Home » Hanafi Fiqh » Askimam.org » Is it true that beef is harmful and cow milk a source of cure?

Is it true that beef is harmful and cow milk a source of cure?

I recently heard that the Prophet Muhammad, SalAllahu Alayhi Wasallam, did not ever eat beef in his entire lifetime and that he in fact said that the meat of cows produces sickness whilst its milk is a cure/shifaa’. Is this true and, if so, what implications does this have on our consumption of Cow?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

The Hadīth you refer to has been recorded in a few books such as At-Tibb An-Nabawī of Imām Asbahānī and Shu’b Al-Īmān of Imām Bayhaqī Rahimahumullah. The Hadīth is as follows:

أخبرنا أحمد في كتابه قال:، حَدَّثَنا ابن زهير قال:، حَدَّثَنا عُمَر بن الخطاب قال:، حَدَّثَنا سيف الجرمي قال، حَدَّثَنا المسعودي، عَن الحسن بن سعد، عَن عَبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، عَن عَبد الله بن مسعود، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم: عليكم بألبان البقر فإنها دواء وأسمانها فإنها شفاء وإياكم ولحومها فإن لحومها داء 

“You should hold fast to the milk of cows for it is a source of medical treatment and the [clarified] butter of cows for it is a cure. And you should avoid the meat of cows because its meat is a source of sickness.” [At-Tibb An-Nabawi][1]

أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ، ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ، ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُكْرَمٍ، ثَنَا أَبُو النَّصْرِ، ثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ، عَنِ امْرَأَةٍ مِنْ أَهْلِهِ، عَنْ مُلَيْكَةَ بِنْتِ عَمْرٍو الْجُعْفِيَّةِ أَنَّهَا قَالَتْ لَهَا عَائِشَةُ: عَلَيْكِ بِسَمْنِ الْبَقَرَةِ مِنَ الذّبحَةِ، وَمِنَ الْقَرْحَتَيْنِ، إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” إِنَّ أَلْبَانَهَا أَوْ لَبَنَهَا شِفَاءٌ، وَسَمْنَهَا دَوَاءٌ، وَلَحْمَهَا أَوْ لُحُومَهَا دَاءٌ

Hazrat Aisha Radhiallahu Anha said: “Hold onto the [clarified] butter of cows (as a treatment) from dhibha and qarhatain (types of diseases). Indeed, the Prophet Sallallahu Alayhi Wasallam has said: ‘The milk of cows is a cure, its [clarified] butter is a source of medical treatment, and its meat is a source of sickness.” [Shu’b Al-Iman] [2]

However, this narration has been refuted by many Muhaddithīn and its chain of narrators has been considered weak. It also conflicts many other Ahadīth of similar nature. Consider some of the sayings of the Muhaddithīn regarding the authenticity of this Hadīth:

  • Imam Zarkashī Rahimahullah states:

هو منقطع وفي صحته نظر فإن في الصحيح أن المصطفى صلى الله عليه وسلم ضحى عن نسائه بالبقر وهو لا يتقرب بالداء

The Hadith’s chain of narrators is broken and there is a doubt over its authenticity because it is mentioned in a Sahih Hadith that Mustafa Salallahu Alayhi Wa Sallam sacrificed a cow for his wives, and he would not make a sacrifice of such an animal whose meat is known to cause sickness to others.[3]

  • Imam Dhahabī Rahimahullah adds on to the topic as follows:

سيف وهاه ابن حبان

Ibn Hibban has considered Saif (a narrator in the chain) as weak (in the narrartion of Mudtadrak Lil-Hakim).[4]

  • Allamah Sakhāwī Rahimahullah says:

و ليس في سنده من ينـظر في حاله إلا المرأة التي لم تسم فيضعف الحديث بسببها لا سيما و قد صح أن النبي صلى الله عليه و سلم ضحى عن نسائه بالبقر و هو لا يتقرب بالداء

There is none in its chain who requires scrutiny with regards to his grading except the unnamed woman, so the hadith is considered weak because of her. And it has been confirmed that The Messenger of Allah () offered sacrifice of a cow on behalf of his wives and he would not make a sacrifice of such an animal whose meat is known to cause sickness to others [5]

  • Hāfiz Ibn Hajar Rahimahullah mentions:

قلت: بل سند ضعيف، والمسعودي اختلط والحديث منقطع

“The Hadiths chain of narrators is weak and Al-Masūdī (one of the narrators) had become confused (due to old age), and its chain of narrators is broken.”[6]

These were only a few reasons which regard the Hadīth to be unreliable. Furthermore, this Hadīth also seems to conflict many Ahadīth discussing the topic of meat. Consider the following:

Allah Ta’ala mentions in the Qur’an:

وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (١٤٢)ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ… (١٤٣)وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ (١٤٤)

And of the grazing livestock are carriers [of burdens] and those [too] small. Eat of what Allah has provided for you and do not follow the footsteps of Satan. Indeed, he is to you a clear enemy. [They are which have been made Halal for you] eight mates – of the sheep two (male and female) and of the goats two…And of the camels two, and of the cow/cattle two.[7]

Hafiz Ibn Kathīr Rahimahullah comments upon this Āyah in his tafsīr as follows:

هذا بَيَانٌ لِجَهْلِ الْعَرَبِ قَبْلَ الْإِسْلَامِ، فِيمَا كَانُوا حَرَّمُوا مِنَ الْأَنْعَامِ… وَغَيْرَ ذَلِكَ مِنَ الْأَنْوَاعِ التي ابتدعوها في الأنعام والزروع والثمار… وَأَنَّهُ تَعَالَى لَمْ يُحَرِّمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ وَلَا شَيْئًا مِنْ أولادها، بَلْ كُلُّهَا مَخْلُوقَةٌ لِبَنِي آدَمَ أَكْلًا

This Ayah is to clarify the ignorance of the Arabs before Islam in which they had made haram upon themselves from animals…crops, and fruits…And that Allah Ta’ala has not prohibited any of them (the eight different animals) nor their offspring; rather, they were created as provision for the sons of Adam.[8]

Rasulullah Sallallahu Alayhi Wasallam mentioned the following Ahadīth:

قَالَتْ: فَدُخِلَ عَلَيْنَا يَوْمَ النَّحْرِ بِلَحْمِ بَقَرٍ، فَقُلْتُ: مَا هَذَا؟ قَالَ: نَحَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ أَزْوَاجِهِ

Narrated Aisha: Cow meat was brought to us on the day of (i.e. the days of slaughtering in Hajj) and I asked, “What is this?” Somebody said, Allah’s Messenger () has slaughtered (a cow) on behalf of his wives.”[Sahih Al-Bukhari][9]

 

ضَحَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ نِسَائِهِ بِالْبَقَرِ

The Messenger of Allah () offered sacrifice of a cow on behalf of his wives. [Sahih Muslim][10]

 

حَدَّثَنِي مُحَمَّدٌ، أَخْبَرَنَا وَكِيعٌ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ مُحَارِبِ بْنِ دِثَارٍ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا قَدِمَ المَدِينَةَ، نَحَرَ جَزُورًا أَوْ بَقَرَةً»، زَادَ مُعَاذٌ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ مُحَارِبٍ، سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ «اشْتَرَى مِنِّي النَّبِيُّ  صلّى الله عليه وسلم بَعِيرًا بِوَقِيَّتَيْنِ وَدِرْهَمٍ أَوْ دِرْهَمَيْنِ، فَلَمَّا قَدِمَ صِرَارًا أَمَرَ بِبَقَرَةٍ، فَذُبِحَتْ فَأَكَلُوا مِنْهَا، فَلَمَّا قَدِمَ المَدِينَةَ أَمَرَنِي أَنْ آتِيَ المَسْجِدَ، فَأُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ وَوَزَنَ لِي ثَمَنَ البَعِيرِ»

“When Allah’s Messenger () arrived at Medina, he slaughtered a camel or a cow.” Jabir added, “The Prophet () bought a camel from me for two Uqiyas (of gold) and one or two Dirhams. When he reached Sirar, he ordered that a cow be slaughtered and they ate its meat. When he arrived at Medina, he ordered me to go to the Mosque and offer two rak`at, and weighed (and gave) me the price of the camel.”

Allāmah Anwar Shāh Kashmīrī Rahimahullah comments on this Hadīth in Faidh Al-Bārī as follows:

قوله‏:‏ ‏(‏نَحَر جَزُورًا، أو بَقَرةً‏)‏ وقد ثبت ذَبْحُ البقرة، وأَكْلُ لجمها في مواضع‏:‏ منها في قِصة بربرة، وكانت تصدق عليها؛ والثانية‏:‏ أن النبيَّ‏:‏ ذَبَح بقوةً عن نسائه في الحجِّ، وتلك ثالثها، فَمَنْ ظنَّ أنه لم يثبت عنه أَكْلُ لحمِ البقرةِ، فقد غَفَل عن تلك الأحاديثِ‏

The slaughtering of the cow and eating its meat has been established in a few places: from them is the incident of Bareera Radhiallahu Anha and the meat was given as charity to her.[11] The second time was when the Prophet Sallallahu Alayhi Wasallam slaughtered a cow on behalf of his wives at the time of Hajj. And this is the third incident. So the person who thinks the Prophet (sallallahu alayhi wa sallam) did not eat cow meat, he is neglectful of these narrations.”

It is clear from the texts mentioned above that it is permissible to consume beef. However, if one wishes, he may abstain from consuming beef due to personal medical conditions or preferences on condition he does not render beef to be haram. [12]  

And Allah Ta’āla Knows Best

AbdulMannan Nizami

Student Darul Iftaa
Chicago, IL, USA

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

www.daruliftaa.net


[1] أخبرنا أحمد في كتابه قال:، حَدَّثَنا ابن زهير قال:، حَدَّثَنا عُمَر بن الخطاب قال:، حَدَّثَنا سيف الجرمي قال، حَدَّثَنا المسعودي، عَن الحسن بن سعد، عَن عَبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، عَن عَبد الله بن،  مسعود، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عَليْهِ وَسلَّم: عليكم بألبان البقر فإنها دواء وأسمانها فإنها شفاء وإياكم ولحومها فإن لحومها داء

[الطب النبوي لأبي نعيم الأصبهاني، المقالة السابعة، لحم البقر، ج٢، ص٧٣٨، دار ابن حزم]

 “عليكم بألبان البقر فإنها دواء وأسمانها فإنها شفاء وإياكم ولحومها فإن لحومها داء”. ابن السني وأبو نعيم، “ك” عن ابن مسعود

[كنز العمال، حرف الطاء، كتاب الطب، الفصل الاول، ج١٠، ص٣٠، مؤسسة الرسالة]

عليكم بألبان البقر فإنها دواء وأسمانها فإنها شفاء وإياكم ولحومها فإن لحومها داء (ابن السنى، وأبو نعيم عن ابن مسعود)

أخرجه أيضًا: الحاكم (4/448، رقم 8232) وقال: صحيح الإسناد. والديلمى (3/28، رقم 4058) ، قال المناوى (4/348) : قال الزركشى: منقطع، وفى صحته نظر فإن فى الصحيح أن المصطفى ضحى عن نسائه بالبقر وهو لا يتقرب بالداء.

[جامع الأحاديث للسيوطي، حرف العين، ج١٤، ص٢٦٩، بترقيم الشاملة آليا]

وقد ذكر الذهبي في سير اعلام النبلاء:

وبه: إلى زهير، عن زوجته -ورغم أَنَّهَا صَدُوْقَةٌ- أَنَّهَا سَمِعَتْ مُلَيْكَةَ بِنْتَ عَمْرٍو -وَذَكَرَ أَنَّهَا رَدَّتِ الغَنَمَ عَلَى أَهْلِهَا فِي إِمْرَةِ عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ: أَنَّهَا وَصَفَتْ لَهَا مِنْ وَجَعٍ بِهَا, سَمْنَ بَقَرٍ وَقَالَتْ: إِنَّ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: “ألبانها شفاء، وسمنها دواء، ولحمها داء”

ضعيف: أخرجه الطبراني في “الكبير” “25/ حديث 79″، والبغوي في “حديث علي بن الجعد” “11/ 122/ 1” من طريق زهير -يعني ابن معاوية- حدثتني امرأة من أهلي عن مليكة بنت عمرو الزيدية، به.

قلت: إسناده ضعيف لإبهام المرأة الراوية عن مُليكة. ولكن للحديث شاهد عن ابن مسعود عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “عليكم بألبان البقر وسمنانها وإياكم ولحومها فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء ولحومها داء”.

أخرجه الحاكم “4/ 404” من طريق معاذ بن المثنى العنبري، حدثنا سيف بن مسكين، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي، عن الحسن بن سعد، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، عن أبيه، به.

وقال الحاكم: صحيح الإسناد. وتعقبه الذهبي بقوله: “سيفٌ وهاهُ ابنُ حبانَ”.

قلت: إسناده ضعيف جدا، فيه سيف بن مسكين السلمي، قال: ابن حبان في “المجروحين” “1/ 343”: “يأتي بالمقلوبات والأشياء الموضوعات لا يحل الاحتجاج به لمخالفته الأثبات في الروايات على قلتها”. والعلة الثانية: الانقطاع بين عبد الرحمن بن عبد الله مسعود، وأبيه فقد مات أبوه وله نحو ست سنين. وقال ابن معين في رواية: لم يسمع من أبيه.

[سير أعلام النبلاء، زهير بن معاوية بن خديج، ج٧، ص٢٣٦، دار الحديث/ج٨، ص١٨٧، مؤسسة الرسالة]

[2]  أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ، ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ، ثَنَا [ص:103] الْحَسَنُ بْنُ مُكْرَمٍ، ثَنَا أَبُو النَّصْرِ، ثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ، عَنِ امْرَأَةٍ مِنْ أَهْلِهِ، عَنْ مُلَيْكَةَ بِنْتِ عَمْرٍو الْجُعْفِيَّةِ أَنَّهَا قَالَتْ لَهَا عَائِشَةُ: عَلَيْكِ بِسَمْنِ الْبَقَرَةِ مِنَ الذَّبِيحَةِ، وَمِنَ الْقَرْحَتَيْنِ، إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” إِنَّ أَلْبَانَهَا أَوْ لَبَنَهَا شِفَاءٌ، وَسَمْنَهَا دَوَاءٌ، وَلَحْمَهَا أَوْ لُحُومَهَا دَاءٌ

[شعب الإيمان، المطاعم، ج٨، ص١٠٢، مكتبة الرشد]

[3]  قال الحاكم: صحيح وأقره الذهبي وقال النسائي: قد تساهل الحاكم في تصحيحه قال الزركشي: قلت بل هو منقطع وفي صحته نظر فإن في الصحيح أن المصطفى صلى الله عليه وسلم ضحى عن نسائه بالبقر وهو لا يتقرب بالداء

[فيض القدير، حرف العين، ج٤، ص٣٤٨، المكتبة التجارية الكبري]

[4]  حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ بَالَوَيْهِ، ثَنَا مُعَاذُ بْنُ الْمُثَنَّى الْعَنْبَرِيُّ، ثَنَا سَيْفُ بْنُ مِسْكِينٍ، ثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْمَسْعُودِيُّ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «عَلَيْكُمْ بِأَلْبَانِ الْبَقَرِ وَسُمْنَانِهَا، وَإِيَّاكُمْ وَلُحُومَهَا فَإِنَّ أَلْبَانَهَا وَسُمْنَانُهَا دَوَاءٌ وَشِفَاءٌ وَلُحُومُهَا دَاءٌ» هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ “

[التعليق – من تلخيص الذهبي] 8232 – سيف وهاه ابن حبان

[المستدرك على الصحيحين للحاكم، كتاب الطب، ج٤، ص٤٤٨، دار الكتب العلمية]

 

[5]  [الاجوبة المرضية، ج١، ص٢٣، مخطوط]

 

حَدِيث: عَلَيْكُمْ بِأَلْبَانِ الْبَقَرِ وَسُمْنَانِهَا، وَإِيَّاكُمْ وَلُحُومَهَا، فَإِنَّ أَلْبَانَهَا وَسُمْنَانَهَا دَوَاءٌ وَشِفَاءٌ، وَلُحُومُهَا دَاءٌ، الحاكم من حديث ابن مسعود به مرفوعا، وقد كتبت فيه جزءا ومما أوردته فيه ما صح أنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضحى عن نسائه بالبقر، ولكن قال الحليمي: هذا ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر ورطوبة لبنها وسمنها، فكأنه يرى اختصاص ذلك به، وسيأتي في: لحوم، من اللام

[المقاصد الحسنة، حرف اللام، ص٤٦٤، دار الكتب العربية]

 

حديث: لُحُومُ الْبَقَرِ دَاءٌ، وَسَمْنُهَا وَلَبَنُهَا دَوَاءٌ، أبو داود في المراسيل من حديث مليكة ابنة عمرو أنها وصفت للرواية عنها سمن بقر من وجع بحلقها، وقالت: قال رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ألبانها شفاء، وسمنها دواء، ولحومها داء، وكذا أخرجه الطبراني في الكبير، وابن منده في المعرفة، وأبو نُعيم في الطب بنحوه، ورجاله ثقات، لكن الرواية عن مليكة لم تسم، وقد وصفها الراوي عنها زهير ابن معاوية أحد الحفاظ بالصدق، وأنها امرأته، وذكر أبي داود له في مراسيله لتوقفه في صحبة مليكة ظنا، وقد جزم بصحتها جماعة، وله شواهد منها عن ابن مسعود رفعه: عليكم بألبان البقر وسمنانها، وإياكم ولحومها، فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء، ولحومها داء، أخرجه الحاكم وتساهل في تصحيحه له، كما بسطته مع بقية طرقه في بعض الأجوبة، وقد ضحى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن نسائه بالبقر، وكأنه لبيان الجواز أو لعدم تيسر غيره، وإلا فهو لا يتقرب إلى اللَّه تعالى بالداء، على أن الحليمي قال كما أسلفته في: عليكم، إنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنما قال في البقر ذلك ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر منه، ورطوبة ألبانها وسمنها، واستحسن هذا التأويل، واللَّه أعلم

[المقاصد الحسنة، حرف اللام، ص٥٢٨، دار الكتب العربية]

[6] حديث (كم) : ” عليكم بألبان البقر وسمنانها، وإياكم ولحومها، فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء، ولحومها داء “.

كم في الطب: حدثني أبو بكر بن بالويه، ثنا معاذ بن المثنى، ثنا سيف بن مسكين، ثنا عبد الرحمن المسعودي، عن الحسن بن سعيد، عنه، به. وقال: صحيح الإسناد.

قلت: بل سند ضعيف، والمسعودي اختلط

[إتحاف المهرة لابن حجر، حرف العين، مسند عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، ج١٠، ص٣١٢، مجمع الملك فهد]

ذكر ابن ججر اربع طرائق لهذه الحديث وضعف كلهم في الاجوبة المرضية

[الاجوبة المرضية، ج١، ص٢٣، مخطوط]

[7]  [سورة الانعام، الآية ١٤٢-١٤٤]

{فَجَاءَ بِعِجْلٍ} [الذاريات:26] ، كثير من أهل العلم يقولون: إن المراد بالعجل هنا من البقر، إن كان كذلك فهو مخالف لما جاء في الحديث الذي روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في شأن البقر وفيه: (لحومها داء وألبانها دواء وشفاء) ، وقد روي عن رسول الله حديث بهذا اللفظ في شأن البقر: (لحومها داء وألبانها دواء وشفاء) ، وهذا الحديث ضعيف الإسناد، ولبعض فقراته شواهد ألا وهي: (ألبانها دواء وشفاء) أما لفظة لحومها داء فإسنادها تالف ضعيف جداً، إضافة إلى ذلك فمعناه أيضاً باطل منكر.

فإن الله سبحانه وتعالى أنزل لنا من الأنعام ثمانية أزواج -أي: حلالاً طيبة لنا- وفصلت هذه الثمانية أزواج بقوله تعالى: {مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ} [الأنعام:143] ، وبقوله تعالى: {وَمِنَ الإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ} [الأنعام:144] ، ومن البقر -أي: الثور والبقرة- فإذا كان الله سبحانه قد أنزلها لنا حلالاً مع ما أنزل، فالله سبحانه وتعالى يحل لنا الطيبات ويحرم علينا الخبائث، وثبت كذلك في الصحيح: (أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى عن نسائه بالبقر) ، وثبت أيضاً في حديث الجمعة: (من راح في الساعة الثانية يوم الجمعة فكأنما قرب بقرة) ففي كل هذه النصوص ما يدل على تضعيف معنى: (لحومها داء) ، فضلاً عن ذلك فلا شاهد لهذه الفقرة من الحديث فإسنادها تالف ساقط.

[سلسلة التفسير لمصطفى العدوي، من آداب الضيافة، ج٥، ص٣٩، بترقيم الشاملة آليا]

[8]  هذا بَيَانٌ لِجَهْلِ الْعَرَبِ قَبْلَ الْإِسْلَامِ، فِيمَا كَانُوا حَرَّمُوا مِنَ الْأَنْعَامِ وَجَعَلُوهَا أَجْزَاءً وَأَنْوَاعًا بَحِيرَةً وَسَائِبَةً وَوَصِيلَةً وَحَامًا، وَغَيْرَ ذَلِكَ مِنَ الْأَنْوَاعِ التي ابتدعوها في الأنعام والزروع والثمار، فبين تعالى أنه أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ، وَأَنَّهُ أَنْشَأَ مِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا، ثُمَّ بَيَّنَ أَصْنَافَ الْأَنْعَامِ إِلَى غَنَمٍ وَهُوَ بَيَاضٌ وَهُوَ الضَّأْنُ، وَسَوَادٌ وَهُوَ الْمَعِزُ ذَكَرُهُ وَأُنْثَاهُ، وَإِلَى إِبِلٍ ذُكُورِهَا وَإِنَاثِهَا وَبَقَرٍ كَذَلِكَ وَأَنَّهُ تَعَالَى لَمْ يُحَرِّمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ وَلَا شَيْئًا مِنْ أولادها، بَلْ كُلُّهَا مَخْلُوقَةٌ لِبَنِي آدَمَ أَكْلًا وَرُكُوبًا وَحَمُولَةً وَحَلْبًا وَغَيْرَ ذَلِكَ مِنْ وُجُوهِ الْمَنَافِعِ

[تفسير ابن كثير، سورة الانعام، الآية ١٤٣، ج٣، ص٦٢٥، دار ابن الجوزي]

ثم قال لهم: كلوا مما رزقكم الله من هذه الثمار واللحوم، واركبوا هذه الحمولة، أيها المؤمنون، فلا تتبعوا خطوات الشيطان في تحريم ما حرم هؤلاء الجهلة بغير أمري إياهم بذلك

[تفسير الطبري او جامع البيان، ج٥، ص٦٥، دار الفكر]

وقال الأخفش علي بن سليمان: يكون منصوبا ب” كلوا”، أي كلوا لحم ثمانية أزواج. ويجوز أن يكون منصوبا على البدل من” ما” على الموضع. ويجوز أن يكون منصوبا بمعنى كلوا المباح” ثمانية أزواج من الضأن اثنين”. ونزلت الآية في مالك بن عوف وأصحابه حيث قالوا:” ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا ومحرم على أزواجنا” فنبه الله عز وجل نبيه والمؤمنين بهذه الآية على ما أحله لهم، لئلا يكونوا بمنزلة من حرم ما أحله الله تعالى

[تفسير القرطبي او الجامع لاحكام القرآن، ج٤، ص١٠١، دار الحديث]

 

وذلك انهم كانوا يقولون هذه انعام وحرث حجر وقالوا ما فى بطون هذه الانعام خالصة لذكورنا ومحرم على أزواجنا وكانوا يحرمون البحيرة والسائبة والوصيلة والحام بعضها على النساء فقط وبعضها على الرجال والنساء جميعا فلما جاء الإسلام قام مالك بن عوف ابو الأحوص الجشمي فقال يا محمد بلغنا انك تحرم أشياء مما كان ابائنا يفعلون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انكم قد حرمتم أصنافا من النعم على غير اصل وانما خلق الله تعالى هذه الأصناف الثمانية للاكل والانتفاع بها فمن اين جاء هذا التحريم من قبل الذكر أم من قبل الأنثى فسكت مالك بن عوف وتحير فلو قال جاء هذا التحريم بسبب الذكورة وجب ان يحرم جميع الذكور ولو قال بسبب الأنوثة وجب ان يحرم جميع الأنثى ولو قال باشتمال الرحم وجب ان يحرم الكل فاما تخصيص التحريم بالولد الخامس او السابع او بالبعض دون البعض فمن اين هو ويروى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لمالك يا مالك لا تتكلم قال له مالك بل نتكلم واسمع منك

[التفسير المظهري، ج٣، ص٥٠٤، دار الكتب العلمية]

 

[9]  حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، قَالَتْ: سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَقُولُ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لِخَمْسٍ بَقِينَ مِنْ ذِي القَعْدَةِ، لاَ نُرَى إِلَّا الحَجَّ، فَلَمَّا دَنَوْنَا مِنْ مَكَّةَ «أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ لَمْ يَكُنْ مَعَهُ هَدْيٌ إِذَا طَافَ وَسَعَى بَيْنَ الصَّفَا وَالمَرْوَةِ أَنْ يَحِلَّ»، قَالَتْ: فَدُخِلَ عَلَيْنَا يَوْمَ النَّحْرِ بِلَحْمِ بَقَرٍ، فَقُلْتُ: مَا هَذَا؟ قَالَ: نَحَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ أَزْوَاجِهِ، قَالَ: يَحْيَى، فَذَكَرْتُهُ لِلْقَاسِمِ، فَقَالَ: أَتَتْكَ بِالحَدِيثِ عَلَى وَجْهِهِ

[صحيح البخاري، كتاب الحج، ج٢، ص١٧١، دار طوق النجاة]

[10]  حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَعَمْرٌو النَّاقِدُ، وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، جَمِيعًا عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ، قَالَ عَمْرٌو: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، قَالَتْ: خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَا نَرَى إِلَّا الْحَجَّ، حَتَّى إِذَا كُنَّا بِسَرِفَ، أَوْ قَرِيبًا مِنْهَا، حِضْتُ فَدَخَلَ عَلَيَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَبْكِي، فَقَالَ: «أَنَفِسْتِ؟» – يَعْنِي الْحَيْضَةَ قَالَتْ – قُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: «إِنَّ هَذَا شَيْءٌ كَتَبَهُ اللهُ عَلَى بَنَاتِ آدَمَ، فَاقْضِي مَا يَقْضِي الْحَاجُّ، غَيْرَ أَنْ لَا تَطُوفِي بِالْبَيْتِ حَتَّى تَغْتَسِلِي» قَالَتْ: وَضَحَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ نِسَائِهِ بِالْبَقَرِ

[صحيح مسلم، كتاب الحج، ج٢، ص٨٧٣، دار احياء التراث]

 

[11]  وحَدَّثَنِي أَبُو الطَّاهِرِ، حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ، عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ فِي بَرِيرَةَ ثَلَاثُ سُنَنٍ: خُيِّرَتْ عَلَى زَوْجِهَا حِينَ عَتَقَتْ، وَأُهْدِيَ لَهَا لَحْمٌ، فَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْبُرْمَةُ عَلَى النَّارِ، فَدَعَا بِطَعَامٍ، فَأُتِيَ بِخُبْزٍ وَأُدُمٍ مِنْ أُدُمِ الْبَيْتِ، فَقَالَ: «أَلَمْ أَرَ بُرْمَةً عَلَى النَّارِ فِيهَا لَحْمٌ»، فَقَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ، ذَلِكَ لَحْمٌ تُصُدِّقَ بِهِ عَلَى بَرِيرَةَ، فَكَرِهْنَا أَنْ نُطْعِمَكَ مِنْهُ، فَقَالَ: «هُوَ عَلَيْهَا صَدَقَةٌ، وَهُوَ مِنْهَا لَنَا هَدِيَّةٌ»، وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهَا: «إِنَّمَا الْوَلَاءُ لِمَنْ أَعْتَقَ»

[صحيح مسلم، كتاب العتق، ج٢، ص١١٤٢، دار احياء التراث العربي]

 

[12]  ومن اراد ان يعمل علي الحديث وصحح حديثا الذي قد ذكر، فعليه ان ينظر الي ما قال الامام الحليمي:

(عليكم بألبان البقر فإنها دواء وأسمانها شفاء) من كل داء كما في الحديث الذي قبله (وإياكم ولحومها) أي احذروا أكلها (فإن لحومها داء) قال الحليمي: إنما قال ذلك لأن الأغلب عليها البرد واليبس وبلاد الحجاز قشيفة يابسة فلم يأمن إذا انضم إلى ذلك الهواء أكل لحم البقر أن يزيدهم يبسا فيتضرروا بها وأما لبنها فرطب وسمنها بارد ففي كل منها الشفاء من ضرر الهوى اه. قال الزركشي: وهو تأويل حسن قيل وهذا يعارضه ما صح أنه ضحى عن نسائه بالبقر

[فيض القدير، حرف العين، ج٤، ص٣٤٨، المكتبة التجارية الكبري]

“عليكم بألبان البقر وسمنانها وإياكم ولحومها؛ فإن ألبانها وسمنانها دواء وشفاء ولحومها داء”

رواه الحاكم عن ابن مسعود مرفوعًا قال في الأصل: وكتبت فيه جزءًا ومما أوردته فيه ما صح “أنه -صلى الله عليه وسلم- ضحى عن نسائه بالبقر”، ولكن قال الحليمي: هذا ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر ورطوبة لبنها وسمنها؛ فكأنه يرى اختصاص ذلك به، وقال في “التمييز“، وتساهل الحاكم في “تصحيحه”، وقد ضحى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن نسائه بالبقر وكأنه لعدم تيسر غيره أو لبيان الجواز؛ وإلا فهو لا يتقرب إلى الله بالداء وقيل: إنما خصص ذلك بالبقر في الحجاز ليبسه ويبوسة لحم البقر ورطوبة ألبانها وسمنها، واستحسن هذا التأويل، وسيأتي في لحوم، وقال النجم في ابن السني وأبو نعيم -كلاهما- في “الطب” والحاكم عن ابن مسعود: “عليكم بألبان البقر؛ فإنها دواء وأسمانها فإنها شفاء، وإياكم ولحومها؛ فإن لحومها داء”. ورواه أبو نعيم وابن السني عن صهيب بلفظ “عليكم بألبان البقر؛ فإنها شفاء وسمنها دواء ولحمها داء”.

[كشف الخفاء هنداوي، حرف العين، ج٢، ص٨٢، المكتبة العصرية]

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Read answers with similar topics: