IslamQA.org Logo

Providing IT services to an Alcohol Company

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Assalam o alaikum,

I work for a company who provides IT/Network support to different companies. One of their client is an alcoholic company and once or twice a year we have to work from the clients office (alcoholic company) for a month looking after their infrastructure and fixing any issues. I wanted to ask if it was permissible to provide infrastructure support to an alcoholic company and the income was halal as we are not directly employed at the alcoholic company.

JazakAllah u khairan,

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Your concern for the permissibility of the job in reference is an expression of your Iman and Allah consciousness. May Almighty Allah grant you halal and wholesome income. Aameen.

IT Networking Companies provide services such as programming, security, server maintenance, setting up of new systems etc.[1] These services, in principle are permissible.

According to our understanding, the alcohol company happens to be one of your clients and your job does not entail the direct purchase, sale and advertisement of alcohol on behalf of the company. Therefore, it will be permissible to continue working for the IT Networking Company and the income received will be Halal.[2]

However, as Muslims we are averse to alcohol and assistance in its sale and promotion. Therefore, it would be advisable to abstain from working in such an environment.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Bilal Yusuf Pandor

Student Darul Iftaa

Lusaka, Zambia

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 


[1] http://ranosofttechnologies.com/10-different-it-services-that-an-it-company-can-provide/

 

[2] Contemporary Fatawaa, Vol 162, Idara-e-Islamiat

 

امداد الاحکام: 4/386-390، کفار جو مال حرام طریقہ سے حاصل کریں اس کا حکم

 

احكام القران للعلامة ظفر احمد التهانوي ج-1 ص-11

الكفار مخاطبون بالايمان اجماعا وكذا بالمشروع من العقوبات والمعاملات وكذا بالفروع وعامة الشرائع في حكم المواخذة في الاخرة بلا خلاف ذكره في المنار وغيره وأما في وجوب الاداء في أحكام الدنيا فالصحيح أنهم غير مخاطبين به:وما نسب إلى أهل العراق من مشايخنا وإلى اكثر من اصحاب الشافعي من كونهم مخاطبين بوجوب الاداء في الدنيا فهو مئوول بأنهم مأمورون بأن يومنوا ثم يصلوا كما في عامة كتب الاصول وذهب البخاريون إلى أنهم مكلفون بالفروع في حق الاعتقاد فقط والصحيح المؤيد بالنصوص والايات هو ما ذهب اليه الجمور أنهم مخاطبون باعتقاد الشرائع وكذا بأدائها باستجماع شرائطها منها تقديم الايمان 

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (4/ 128)

مطلب في أن الكفار مخاطبون ندبا (قوله إذ الكفار لا يخاطبون بها عندنا) الذي تحرر في المنار وشرحه لصاحب البحر أنهم مخاطبون بالإيمان، وبالعقوبات سوى حد الشرب، والمعاملات وأما العبادات فقال السمرقنديون ن: إنهم غير مخاطبين بها أداء واعتقادا قال البخاريون: إنهم غير مخاطبين بها أداء فقط وقال العراقيون إنهم مخاطبون بهما فيعاقبون عليهما وهو المعتمد

 

المحيط البرهاني، كتاب الإحارة، الفصل الثامن والعشرون: 12/38

الأجير المشترك من يستحق الأجر بالعمل لا بتسليم نفسه للعمل والأجير الخاص من يستحق الأجر بتسليم النفس وبمضي المدة، ولا يشترط العمل في حقه لاستحقاق الأجر

 

المحيط البرهاني، كتاب الإجارة، الفصل الثامن والعشرون: 12/40

المعقود عليه في حق الأجير الوحد تسليم النفس في مدة عمل أو لم يعمل والأجر في حقه بمقابلة تسليم النفس لا بمقابلة العمل وإذا لم يكن الأجر في حقه بمقابلة العمل كان معينا في حق العمل فلا يستحق عليه عمل سليم

 

رد المحتار، كتاب الإجارة، باب ضمان الأجير: 6/69

(والثاني) وهو الأجير ( الخاص ) ويسمى أجير واحد ( وهو من يعمل لواحد عملا مؤقتا بالتخصيص ويستحق الأجر بتسليم نفسه في المدة وإن لم يعمل

قال الإمام ابن عابدين في حاشيته:

قوله (وإن لم يعمل) أي إذا تمكن من العمل فلو سلم نفسه ولم يتمكن منه لعذر كمطر ونحوه لا أجر له كما في المعراج عن الذخيرة

 

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest