلِيَّاتِ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ قَالَ كَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا الْتَقَوْا يَوْمَ الْعِيدِ يَقُولُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكَ

 

جزء تحفة عيد الفطر (1/ 127)

أَخْبَرَنَا الإمامُ أبوبَكْر أَحْمَدُ بن الحُسَيْن البَيهَقِيُّ، أبنا أبو عبد الله الحافظُ، أبنا أبو العبَّاس الأصَمِّ، ثنا العبَّاسُ بن مُحَمَّدٍ، ثنا أَحْمَدُ بن إسْحَاق، ثنا عبد السَّلام البَزَّاز، عَنْ أدْهَم مَوْلى عُمَر بن عبد العزيز، قَالَ: “كُنَّا نقُولُ لِعُمَرَ بنِ عبد العَزِيزِ في الْعِيدَيْنِ، تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا وَمِنَّك، يا أمير المؤمنين، فلا يَنْكُر ذَلِكَ عَلينَا

 

تخريجه:

أخرجه البَيهَقِيُّ في الكبرى (6296)، وفي شُعب الإيمان (3720)، وابن العَدِيم في بغية الطلب (3/ 1340)، وابن عساكر في تأريخ دمشق (7/ 467)، كُلُّهُم من طريق أبي عبد الله الحافظ به

 

نجم الفتاویٰ جلد ١ صفحہ ٤٥٤

اگراس کے التزام کاعقید ہ نہ ہو تو جائز ہے۔

 

فتاویٰ دار العلوم زکریا جلد ٢ صفحہ ٥٨٢/٥٨٥

عیدین کے موقع پر تقبل اللہ منا ومنک کہنا آنحضرت صلی اللہ علیہ وسلم اور صحابہ کرام سے ثابت ہے. عام لوگ اس کی جگہ عید مبارک کہتے ہے وہ بھی درست ہے

فتاویٰ قاسمیہ جلد ٩ صفحہ ٥٣٩

اتنی خوشیاں جمع ہوجانے کی وجہ سے ایک دوسرے کو مبارک باد پیش کرنا اور ایک دوسرے کو خیر وبرکت کی دعائیں دینا بلاکراہت جائز اور درست ہے؛ بلکہ افضل اورپسندیدہ عمل ہے

 

خیر الفتاویٰ جلد ١ صفحہ ٥٥٣

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!