IslamQA.org Logo

Fasting in Ramadan for Covid-19 doctors and nurses

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Fasting in Ramadan for Covid-19 doctors and nurses

Question

Given that Muslim doctors, nurses and allied healthcare workers are playing an important role in hospitals across the country during this difficult time, with a number having passed away due to becoming afflicted with Covid-19, they would benefit from clarity regarding fasting during the approaching month of Ramadan.

In relation to fasting, the challenge for those who are treating Covid-19 patients is that the PPE (Personal Protective Equipment) which includes the FFP3 mask or powered air respirators can result in dehydration and heat stress due to the necessarily tight fit around the face and extensive periods for which it is likely to be worn for compared with normal surgical masks used during conventional procedures/operations. To confound matters, in certain hotspot areas, rotas have been reconfigured to make shifts longer (in excess of 12 hours per day) which is more likely to lead to fatigue. Thus, it would be extremely difficult to keep such long fasts particularly if the shift is busy. If a doctor or nurse does fast, this could potentially lead to making life threatening mistakes.

With this in mind, would we be excused if unable to fast in order to potentially save lives – including potentially our own – and to then make up for the fasts at a later date? We recognise that taking annual leave is an option, however, based on forecasts, it does not appear that this will be practical or possible in most hospitals particularly in the large cities where the hospitals are struggling to cope, let alone the morality of taking time off as the virus rages. We appreciate your guidance on a range of Covid-19 areas and hope you can guide us in this regard.

(For other Q&As & articles regarding Coronavirus, click here)

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

May Allah Almighty reward you for your selfless endeavours, perseverance and dedication, and grant your colleagues who have passed away in this crisis an abode in Jannat al-Firdaws.  Everyone is and shall remain indebted to you and your colleagues for your sacrifice.

In relation to your question, if it is possible for you to fast without risking the lives of patients, for example, if annual leave can be taken and the hospital has adequate staffing, this should be considered, if not for the whole month, then for as many days possible. This may not be feasible in every hospital in the current circumstances as you have rightly mentioned. Another option to consider is smaller shifts or night shifts where feasible. For the UK, the latter may not address the issue because the nights are short. Nevertheless, all alternative options should be considered.

If, however, it is not possible for you to fast due to the strong likelihood of dehydration and severe thirst along with the risk of making clinical errors which could potentially affect lives, the fasts can be postponed to a later date. This is a judgement you need to make on a personal level based on your own health whilst keeping in mind your duty of care to patients.

Any decision you make should be reviewed on a daily basis. If you are uncertain about your ability to fast or it becomes possible for you to fast on a particular day, for example, if the shift is not expected to be busy or a shorter shift becomes possible, then the fast should be attempted. If at any point, you struggle to continue the fast, the fast can be broken and repeated at a later date without any additional penalty.

Likewise, if your rota includes rest days or zero days or lieu days when you are not expected to be at the hospital, it will be necessary to fast on those days.

We strongly recommend you engage constructively with your employers and agree a work plan that is not detrimental to the lives of patients. As professionals, you are aware of your personal circumstances and the evolving situation of the pandemic more than anyone else, and it is therefore upon each of you to judge and decide how best to proceed. Hospitals are also requested to allow individual employees to make their own decision and be flexible in so far as practically possible, without risking patient care.

Allah knows best

Yusuf Shabbir LLB MSc MCIPD

12 Shaʿbān 1441 / 6 April 2020

The guidelines in this document have been endorsed by the following scholars and professionals:

  • Mufti Shabbir Ahmad (Blackburn)
  • Mufti Yusuf Sacha (Batley)
  • Mufti Abdussamad Ahmad (Blackburn)
  • Mufti Muhammad Tahir (Blackburn)
  • Mufti Muhammad Zubair Butt (Institute of Islamic Jurisprudence, Bradford)
  • Mufti Muhammad Saleh (Blackburn)
  • Mawlana Dr Riyad Kallingal (Consultant General and Colorectal Surgeon, Leeds Teaching Hospital NHS Trust)
  • Mawlana Dr Ismail Ishaque Syed BA MBBS MRCGP (GP, London)
  • Shaykh Yunus Dudhwala (Head of Chaplaincy & Bereavement Services, Barts Health NHS Trust, London)
  • Dr Ismail Ughratdar (Consultant Neurosurgeon, Birmingham)
  • Qari Mohammad Ismail Rashid (Chaplain, University of Sheffield and Lead Imam, Birmingham Central Mosque)
  • Dr Imran Satia MA MB BChir PhD MRCP (Assistant Professor, Respiratory Medicine, McMaster University, Canada)
  • Imam Fazal Hassan (Chaplain, East Lancashire NHS Trust)
  • Mawlana Dr Yaqub Dadhiwala MRCGP (GP, Leicester)
  • Dr Abdullah Shehu FRCP MBE (Consultant Neurologist, University Hospital Coventry and Warwickshire NHS Trust, Coventry)

References

قال الله تعالى: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها. وقال تعالى: وما جعل عليكم في الدين من حرج، انتهى. وقال ابن نجيم في الأشباه والنظائر (ص ٧٦): إذا تعارض مفسدتان روعي أعظمهما ضررا بارتكاب أخفهما. وقال (ص ٧٥): لو كان أحدهما أعظم ضررا من الآخر، فإن الأشد يزال بالأخف، انتهى۔

وقال الطحطاوي في حاشية الدر المختار (١/٤٦٢): قوله (خاف الزيادة) أو إبطاء البرء أو فساد عضو، بحر، أو وجع العين أو جراحة أو صداعا أو غيره، ومثله ما إذا كان يمرض المرضى، قهستاني، انتهى. ونقله ابن عابدين في رد المحتار (٢/٤٢٢) وقال: أي بأن يعولهم ويلزم من صومه ضياعهم وهلاكهم لضعفه عن القيام بهم إذا صام، انتهى۔

وقد يستأنس لهذه المسألة بحكم الفطر للمرضع والحامل إذا خافتا على ولدهما، لأن مبناه هو دفع الحرج والضرر. قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله وضع عن المسافر نصف الصلاة والصوم، ورخص للحبلى والمرضع، رواه النسائي (٢٢٧٧) وابن ماجه (١٦٦٧) وحسَّنه الترمذي (٧١٥). وقال ابن عباس: تفطر الحامل والمرضع في رمضان، وتقضيان صياما، ولا تطعمان، رواه عبد الرزاق (٧٥٦٤). وقال البخاري في الصحيح (٤٥٠٥): وقال الحسن وإبراهيم في المرضع أو الحامل، إذا خافتا على أنفسهما أو ولدهما تفطران ثم تقضيان، انتهى. وأثر إبراهيم وصله أبو يوسف في الآثار (٨١٥)، وأثر الحسن وصله عبد الرزاق (٧٥٦٥)، ووصلهما عبد بن حميد كما في الفتح (٨/١٧٩)۔

وقال في الأصل (٢/١٧٢): قلت: أرأيت المرأة الحامل والمرضع التي تخاف على الصبي أو الحامل تخاف على نفسها؟ قال: تفطران وتقضيان يوما مكان كل يوم، ولا كفارة عليهما، انتهى. واحتج له السرخسي في المبسوط (٣/٩٩) بالحديث المرفوع الذي تقدم، ثم قال: ولأنه يلحقها الحرج في نفسها أو ولدها، والحرج عذر في الفطر كالمريض والمسافر، وعليها القضاء ولا كفارة عليها، انتهى. وقال المرغيناني في الهداية (١/١٢٤): (والحامل والمرضع إذا خافتا على أنفسهما أو ولديهما أفطرتا وقضتا) دفعا للحرج (ولا كفارة عليهما) لأنه إفطار بعذر، انتهى. وقال الموصلي في الاختيار (١/١٣٥): (والحامل والمرضع إذا خافتا على ولديهما أو نفسيهما أفطرتا وقضتا لا غير) قياسا على المريض، والجامع دفع الحرج والضرر، انتهى۔

وقال الفخر الزيلعي في تبيين الحقائق (١/٣٣٦): وقال في الحواشي: المراد بالمرضع الظئر لوجوب الإرضاع عليها بالعقد، بخلاف الأم، فإن الأب يستأجر غيرها، وعزاه إلى الذخيرة، ويرده قول القدوري وغيره: إذا خافتا على نفسهما أو ولدهما، إذ لا ولد للمستأجرة، وكذا إطلاق الحديث، ولأن الإرضاع واجب على الأم ديانة لا سيما إذا لم يكن للزوج قدرة على استئجار الظئر، فصارت كالظئر، انتهى كلام الزيلعي. ونحوه في فتح القدير (٢/٣٥٥) والبحر الرائق (٢/٣٠٧) بأنه لا فرق بين الظئر والأم. والمقصود أن في الصورة المسئولة يوجد وجوب العمل على الطبيب بالعقد. وقال ابن عابدين في رد المحتار (٢/٤٢٢): وأفاد أبو السعود أنه يحل لها الإفطار ولو كان العقد في رمضان كما في البرجندي خلافا لما في صدر الشريعة من تقييد حله بما إذا صدر العقد قبل رمضان. اهـ، انتهى۔

وقال ابن نجيم في البحر الرائق (٢/٣٠٧): قيد بالخوف بمعنى غلبة الظن بتجربة أو إخبار طبيب حاذق مسلم كما في الفتاوى الظهيرية على ما قدمناه، انتهى. وقال الشرنبلالي في حاشية درر الحكام (١/٢٠٨): ولم يذكر مفعول الخوف ليشمل غير الهلاك لما قال في البزازية: خافت الحامل على نفسها أو ولدها نقصان العقل أو الهلاك أفطرت۔

ثم رأيت في المحيط البرهاني (٢/٣٩١، ٣/٣٥٩ في نسخة كراتشي) مسألة لعلها أقرب إلى الصورة المسؤولة، قال: في مجموع النوازل: سئل شيخ الإسلام عن صغير رضيع مبطون، يخاف موته بهذا الداء، وله ظئر، ويزعم الأطباء أن الظئر إن شربت دواء كذا يبرأ هذا الصغير، وتحتاج الظئر أن تشرب ذلك نهارا في رمضان، هل لها الإفطار بهذا العذر؟ قال: نعم إذا قال الأطباء البصراء بذلك، انتهى. وكذا قال ابن نجيم في البحر الرائق (٢/٣٠٣): وفي الظهيرية: رضيع مبطون يخاف موته من هذا الداء، وزعم الأطباء أن الظئر إذا شربت دواء كذا برئ الصغير وتماثل، وتحتاج الظئر إلى أن تشرب ذلك نهارا في رمضان، قيل لها ذلك إذا قال ذلك الأطباء الحذاق، انتهى. قال ابن عابدين في منحة الخالق: قال في القاموس في مادة “مثل” تماثل العليل: قارب البرء، انتهى. وقال الشرنبلالي في المراقي (ص ٢٥٨): ولها شرب الدواء إذا أخبر الطبيب أن يمنع استطلاق بطن الرضيع وتفطر لهذا العذر، انتهى۔

وقد يستأنس للمسألة أيضا بما في رد المحتار (٢/٤٢٢) تحت قول الحصكفي: وخادمة خافت الضعف بغلبة الظن بأمارة أو تجربة أو بأخبار طبيب حاذق مسلم مستور: قوله (وخادمة) في القهستاني عن الخزانة ما نصه: إن الحر الخادم أو العبد أو الذاهب لسد النهر أو كريه إذا اشتد الحر وخاف الهلاك، فله الإفطار كحرة أو أمة ضعفت للطبخ أو غسل الثوب. اهـ، انتهى. وانظر جامع الرموز (ص ٢٠٣)۔

وقال ابن عابدين في رد المحتار (٢/٤٢٠): والذي ينبغي في مسألة المحترف حيث كان الظاهر أن ما مر من تفقهات المشايخ لا من منقول المذهب أن يقال: إذا كان عنده ما يكفيه وعياله لا يحل له الفطر، لأنه يحرم عليه السؤال من الناس فالفطر أولى، وإلا فله العمل بقدر ما يكفيه، ولو أداه إلى الفطر يحل له إذا لم يمكنه العمل في غير ذلك مما لا يؤديه إلى الفطر، وكذا لو خاف هلاك زرعه أو سرقته ولم يجد من يعمل له بأجرة المثل، وهو يقدر عليها، لأن له قطع الصلاة لأقل من ذلك، لكن لو كان آجر نفسه في العمل مدة معلومة فجاء رمضان، فالظاهر أن له الفطر، وإن كان عنده ما يكفيه إذا لم يرض المستأجر بفسخ الإجارة كما في الظئر، فإنه يجب عليها الإرضاع بالعقد، ويحل لها الإفطار إذا خافت على الولد، فيكون خوفه على نفسه أولى، تأمل، هذا ما ظهر لي، انتهى كلام ابن عابدين. ولا يخفى أن في الصورة المسؤولة خوف هلاك المرضى، وهذا أشد من هلاك الزرع ونحوه، وبه علم أن ما في الهندية (١/٢٠٨) عن القنية: المحترف المحتاج إلى نفقته علم أنه لو اشتغل بحرفته يلحقه ضرر مبيح للفطر يحرم عليه الفطر قبل أن يمرض، انتهى، غير منطبق في الصورة المسؤولة، فقد يضر المرضى قبل أن يمرض الطبيب ويفطر، كما هو مستفاد مما تقدم من كلام ابن عابدين تحت تمريض المرضى، والله أعلم۔

وأرشدني والدي المفتي شبير أحمد البريطاني إلى حديث أبي الدرداء وشرحه، وهو ما روى أبو داود (٤٩١٩) وصححه الترمذي (٢٥٠٩) عن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى، يا رسول الله قال: إصلاح ذات البين، وفساد ذات البين الحالقة. قال علي القاري في المرقاة (٨/٣١٥٣) وحكاه المباركفوري في تحفة الأحوذي (٧/١٧٨): قال الأشرف: المراد بهذه المذكورات النوافل دون الفرائض. قلت: والله أعلم بالمراد، إذ قد يتصور أن يكون الإصلاح في فساد يتفرع عليه سفك الدماء ونهب الأموال وهتك الحرم، أفضل من فرائض هذه العبادات القاصرة، مع إمكان قضائها على فرض تركها، فهي من حقوق الله التي هي أهون عنده سبحانه من حقوق العباد، فإذا كان كذلك، فيصح أن يقال: هذا الجنس من العمل أفضل من هذا الجنس، لكون بعض أفراده أفضل، كالبشر خير من الملك والرجل خير من المرأة، انتهى. وقال الآلوسي في التفسير (٣/١٤٠): وليس المراد ظاهره إذ لا شك أن الصيام المفروض والصلاة المفروضة والصدقة كذلك أفضل من الإصلاح، اللهم إلا أن يكون إصلاح يترتب على عدمه شر عظيم وفساد بين الناس كبير، انتهى۔

حرره يوسف شبير أحمد البريطاني عفا الله عنه۔

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Find more answers indexed from: IslamicPortal.co.uk
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest