IslamQA.org Logo

Stuttering imam leading Taraweeh Salaah

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Asalamualaykum warahmatullahi wabarakatuhu.  Hope mufti sahib is well.  I wanted to ask what is the guiding principle if they is an imam who has a stuttering problem can he lead taraweeh salaah?

Your quick reply in this matter would be appreciated.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The post of Imamat is a prestigious as well as a very delicate position. The validity of the follower’s prayer depends upon the validity of the Imam’s prayer.

Nabi (ﷺ) said:

‏ الإِمَامُ ضَامِنٌ وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الأَئِمَّةَ وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ ‏‏

Translation: The imam is responsible and the mu’adhdhin is trusted, Oh Allah, guide the imams and forgive the mu’adhdhins.

(Sunan Abu-Dawood, Kitaab Al-Salaah)

If the Imaam has a major stuttering problem, due to which the letters of the Aayaat are constantly repeated, it is not permissible for such an Imam to lead other followers who can recite properly. [i]

If such an Imam leads those who have similar stuttering problems, then this is permissible.

If the Imam has a minor stuttering problem, due to which the meaning will not change then too he may lead the congregation in Salaah. [ii]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Checked and Approved by

Mufti Nabeel Valli.

Darul Iftaa Mahmudiyyah

Lusaka, Zambia

www.daruliftaazambia.com

[i]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 550)

وأما شروط الإمامة فقد عدها في نور الإيضاح على حدة فقال: وشروط الإمامة للرجال الأصحاء ستة أشياء: الإسلام والبلوغ والعقل والذكورة والقراءة والسلامة من الأعذار كالرعاف والفأفأة والتمتمة واللثغ وفقد شرط كطهارة وستر عورة. اهـ. احترز بالرجال الأصحاء عن النساء الأصحاء فلا يشترط في إمامهن الذكورة؛ وعن الصبيان فلا يشترط في إمامهم البلوغ، وعن غير الأصحاء فلا يشترط في إمامهم الصحة، لكن يشترط أن يكون حال الإمام أقوى من حال المؤتم أو مساويا ح

 

 (1/ 581)

(و) لا (غير الألثغ به) أي بالألثغ (على الأصح) كما في البحر عن المجتبى، وحرر الحلبي وابن الشحنة أنه بعد بذل جهده دائما حتما كالأمي، فلا يؤم إلا مثله، ولا تصح صلاته إذا أمكنه الاقتداء بمن يحسنه أو ترك جهده أو وجد قدر الفرض مما لا لثغ فيه، هذا هو الصحيح المختار في حكم الألثغ، وكذا من لا يقدر على التلفظ بحرف من الحروف أو لا يقدر على إخراج الفاء إلا بتكرار

 

مطلب في الألثغ

وفي الظهيرية وإمامة الألثغ لغيره تجوز، وقيل لا، ونحوه في الخانية عن الفضلي. وظاهره اعتمادهم الصحة، وكذا اعتمدها صاحب الحلية، قال لما أطلقه غير واحد من المشايخ من أنه ينبغي له أن لا يؤم غيره، ولما في خزانة الأكمل: وتكره إمامة الفأفاء اهـ ولكن الأحوط عدم الصحة كما مشى عليه المصنف ونظمه في منظومته تحفة الأقران، وأفتى به الخير الرملي وقال في فتاواه: الراجح المفتى به عدم صحة إمامة الألثغ لغيره ممن ليس به لثغة. وأجاب عنه بأبيات، منها قوله:

إمامة الألثغ للمغاير … تجوز عند البعض من أكابر

وقد أباه أكثر الأصحاب … لما لغيره من الصواب

 

مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 110)

“والفأفأة” بتكرار الفاء “والتمتمة” بتكرار التاء فلا يتكلم إلا به “واللثغ” بالثاء المثلثة والتحريك وهو واللثغة بضم اللام وسكون الثاء تحرك اللسان من السين إلى الثاء ومن الراء إلى الغين ونحوه لا يكون إماما1. وإذا لم يجد في القرآن شيئا خاليا عن لثغة وعجز عن إصلاح لسانه آناء الليل وأطراف النهار فصلاته جائزة لنفسه وإن ترك التصحيح والجهد فصلاته2 فاسدة

 

فتح القدير – ط. الفكر (1/ 323)

ولا ينبغي لغيره الإقتداء به وكذا الفأفاء الذي لا يقدر على إخراج الكلمة إلا بتكرير الفاء والتمتام الذي لا يقدر على إخراجها إلا بعد أن يديرها في صدره كثيرا وكذا من لا يقدر على إخراج حرف من الحروف ثم الألثغ إذا وجد آيات ليس فيها تلك الحروف فقرأ ما هي فيه فيها فالأكثر على أنه لا تجوز صلاته فإن لم يجب جازت وهل يجوز بلا قراءة اختلف المشايخ فيه وينبغي أن يكون الخلاف فيما إذا قرأ بما فيها مع وجود ما ليس فيها فيما إذا لم يبدل أما إذا بدل فينبغي عدمه في الفساد لأنه تبديل للمعنى من غير ضرورة

 

فتاویٰ رحیمیہ جلد ٤ صفحہ ١٨٠

فتاویٰ قاسمیہ جلد ٦ صفحہ ٦٢٧

اس طرح نماز میں قرآن سے فساد کا اندیشہ ہے اس لئے ایسے شخض کوامام نہ بنایا جائے ، نیز صحیح خواں کی نماز لکنت والے کے پیچھے فاسد ہوجاتی ہ 

[ii]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 582)

سئل الخير الرملي عما إذا كانت اللثغة يسيرة. فأجاب بأنه لم يرها لأئمتنا، وصرح بها الشافعية بأنه لو كانت يسيرة بأن يأتي بالحرف غير صاف لم تؤثر. قال وقواعدنا لا تأباه اهـ وبمثله أفتى تلميذ الشارح المرحوم الشيخ إسماعيل الحائك مفتي دمشق والشام

 

کتاب النوازل جلد ٤ صفحہ ٣٥٥

اگر معمولی لکنت ہے، تو ان کی امامت میں حرج نہیں ہے۔

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Ad by Muslim Ad Network
Search
Related QA

Pin It on Pinterest