IslamQA

Using left over water of the opposite gender

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

  1. Humayd al-Himyari reported: I met a person (among the Companion of Prophet) who remained in the company of the Prophet (ﷺ)for four years as Abu Hurayrah remained in his company. He reported: The Messenger of Allah (ﷺ) forbade that the female should wash with the water left over by the male, and that the male should wash with the left-over of the female.

 

  1. The Prophet (ﷺ) forbade that the male should perform ablution with the water left over by the female.

 

Please help me understand rather clarify, am finding some form of contradiction. Also, could there be reasons pertaining to the ruling of Hadith 82?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

You refer to the following two Ahaadeeth:

عَنْ حُمَيْدٍ الْحِمْيَرِيِّ، قَالَ لَقِيتُ رَجُلاً صَحِبَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَرْبَعَ سِنِينَ كَمَا صَحِبَهُ أَبُو هُرَيْرَةَ قَالَ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ تَغْتَسِلَ الْمَرْأَةُ بِفَضْلِ الرَّجُلِ أَوْ يَغْتَسِلَ الرَّجُلُ بِفَضْلِ الْمَرْأَةِ

Translation: Humayd al-Himyari reported: I met a person (among the Companion of Prophet) who remained in the company of the Prophet ()for four years as AbuHurayrah remained in his company. He reported: The Messenger of Allah () forbade that the female should wash with the water left over by the male, and that the male should wash with the left-over of the female.

(Sunan Abu-Dawood)

عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عَمْرٍو، وَهُوَ الأَقْرَعُ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ يَتَوَضَّأَ الرَّجُلُ بِفَضْلِ طَهُورِ الْمَرْأَةِ

Translation: The Prophet () forbade that the male should perform ablution with the water left over by the female.

(Sunan Abu-Dawood)

 

The scholars have unanimously agreed that it is permissible to utilise and perform wudhu and ghusl with the left-over water of a male or female.

This is further understood from various narrations.

See the following Ahadeeth:

عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ كُنْتُ أَغْتَسِلُ أَنَا وَالنَّبِيُّ، صلى الله عليه وسلم مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ تَخْتَلِفُ أَيْدِينَا فِيهِ‏

Translation: Aisha RadhiAllahu Anha says, Nabi () and I used to take a bath from a single tub of water and our hands used to go in the tub after each other in turn.

(Saheeh Al-Bukhari, Kitaab Al-Ghusl)

 

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ اغْتَسَلَ بَعْضُ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي جَفْنَةٍ فَأَرَادَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَتَوَضَّأَ مِنْهُ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ جُنُبًا ‏.‏ فَقَالَ ‏ “‏ إِنَّ الْمَاءَ لاَ يُجْنِبُ

Translation: Ibn Abbas narrated: One of the wives of the Prophet performed Ghusl with a bowl. Allah’s Messenger () wanted to perform Wudu with it, so she said: ‘O Messenger of Allah! Indeed I am impure.’ So he said: ‘Indeed, water does not become impure.

(Jaami Al-Tirmidhi)

Scholars have interpreted the Ahadeeth in reference in the following ways:

  • The water refers to Ma’a Mustamal (used water) which drips and flows from the parts washed in wudhu. [i]
  • The narration refers to purifying oneself from janabah in stagnant water and not flowing water. [ii]
  • The narration refers to when two strange people of the opposite gender are performing wudhu, then it is preferable not to utilise the same water if there is fear of falling into fitnah. [iii]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mufti Muhammad I.V Patel

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah

Lusaka, Zambia

[i]

الإيجاز في شرح سنن أبي داود للنووي (ص: 343)

تضعيفه وجوّزه مالك  وأبو حنيفة  والشافعي  والجمهور ، وأجابوا عن حديث الحكم بن عمرو بثلاثة أجوبة: أحدها:

والثاني: حمْلُه على كراهة التنزيه  جَمْعًا بين الأدلة

والثالث: حَمْلُهُ على المتساقط عن الأعضاء  والله أعلم

 

النفح الشذي شرح جامع الترمذي ط الصميعي (2/ 57)

قال الإمام أبو سليمان الخطابي رحمه الله، وكان وجه الجمع بين الحديثين أنّ النَّهي إنَّما وقع عن التطهّر بفضل ما تستعمله المرأة من الماء وهو ما سأل وفضل عن أعضائها عند التطهّر به دون الفضل الذي تسؤره في الإناء

 

معالم السنن (1/ 42)

فكان وجه الجمع بين الحديثين أن ثبت حديث الأقرع أن النهي إنما وقع عن التطهير بفضل ما تستعمله المرأة من الماء وهو ما سال وفضل عن أعضائها عند التطهر به دون الفضل الذي تسئره في الإناء، وفيه حجة لمن رأى أن الماء المستعمل لا يجوز الوضوء به. ومن الناس من يجعل النهي في ذلك على الاستحباب دون الإيجاب، وكان ابن عمر يذهب إلى النهي عن فضل وضوء المرأة، إنما هو إذا كانت جنبا أو حائضا فإذا كانت طاهرا فلا بأس به.

وإسناد حديث عائشة في الإباحة أجود من إسناد خبر النهي. وقال محمد بن إسماعيل: خبر الأقرع لا يصح. والصحيح في هذا الباب حديث عبد الله بن سرجس وهو موقوف ومن رفعه فقد أخطأ

 

[ii]

ذخيرة العقبى في شرح المجتبى (3/ 308)

واحتجوا بحديث أبي هريرة السابق مع أبي حنيفة “لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم، وهو جنب” قالوا: والمراد نهيه لئلا يصير مستعملا، وفي هذا الاستدلال نظر؛ لأن المختار، والصواب أن المراد بهذا الحديث النهي عن الاغتسال في الدائم، وإن كان كثيرا، لئلا يقذره، وقد يؤدي تكرار ذلك إلى تغيره

 

 

[iii]

بذل المجهود في حل سنن أبي داود (1/ 442)

إن النهي مختص بالأجانب إذا خيف الفتنة، ولكن ينافيه قوله في رواية مسدد: “وليغترفا جميعاً”، فإنه يدل على أن النهي ورد في تطهير الزوجين، لأن الاغتراف جميعًا لا يمكن أن يتحقق إلَّا في الزوجين

ويمكن أن يقال في الجواب: إن الذي ورد في رواية مسدد من قوله: “وليغترفا جميعًا”، يحتمل أن يكون مدرجًا من الراوي على ما فهم من النهي عن اغتسال المرأة بفضل الرجل، وعن اغتسال الرجل بفضل المرأة، بأنه لا يتحقق الفضل إلَّا بعد فراغه أو بعد فراغها من الاغتسال، فقال: “وليغترفا جميعًا”، وأما إذا كان هذا اللفظ من قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، فحينئذٍ يرد التأويل المذكور

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!