Husband not supporting the wife and ill treating her

Q: I have been married for three years. I am a doctor and doing a job since the last 9 years. My in laws are very well off but after marriage my
husband simply said that he cannot bear my expenses and even asked me to give my salary to his mother. I started giving a handsome amount to his mother every month but I had to bear all my expenses myself. My husband also wanted sexual relations as many times a day as he desired and when I refused he beat me when I was four moths pregnant with my first son. At the time of birth of our first son I bore all the expenses myself and I told my husband that I will not give my salary to his mother since I have to look after myself and my son. My husband and his mother started pressurising me to quit my job and when I refused my husband beat me very severely. At that time I was pregnant. Then my mother in law asked me repeatedly to get the pregnancy aborted which I did not and I came to my mother’s house in march 2012 and since then I am bearing all the expenses of my kids and me all by myself. My husband does not pay a single penny and hardly ever calls to ask about the kids. In the light of these what does the Shairi’ah say about my not wanting to have any sexual relations with my husband? If I take khulaa what would be the status of my kids knowing that their father does not care about them at all?

bismillah.jpg

A: You have the right to take khula`. When there is a separation then the wife has the custody of the son until 7 and the girl until 9.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

باب الخلع وإذا تشاق الزوجان وخافا أن لا يقيما حدود الله فلا بأس بأن تفتدي نفسها منه بمال يخلعها به لقوله تعالى { فلا جناح عليهما فيما افتدت به } فإذا فعلا ذلك وقع بالخلع تطليقة بائنة ولزمها المال لقوله عليه الصلاة والسلام الخلع تطليقة بائنة ولأنه يحتمل الطلاق حتى صار من الكنايات والواقع بالكنايات بائن إلا أن ذكر المال أغنى عن النية هنا ولأنها لا تسلم المال إلا لتسلم لها نفسها وذلك بالبينونة وإن كان النشوز من قبله يكره له أن يأخذ منها عوضا لقوله تعالى { وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج } إلى أن قال { فلا تأخذوا منه شيئا } ولأنه أوحشها بالاستبدال فلا يزيد في وحشتها بأخذ المال وإن كان النشوز منها كرهنا له أن يأخذ منها أكثر مما أعطاها وفي رواية الجامع الصغير طاب الفضل أيضا لإطلاق ما تلونا بدءا ووجه الأخرى قوله عليه الصلاة والسلام في امرأة ثابت بن قيس بن شماس أما الزيادة فلا وقد كان النشوز منها ولو أخذ الزيادة جاز في القضاء وكذلك إذا أخذ والنشوز منه لأن مقتضى ما تلوناه شيآن الجواز حكما والإباحة وقد ترك العمل في حق الإباحة لمعارض فبقي معمولا في الباقي وإن طلقها على مال فقبلت وقع الطلاق ولزمها المال لأن الزوج يستبد بالطلاق تنجيزا وتعليقا وقد علقه بقبولها والمرأة تملك التزام المال لولايتها على نفسها وملك النكاح مما يجوز الاعتياض عنه وإن لم يكن مالا كالقصاص وكان الطلاق بائنا لما بينا ولأنه معاوضة المال بالنفس وقد ملك الزوج أحد البدلين فتملك هي الآخر وهو النفس تحقيقا للمساواة (هداية 2/404)

( والحاضنة ) أما أو غيرها ( أحق به ) أي بالغلام حتى يستغني عن النساء وقدر بسبع وبه يفتى لأنه الغالب … ( والأم والجدة ) لأم أو لأب ( أحق بها ) بالصغيرة ( حتى تحيض ) أي تبلغ في ظاهر الرواية … ( وغيرهما أحق بها حتى تشتهي ) وقدر بتسع وبه يفتى … ( وعن محمد أن الحكم في الأم والجدة كذلك ) وبه يفتى لكثرة الفساد زيلعي

و قال في الشامية : قوله ( في ظاهر الرواية ) مقابله رواية محمد الآتية, قوله ( وبه يفتى ) قال في البحر بعد نقل تصحيحه ولحاصل أن الفتوى على خلاف ظاهر الرواية ( رد المحتار 3/566)

Answered by:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)