Touching one’s mother in-law with lust

Q: An accident occurred in bus journey some years ago, that is: my mother in law’s seat was beside my seat. She was feeling ill because of some illness but I was feeling lust/desire but not highly exited. Then I probably touch her (not her private part). But I was mentally addicted by shaitan’s waswasa. She didn’t know this was my situation. I had no idea before about marriage, mahrams and hurmat-e-mushara. After I came to know about hurtmat-e-musaahara, I repented and made Towba to Allah Ta’ala. Now I am very alert about shaitan’s waswasa. But mentally I am worried about that accident. Now my wife would be lawful? I have one daughter. Please clearly advise me.

Bismillaah

A: If a person touched his mother in law’s body with lust (i.e directly without any veil in between), hurmat musaahara will be established and the nikah with his wife will automatically terminate.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

ومن مسته امرأة بشهوة حرمت عليه أمها وبنتها وقال الشافعي رحمه الله لا تحرم وعلى هذا الخلاف مسه امرأة بشهوة ونظره إلى فرجها ونظرها إلى ذكره عن شهوة (الهداية 2/309)

( ولا فرق ) فيما ذكر ( بين اللمس والنظر بشهوة بين عمد ونسيان ) وخطأ وإكراه فلو أيقظ زوجته أو أيقظته هي لجماعها فمست يده بنتها المشتهاه أو يدها ابنه حرمت الأم أبدا (الدر المختار)

قال الشامي: قوله ( أو يدها ابنه ) أي المراهق كما علم مما مر وأما تقييد الفتح بكونه ابنه من غيرها فقال في النهر ليعلم ما إذا كان ابنه منها بالأولى ولا بد من التقييد بالشهوة أو ازديادها في الموضعين (رد المحتار3/35)

وكذا لو فزعت فدخلت فراش أبيها عريانة فانتشر لها أبوها تحرم عليه أمها ( وبنت ) سنها ( دون تسع ليست بمشتهاة ) به يفتى (رد المحتار3/37)

( فلو تزوج صغيرة لا تشتهى فدخل بها فطلقها وانقضت عدتها وتزوجت بآخر جاز للأول ( التزوج ببنتها ) لعدم الاشتهاء وكذا تشترط الشهوة في الذكر فلو جامع غير مراهق زوجة أبيه لم تحرم (الدر المختار 3/35)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)