IslamQA

1. What is the Islamic ruling regarding Clapping – during functions, school or other? 2. His Excellency – this title, can it be used for humans like presidents, ministers, embassadors etc. 3. What is the ruling of Kosher slaughtered meat. Can I accept the invitation of a Jew (not a Zionist) and eat the meat.

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

1. What is the Islamic ruling regarding Clapping – during functions, school or other?
Is it permissible?
If not then what would be the alternative, to acknowledge something good.

2. His Excellency – this title, can it be used for humans like presidents, ministers, embassadors etc.
3. What is the ruling of Kosher slaughtered meat. Can I accept the invitation of a Jew (not a Zionist) and eat the meat.

Answer

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatuh

 

1)      Clapping is the practice of the disbelievers and enemies of Allah. Allah Ta’ala describes the way the pagan Arabs used to pray by saying,

وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون

“Their (the disbelievers) Salaah (prayer) at the House (of Allaah, i.e. the Ka‘bah at Makkah) was nothing but whistling and clapping of hands” [al-Anfaal 8:35] 

The Sunnah is that when a believer sees something that pleases or displeases him, he should glorify and remember Allah Ta’ala. We should rather opt for the Sunnah on all occasions. Clapping has never been the way of Rasulullah صلى الله عليه و سلم, his Companions, or the pious predecessors.

4033 – حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا أبو النضر حدثنا عبد الرحمن بن ثابت حدثنا حسان بن عطية عن أبى منيب الجرشى عن ابن عمر قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من تشبه بقوم فهو منهم ».

“Whosoever imitates a nation is from them.” (Abu Dawood vol. 2 pg. 203 H.M. Saeed Company)

الفتاوى البزازية  (المطبوع علي هامش الهندية)-(ج 4/ ص 157 رشيدية)

ولا يأذن بالخروج إلى المجلس الذي يجتمع فيه الرجال والنساء وفيه من المنكرات كالتصدية ورفع الأصوات المختلفة واللعب من المتكلم بإلقاء الكم وضرب الرجل على المنبر والقيام عليه والصد والنزول عنه وكله من المذكر مكروه فلا يحضر ولا يأذن لها فإن فعل يتوب لله تعالى

 

2)      One of the noble qualities of Nabi صلى الله عليه و سلم was that he treated every person according to his position and status. Nabi صلى الله عليه و سلم afforded respect and reverence to those who were deserving of it. Hence, we find that when he wrote to the emperor of Rome, he addressed him by saying ‘Azeem ar Rum’ (the king of Rome). Hence, it will be permissible to address people of status.

حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع قال أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أن عبد الله بن عباس أخبره أن أبا سفيان بن حرب أخبره أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش وكانوا تجارا بالشأم في المدة التي كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ماد فيها ابا سفيان وكفار قريش فأتوه وهم بإيلياء فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء الروم …الي قوله…. ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي بعث به دحية إلى عظيم بصرى فدفعه إلى هرقل فقرأه فإذا فيه ( بسم الله الرحمن الرحيم من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام أسلم تسلم  الخ  (متفق عليه)


3) Although kosher meat resemble halaal meat in many ways, Muslims should exercise caution as it is possible that they do not take the name of Allah before the actual slaughtering.

Furthermore, Jews regard wine as kosher; hence, it is very possible that they apply such sauces on the meat which contains wine. One should insure that no haraam ingredients have been applied on the meat.

If the Jews comply with the above two conditions, it will be permissible to eat their meat. Nevertheless, when in doubt it is better to abstain.

 

الفتاوى الهندية – (5 / 285رشيدية)

ثم إنما تؤكل ذبيحة الكتابي إذا لم يشهد ذبحه ولم يسمع منه شيء أو شهد وسمع منه تسمية الله تعالى وحده لأنه إذا لم يسمع منه شيء يحمل على أنه قد سمى الله تعالى تحسينا للظن به كما بالمسلم ولو سمع منه ذكر اسم الله تعالى لكنه عنى بالله عز وجل المسيح عليه السلام قالوا تؤكل إلا إذا نص فقال بسم الله الذي هو ثالث ثلاثة فلا يحل فأما إذا سمع منه أنه سمى المسيح عليه السلام وحده أو سمى الله سبحانه وسمى المسيح لا تؤكل ذبيحته ومنها التسمية حالة الذكاة عندنا أي اسم كان وسواء قرن بالاسم الصفة بأن قال الله أكبر الله أعظم الله أجل الله الرحمن الله الرحيم ونحو ذلك أو لم يقرن بأن قال الله أو الرحمن أو الرحيم أو غير ذلك

 

بدائع الصنائع – (5 / 46 دار الكتاب العربي(

 ثم إنما تؤكل ذبيحة الكتابي إذا لم يشهد ذبحه ولم يسمع منه شيء أو سمع وشهد منه تسمية الله تعالى وحده لأنه إذا لم يسمع شيئا يحمل على أنه قد سمى الله تبارك وتعالى وجرد التسمية تحسينا للظن به كما بالمسلم

 ولو سمع منه ذكر اسم الله تعالى لكنه عنى بالله عز وجل المسيح عليه السلام قالوا تؤكل لأنه أظهر تسمية هي تسمية المسلمين

 إلا إذا نص فقال بسم الله الذي هو ثالث ثلاثة فلا تحل

 وقد روي عن سيدنا علي رضي الله عنه أنه سئل عن ذبائح أهل الكتاب وهم يقولون ما يقولون فقال رضي الله عنه قد أحل الله ذبائحهم وهو يعلم ما يقولون فأما إذا سمع منه أنه سمى المسيح عليه الصلاة والسلام وحده أو سمى الله سبحانه وتعالى وسمى المسيح لا تؤكل ذبيحته

 

أحكام الذبح – (5 / 32 مكتبة جامعة دار العلوم كراتشي(

فالصحيح الراجح المؤيد بالنصوص الظاهرة أن ذبائح أهل الكتاب إنما تحل إذا راعوا جميع شروط الذبح المنصوصة في القران والسنة

 

And Allah knows best

Wassalam u Alaikum

Ml. Ismail Moosa,
Student Darul Iftaa

Checked and Approved by:

Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa, Madrassah In’aamiyyah


Original Source Link

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics: