IslamQA.org Logo

Is it permissible for a woman to lead other women in Salaah (congregational prayer) ?

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Assalamualykum mufti Sahab, Many females say that it is mustahab for females to do jamaah in their private area due to the following 2 authentic reports of the practise of Umm e Salama and A’isha RA both leading jamaah for women: In al-Musannaf (4989), Ibn Abi Shaybah narrated from Umm al-Hasan that she saw Umm Salamah, the wife of the Prophet (blessings and peace of Allah be upon him) leading the women in prayer. She stood with them in the same row. Classed as saheeh by al-Albaani in Tamaam al-Mannah, p. 154. Al-Bayhaqi (5138) narrated that ‘Aa’ishah (may Allah be pleased with her) led women in praying the obligatory prayer. She led them standing in their midst. Classed as saheeh by al-Nawawi in al-Khalaasah, as stated in Nasab al-Raayah by al-Zayla’i (2/39). Please give me explanations of these Hadith and why Hanafis term this practise as being makruh. Jazak’Allah

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

You refer to the practice of  Umme Salama رضي الله تعالى عنها and Ayesha  رضي الله تعالى عنها  leading women in Salaah . You then enquire why the Hanafis regard women leading Salaah as  Makrooh. Your question is based on the probability that Makrooh refers to impermissibility. It is therefore important to clarify what is Makrooh and its implications.

The literal meaning of Makrooh is disliked. In the context of Fiqh , Makrooh refers to an act which is valid but disliked due to some external factors. Accordingly, if a woman leads a women congregation, her Salaah will be valid. However her Salaah will be Makrooh due to the following narrations:

 عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا خير في جماعة النساء’

  مسند أحمد ط الرسالة (40/ 437)

 Translation:

Nabi ﷺ is reported to have said: “There is no good in the congregation of women”(Ahmad, Tabrani  in Awsat)’.

 عن علي، قال: لا تؤم المرأة   مصنف ابن أبي شيبة (1/ 430)

Translation:

It is reported by Ali  رضي الله تعالى عنه : “Women must not lead Salaah”.

                                                                                                                                                                     قَالَ نَافِعٌ مَوْلَى ابْنِ عُمَرَ: لَا أَعْلَمُ الْمَرْأَةَ تَؤُمُّ النِّسَاءَ، وَقَالَ مَالِكٌ: لَا يَنْبَغِي لِلْمَرْأَةِ أَنْ تَؤُمَّ أَحَد الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف (4/ 227 )

Translation:

It is narrated that Nafi’  رحمه الله  the freed slave of Ibn Umar رضي الله تعالى عنه  said “I do not know that women can lead other women”(i.e. in Salaah) Imaam Maalik  رحمه الله  has also said that “it is not proper for a woman that she leads anyone”.(i.e., in Salaah). 

It is clear from the above that if a woman leads a congregation, it will be valid but it is discouraged as understood from the  words in the Hadith ” ” لا خيرthere is no goodness” which is interpreted as Makrooh by the Fuqaha.

Hazrat Ayesha  رضي الله تعالى عنها  and Hazrat Umme Salama  رضي الله تعالى عنها  led women in congregation probably to indicate that the Salaah led by a women will be valid. There is no indication that this was the constant practice of Hazrat Ayesha  رضي الله تعالى عنها and Hazrat  Umme  Salma  رضي الله تعالى عنهاespecially in view of the fact that Hazrat Ayesha   رضي الله تعالى عنها  herself is the narrator of the Hadith ” لا خير في جماعة النساء” .

And Allah Ta’āla Knows Best

Ahmad Patel

Student Darul Iftaa

South Africa

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai. 


سنن أبي داود ت الأرنؤوط (1/ 426)

حدثنا ابن المثنى، أن عمرو بن عاصم حدثهم، حدثنا همام، عن قتادة، عن مورق، عن أبي الأحوص

عن عبد الله، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها، وصلاتها في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها”

__________

 2مسند أحمد ط الرسالة (40/ 437)

 حدثنا حسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا الوليد بن أبي الوليد قال: سمعت القاسم بن محمد يخبر، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا خير في جماعة النساء

 

 3المعجم الأوسط (7/ 151)

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ نُوحِ ثَنَا الصَّلْتُ بْنُ مَسْعُودٍ الْجَحْدَرِيُّ، ثَنَا عَلِيُّ بْنُ ثَابِتٍ، عَنِ الْوَازِعِ بْنِ نَافِعٍ الْعُقَيْلِيِّ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ خَوْلَةَ بِنْتِ الْيَمَانِ، أُخْتِ حُذَيْفَةَ، قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لَا خَيْرَ فِي جَمَاعَةِ النِّسَاءِ

 

 4البناية شرح الهداية (2/ 335)

[إمامة المرأة للنساء في صلاة الجماعة]

م: (ويكره للنساء أن يصلين وحدهن الجماعة) ش: الكلام في هذا الموضع على وجوه:

الأول: قال السغناقي في اللفظ صورة المناقضة، حيث ذكر الوحدة مع كونهن جماعة، ثم أجاب عن هذا بقوله: لكن المراد من الوحدة توحدهن عن الرجال، وهن في أنفسهن جماعة النساء.

 

 5البحر الرائق شرح كنز الدقائق (3/ 408(

 إمامة المرأة للنساء صحيحة واستثنى في السراج الوهاج مسألة وهي ما لو استخلف الإمام امرأة وخلفه رجال ونساء فسدت صلاة الرجال والنساء والإمام والمقدمة في قول أصحابنا الثلاثة خلافا لزفر أما فساد صلاة الرجال فظاهر ، وأما فساد صلاة النساء فلأنهم دخلوا في تحريمة كاملة فإذا انتقلوا إلى تحريمة ناقصة لم يجز كأنهم خرجوا من فرض إلى فرض آخر ( قوله فإن فعلن تقف الإمام وسطهن كالعراة ) لأن عائشة رضي الله عنها فعلت كذلك وحمل فعلها الجماعة على ابتداء الإسلامالفتاوى

 

6الهندية – ط. دار الفكر (1/ 85)

إمامة المرأة للنساء في الصلوات كلها من الفرائض والنوافل إلا في صلاة الجنازة هكذا في النهاية فإن فعلن وقفت الإمام وسطهن وبقيامها وسطهن لا تزول الكراهة وإن تقدمت عليهن إمامهن لم تفسد صلاتهن هكذا في الجوهرة النيرة وصلاتهن فرادى أفضل هكذا في الخلاصة

 

 7العناية شرح الهداية (1/ 353)

وقوله: (وحمل فعلها الجماعة على ابتداء الإسلام) جواب عما يقال إذا كانت إمامتهن مكروهة فكيف فعلت عائشة. ووجهه أنها فعلت ذلك في ابتداء الإسلام وكانت جائزة سنة تقف الإمام وسطهن فنسخت سنيتها دون الجواز.

 

 8مصنف ابن أبي شيبة (1/ 430)

4957 – حدثنا أبو بكر قال: حدثنا وكيع، عن ابن أبي ذئب، عن مولى، لبني هاشم عن علي، قال: لا تؤم المرأة

 

9اعلاء السنن (4/242)

 

 

10شرح مختصر الطحاوي للجصاص (2/ 68)

مسألة: [صلاة النساء فرادي أفضل لهن]

قال أبو جعفر: (وصلاة النساء فرادى أفضل من صلاة بعضهن ببعض).

وذلك لأن جماعتهن لو كانت مسنونة، كن كالرجال في عموم الحاجة إلى علمها، وكان يرد النقل حينئذ متواترًا، فلما عدمنا ذلك فيهن، ثبت أن الجماعة غير مسنونة لهن إذا انفردن عن الرجال

 

11مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 115)

وكره إمامة العبد والأعمى والأعرابي وولد الزنا والجاهل والفاسق والمبتدع وتطويل الصلاة,وجماعة العراة والنساء فإن فلعن يقف الإمام وسطهن كالعراة ويقف الواحد عن يمين الإمام والأكثر خلفه ويصف الرجال ثم الصبيان ثم الخناثى ثم النساء

 

12فتاوي محمودية (6468)

 

13امداد الاحكام(1517)

 

                                                                          الفقه 

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest