IslamQA.org Logo

Hadīth about istikhārah.

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Is the narration about one who makes istikhārah not losing authentic?

Anas رضي الله عنه narrates:

Nabee صلي الله عليه و سلم said :

1-The one who makes -istikhaarah will not lose,

2-The one who makes mashura will not regret,

3-The one who manges his wealth will not suffer poverty (Tabrani)

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The specific wordings (alfāz) of the first two aspects of the hadīth are problematic. The meanings of the narrations are supported from other sources. Hereunder is the explanation:

The hadīth in question has been narrated by Imam Tabarānī (rahimahullāh) in his Al-Mu`jam Al-Saghīr[1] and Al-Mu`jam al-Awsat[2] and by Imam `Alī al-Muttaqī (rahimahullāh) in his Kanz al-`Ummāl[3]. The original Arabic is as follows:

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: «مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ ,وَلَا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ , وَلَا حَالَ مَنِ اقْتَصَدَ»

This hadīth has also been mentioned in Tarīkh Dimasqh of Imam Ibn `Asākir[4] (rahimahullāh) and Musnad al-Shihāb of Imam al-Qadā`ī[5] (rahimahullāh) with the same chain of narration through Imam Tabarānī (rahimahullāh).

All narrations above contain a narrator by the name of Abū Sa`īd `Abd al-Quddūs ibn Habīb within the chain of narration. This narrator has been classified as very weak by many muhaddithūn as mentioned by Hāfiz ibn Hajar (rahimahullāh) in his Lisān al-Mīzān.[6] Moreover, due to the same narrator, this hadīth has been classified as extremely weak[7] by `Allāmah `Aynī (rahimahullāh) in his `Umdat al-Qārī[8], Hāfiz ibn Hajar (rahimahullāh) in his Fath al-Bārī[9], `Allāmah Munāwī (rahimahullāh) in his Fayd al-Qadīr[10], and Ibn Hajar al-Haythamī (rahimahullāh) in his Majma` al-Zawāid[11].

However, the words “The one who manages his wealth will not suffer poverty” have been mentioned in different books of ahādīth such as Shu`ab al-Īmān of Imam al-Bayhaqī[12] (rahimahullāh) and Al-Mu`jam al-Awsat of Imam Tabarānī[13] (rahimahullāh) with variance in wording; therefore, the general meaning of these words (specifically) may be attributed to the Messenger of Allāh (sallallāhu `alayhi wa sallam) as established through a sound chain, even though the wording may contain discrepancy.[14]

A similar narration with a different chain of narration is also mentioned by Imam Khatīb al-Baghdādi (rahimahullāh) in his Tārīkh Baghdād on the authority of `Alī (radiyallāhu `anh) as follows[15]:

بَعَثَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْيَمَنِ فَقَالَ لِي وَهُوَ يُوصِينِي: «يَا عَلِيُّ، مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ، وَلا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ، يَا عَلِيُّ، عَلَيْكَ بِالدُّلْجَةِ، فَإِنَّ الأَرْضَ تُطْوِي بِاللَّيْلِ مالا تطْوِي بِالنَّهَارِ، يَا عَلِيُّ، اغْدُ بِسْمِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ بَارَكَ لأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا»

Nabī (sallallāhu `alayhi wa sallam) sent me to Yemen and advised me: “Oh `Alī! The one who makes istikhārah will not lose. The one who makes mashwarah will not be regretful. Oh `Alī! Keep to travelling by night, for the earth is traversed (more easily) by night[16] unlike how it is traversed in the day time. Oh `Alī! Travel in the daylight with the name of Allāh for Allāh has blessed my ummah in their early mornings.[17] [18]

Although portions of this hadīth may be found in authentic ahādīth[19], the words regarding istikhārah and mashwarah are only found in this specific narration of Tarīkh Baghdād. The above narration contains a narrator by the name of Abū al-Mufaddal Muhammad ibn `Abdullāh al-Shaybānī who has been accused of fabricating ahādīth and further disparaged by many others (such as Imam Dār al-Qutnī rahimahullāh) as mentioned by Khatīb Baghdādī (rahimahullāh) in his Tārīkh[20] and Hāfiz ibn Hajar (rahimahullāh) in his Lisān al-Mīzān[21]. As such, this narration may also be classified as extremely weak in relation to its chain of narration.[22]

Furthermore, Al-Māwardī (rahimahullāh) has attributed the words “The one who makes istikhārah will not lose. The one who makes mashwarah will not be regretful.” to some linguists (udabā’) without any attribution to the Messenger of Allāh (sallallāhu `alayhi wa sallam) as stated in his Adab al-Dīn Wa ‘l-Dunyā.[23]

In conclusion, it is incorrect to attribute the first two phrases to Nabī (sallallāhu `alayhi wa sallam) even though the overall meaning of the words is correct[24] whereas the third phrase may be attributed to him. 

And Allah Ta’āla Knows Best

Bilal Mohammad

Student Darul Iftaa
New Jersey, USA 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net


[1] Al-Mu`jam Al-Saghīr, 980

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ حَمَّادِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبَانَ بْنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرِ الْأَنْصَارِيُّ، بِدِمَشْقَ , حَدَّثَنَا عَبْدُ الْقُدُّوسِ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ عَبْدِ الْقُدُّوسِ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ جَدِّي عَبْدِ الْقُدُّوسِ بْنِ حَبِيبٍ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: «مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ ,وَلَا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ , وَلَا حَالَ مَنِ اقْتَصَدَ»

[2] Al-Mu`jam al-Awsat, 6627

[3] Kanz al-`Ummāl, 21532

ما خاب من استخار، ولا ندم من استشار، ولا عال من اقتصد.

“طس عن أنس”.

[4] Tārīkh Dimashq, 6557

[5] Musnad al-Shihāb, 774

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الْأَصْبَهَانِيُّ – قَدِمَ عَلَيْنَا – ثنا ابْنُ شَهْرَيَارَ، وَابْنُ رِيذَةَ قَالَا: ثنا الطَّبَرَانِيُّ سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ حَمَّادِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبَانَ بْنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ الْأَنْصَارِيُّ، بِدِمَشْقَ، ثنا عَبْدُ الْقُدُّوسِ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ عَبْدِ الْقُدُّوسِ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ جَدِّي عَبْدِ الْقُدُّوسِ بْنِ حَبِيبٍ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ، وَلَا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ، وَلَا عَالَ مَنِ اقْتَصَدَ» ، قَالَ الطَّبَرَانِيُّ: لَمْ يَرْوِهِ عَنِ الْحَسَنِ إِلَّا عَبْدُ الْقُدُّوسِ، تَفَرَّدَ بِهِ وَلَدُهُ عَنْهُ

[6] Lisān al-Mīzān, 4864, `Abd al-Quddūs al-Habīb

عبد القدوس بن حبيب الكلاعي الشامي الدمشقي أبو سعيد…قال عبد الرزاق: ما رأيت ابن المبارك يفصح بقوله كذاب إلا لعبد القدوس.وقال الفلاس: أجمعوا على ترك حديثه. وقال النسائى: ليس بثقة. وقال ابن عَدِي: أحاديثه منكرة الإسناد والمتن….

وقد صرح ابن حبان بأنه كان يضع الحديث. وقال يحيى بن صالح الوحاظى: سمعت إسماعيل بن عياش يقول: لا أشهد على أحد بالكذب إلا على عبد القدوس وعمر بن موسى الوجيهي…وقال مسلم: ذاهب الحديث. وقال أبو داود: ليس بشيء وابنه شر منه. وقال النَّسَائي: متروك الحديث. وقال البخارى: تركوه منكر الحديث. وقال أبو حاتم: كان لا يصدق.

وفي الطبراني الأوسط: عَن مُحَمد بن عبد الله بن محمد بن عثمان الأنصاري، عَن عَبد القدوس بن عبد السلام بن عبد القدوس بن حبيب حدثني أبي عن جدى عن الحسن، عَن أَنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما عال من اقتصد وما خاب من استخار وما ندم من استشار.

[7] Kashf al-Kafā’, 2205

ما خاب من استخار ولا ندم من استشار ولا عال من اقتصد.

رواه الطبراني في الصغير والقضاعي عن أنس رفعه، وفي سنده ضعيف جدًا

[8] `Umdat al-Qārī, 2611

وَأما حَدِيث أنس، فَرَوَاهُ الطَّبَرَانِيّ فِي (مُعْجَمه الصَّغِير) و (الْأَوْسَط) من رِوَايَة عبد القدوس بن حبيب عَن الْحسن عَن أنس بن مَالك، قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: (مَا خَابَ من استخار، وَلَا نَدم من اسْتَشَارَ، وَلَا عَال من اقتصد) ، وَقَالَ: لم يروه عَن الْحسن إلاَّ عبد القدوس، تفرد بِهِ وَلَده عبد السَّلَام. انْتهى. وَعبد القدوس أَجمعُوا على تَركه، وَكذبه الفلاس، وَقَالَ أَبُو حَاتِم: عبد السَّلَام وَأَبوهُ ضعيفان.

[9] Fath Al-Bārī, 6382

وَفِي حَدِيثِ أَنَسٍ رَفَعَهُ مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ وَالْحَدِيثُ أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الصَّغِيرِ بِسَنَدٍ وَاهٍ جِدًّا

[10] Fayd Al-Qadīr, 7895 (11,840 in Al-Jāmi` Al-Saghīr)

(طس) من حديث الحسن (عن أنس) بن مالك قال الطبراني: لم يروه عن الحسن إلا عبد القدوس بن حبيب تفرد به ولده قال ابن حجر في التخريج: وعبد القدوس ضعيف جدا اه. وقال في الفتح: أخرجه الطبراني في الصغير بسند واه جدا هذه عبارته وقال الهيثمي: رواه في الأوسط والصغير من طريق عبد السلام بن عبد القدوس وكلاهما ضعيف جدا

[11] Majma` Al-Zawāid, 13157

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ” «مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ، وَلَا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ، وَلَا عَالَ مَنِ اقْتَصَدَ» “.

رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ وَالصَّغِيرِ مِنْ طَرِيقِ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ عَبْدِ الْقُدُّوسِ وَكِلَاهُمَا ضَعِيفٌ جِدًّا.

[12] Shu`ab al-Īmān, 1152

أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ يُوسُفَ الْأَصْبَهَانِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ سَعِيدٍ الْإِخْمِيمِيُّ بِمَكَّةَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْجَلِيلِ بْنُ عَاصِمٍ الْمَدِينِيُّ، حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ يَحْيَى الْحَاطِبِيُّ، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ بْنِ خَالِدٍ، – وَقَالَ مَرَّةً: عُثْمَانُ بْنُ خَالِدِ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” إِنَّمَا تَكُونُ الصَّنِيعَةُ إِلَى ذِي دِينٍ أَوْ حَسَبٍ، وَجِهَادُ الضُّعَفَاءِ الْحَجُّ، وَجِهَادُ الْمَرْأَةِ حُسْنُ التَّبَعُّلِ لِزَوْجِهَا، وَالتَّوَدُّدُ نِصْفُ الدِّينِ، وَمَا عَالَ امْرُؤٌ اقْتَصَدَ، وَاسْتَنْزِلُوا الرِّزْقَ بِالصَّدَقَةِ، وَأَبَى اللهُ أَنْ يَجْعَلَ أَرْزَاقَ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ حَيْثُ يَحْتَسِبُونَ ” وَقَالَ مَرَّةً أُخْرَى: ” وَمَا عَالَ امْرُؤٌ قَطُّ عَلَى اقْتِصَادٍ ” قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى: ” وَهَذَا حَدِيثٌ لَا أَحْفَظُهُ عَلَى هَذَا الْوَجْهِ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ وَهُوَ ضَعِيفٌ مَرَّةً 

Shu`ab al-Īmān, 6148

أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْمُقْرِئُ، أَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، أَنَا الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ، ثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، ثَنَا مُخَيِّسُ بْنُ تَمِيمٍ، ثَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ، ثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” الِاقْتِصَادُ فِي النَّفَقَةِ نِصْفُ الْمَعِيشَةِ، وَالتَّوَدُّدُ إِلَى النَّاسِ نِصْفُ الْعَقْلِ، وَحُسْنُ السُّؤَالِ نِصْفُ الْعِلْمِ “

[13] Al-Mu`jam al-Awsat, 6744

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي زُرْعَةَ، نَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، نَا مُخَيِّسُ بْنُ تَمِيمٍ، حَدَّثَنِي حَفْصُ بْنُ عُمَرَ، حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الِاقْتِصَادُ فِي النَّفَقَةِ نِصْفُ الْمَعِيشَةِ، وَالتَّوَدُّدُ إِلَى النَّاسِ نِصْفُ الْعَقْلِ، وَحُسْنُ السُّؤَالِ نِصْفُ الْعِلْمِ»

لَا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ: هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، وَحَفْصُ بْنُ عُمَرَ هُوَ: حَفْصُ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَبِي الْعَطَّافِ الْمَدَنِيُّ، وَإِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، هُوَ: إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَارِظٍ “

[14] Kashf al-Khafā’, 476

ومنها ما سيأتي عن أنس مرفوعًا: ما عال من اقتصد في حديث: ما خاب، فهذه الشواهد تقتضي حسن الحديث، وجاء في الاقتصاد أيضًا قوله صلى الله عليه وسلم: السمت الحسن، والهدى, والاقتصاد جزء من أربعة وعشرين جزءًا من النبوة، وفي رواية: من ستة وأربعين, وقوله صلى الله عليه وسلم: “من فقه الرجل أن يصلح معيشته”.

[15] This narration has also been mentioned in Kanz al-`Ummāl (21,537) with reference to Tārīkh Baghdād.

يا علي ما خاب من استخار، ولا ندم من استشار، يا علي عليك بالدلجة فإن الأرض تطوى بالليل ما لا تطوى بالنهار، يا علي اغد بسم الله فإن الله بارك لأمتي في بكورها. “الخطيب عن علي”.

[16] The words “Keep traveling by night” until “traversed by night” are found in the famous and authentic hadīth of Abū Dawūd (2571) as follows:

حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ، حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ، عَنِ الرَّبِيعِ بْنِ أَنَسٍ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «عَلَيْكُمْ بِالدُّلْجَةِ، فَإِنَّ الْأَرْضَ تُطْوَى بِاللَّيْلِ»

[17] It is narrated in the Sunan of Imam Abū Dāwūd (2606) and the Jāmi` of Imam Tirmidhī (1212) that the Messenger (sallallāhu `alayhi wa sallam) made du`ā’ to Allāh for blessing their mornings with barakah. The narration from Tirmidhī is as follows:

حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ، حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، حَدَّثَنَا يَعْلَى بْنُ عَطَاءٍ، حَدَّثَنَا عُمَارَةُ بْنُ حَدِيدٍ، عَنْ صَخْرٍ الْغَامِدِيِّ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «اللَّهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا». وَكَانَ إِذَا بَعَثَ سَرِيَّةً أَوْ جَيْشًا بَعَثَهُمْ مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ «وَكَانَ صَخْرٌ رَجُلًا تَاجِرًا، وَكَانَ يَبْعَثُ تِجَارَتَهُ مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ فَأَثْرَى وَكَثُرَ مَالُهُ»

[18] Tārīkh Baghdād, v. 4 p. 89, Dār al-Gharb al-Islāmī

وقد اسند محمد بن علي الحديث عن أبيه.

أخبرنا الحسن بن أبي طالب، حدّثنا محمّد بن عبد الله الشّيبانيّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحِ بْنِ الْفَيْضِ بْنِ فياض، حدّثنا أبي، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَظِيمِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى، عَنْ أَبِيهِ عَلِيٍّ، عَنْ أَبِيهِ مُوسَى، عَنْ آبَائِهِ، عَنْ عَلِيٍّ قَالَ: بَعَثَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْيَمَنِ فَقَالَ لِي وَهُوَ يُوصِينِي: «يَا عَلِيُّ، مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ، وَلا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ، يَا عَلِيُّ، عَلَيْكَ بِالدُّلْجَةِ، فَإِنَّ الأَرْضَ تُطْوِي بِاللَّيْلِ مالا تطْوِي بِالنَّهَارِ، يَا عَلِيُّ، اغْدُ بِسْمِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ بَارَكَ لأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا»

[19] Please refer to footnote 16 and 17.

[20] Tārīkh Baghdād, v. 3 p. 499, Dār al-Gharb al-Islāmī

محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيد الله أبو المفضل الشيباني الكوفي نزل بغداد، وحدث بها عن: محمد بن جرير الطبري، ومحمد بن العباس اليزيدي، ومحمد بن محمد الباغندي، وعبد الله بن محمد البغوي، وأبي بكر بن أبي داود، ومحمد بن الحسين الأشناني، وعبد الله بن أبي سفيان الموصلي، ومحمد بن القاسم بن زكريا المحاربي، وعن خلق كثير من المصريين، والشاميين، والجزريين، وأهل الثغور معروفين ومجهولين.

وكان يروي غرائب الحديث، وسؤالات الشيوخ، فكتب الناس عنه بانتخاب الدارقطني، ثم بان كذبه فمزقوا حديثه، وأبطلوا روايته. وكان بعد يضع الأحاديث للرافضة، ويملي في مسجد الشرقي…سألت حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق عن أبي المفضل، فقال: كان يضع الحديث، وقد كتبت عنه، وكان له سمت ووقار 

[21] Lisān al-Mīzān, 7018

وقال الأزهري: كان يحفظ وأساء الثناء عليه , وقال: كان دجالا كذابا ما رأيت له أصلا قط.

واتهمه الدارقطني بالتركيب.

وقال العتيقي: كان كثير التخليط.

وقال أبو العلاء الواسطي: كان حسن الهيئة جميل الظاهر نظيف اللبسة , وسمعت الدارقطني سئل عنه فقال: يشبه الشيوخ.

وقال حمزة بن محمد بن طاهر: كان يضع الحديث وقد كتبت عنه وكان له سمت ووقار قال: وسمعت من يذكر أنه لما حدث عن ابن العراد قيل: له متى سمعت منه؟ فذكر وقتا مات ابن العراد قبله بمدة لأنه زعم أنه سمع منه سنة عشر وثلاث مِئَة وكان ذاك قد مات سنة اثنتين وثلاث مِئَة فكذبه الدارقطني في ذلك وسقط حديثه.

[22] قال الدكتور بشار عواد في تعليقه علي تارىخ بغداد تحت هذا الحديث: موضوع بهذا الإسناد، وآفته محمد بن عبد الله الشيباني، فإنه كذاب أشر

(تاريخ بغداد، ج ٤ ص ٨٩، دار الغرب الإسلامي)

[23] Adab al-Dīn Wa ‘l-Dunyā, p. 300, Dār Maktabah al-Hayāh

وَقَالَ بَعْضُ الْأُدَبَاءِ: مَا خَابَ مَنْ اسْتَخَارَ، وَلَا نَدِمَ مَنْ اسْتَشَارَ.

[24] Sharh Sunan Abī Dāwūd of Muhsin `Abbād, Part 183 Page 23, accessed via Al-Maktabah Al-Shāmilah

معناه صحيح؛ لأن الاستخارة فيها خير، سواء كان في الإقدام أو الإحجام، وكذلك الاستشارة فيها خير، وكذلك الاقتصاد فيه خير

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics:
Search
Related QA

Pin It on Pinterest