IslamQA.org Logo

With the Mercy of Allah, I have recently starting reading all my qadhaa salaah that i have missed since i became baaligh, this being a few years of salaah. I am able to read my fajr qadhaa before leaving for work, then my zohr qadhaa after performing zohr salaah, magribh qadhaa after magribh and esha after esha salaah. I have not been able to fit in my asr salaah as I am aware that one cannot perform any salaah afer asr. However, I have been advised, that if i am performing my qadhaa salaah then i can perform it after asr. Is this correct or permissable?

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za

Q: With the Mercy of Allah, I have recently starting reading all my qadhaa salaah that i have missed since i became baaligh, this being a few years of salaah. I am able to read my fajr qadhaa before leaving for work, then my zohr qadhaa after performing zohr salaah, magribh qadhaa after magribh and esha after esha salaah. I have not been able to fit in my asr salaah as I am aware that one cannot perform any salaah afer asr. However, I have been advised, that if i am performing my qadhaa salaah then i can perform it after asr. Is this correct or permissible?

Bismillaah

A: It is permissible to perform qadha salaah after asr. However, once the colour of the sun changes i.e. just before sunset, performing qadha salaah is impermissible.

( الترتيب بين الفروض الخمسة والوتر أداء وقضاء لازم ) يفوت الجواز بفوته للخبر المشهور من نام عن صلاة وبه يثبت الفرض العملي وقضاء الفرض والواجب ( والسنة فرض وواجب وسنة ) لف ونشر مرتب وجميع أوقات العمر وقت القضاء إلا الثلاثة المنهية كما مر ( فلم يجز ) تفريع على اللزوم ( فجر من تذكر أنه لم يوتر ) لوجوبه عنده. (الدر المختار 2/65)

لا تجوز الصلاة عند طلوع الشمس ولا عند قيامها في الظهيرة ولا عند غروبها لحديث عقبة بن عامر رضي الله عنه قال ثلاثة أوقات نهانا رسول الله عليه الصلاة والسلام أن نصلي فيها وأن نقبر فيها موتانا عند طلوع الشمس حتى ترتفع وعند زوالها حتى تزول وحين تضيف للغروب حتى تغرب والمراد بقوله وأن نقبر صلاة الجنازة لأن الدفن غير مكروه والحديث بإطلاقه حجة على الشافعي رحمه الله تعالى في تخصيص الفرائض وبمكة في حق النوافل وحجة على أبي يوسف رحمه الله تعالى في إباحة النفل يوم الجمعة وقت الزوال قال ولا صلاة جنازة لما روينا ولا سجدة تلاوة لأنها في معنى الصلاة إلا عصر يومه عند الغروب لأن السبب هو الجزء القائم من الوقت لأنه لو تعلق بالكل لوجب الأداء بعده ولو تعلق بالجزء الماضي فالمؤدى في آخر الوقت قاض وإذا كان كذلك فقد أداها كما وجبت بخلاف غيرها من الصلوات لأنها وجبت كاملة فلا تتأدى بالنقص

قال رضي الله عنه والمراد بالنفي المذكور في صلاة الجنازة وسجدة التلاوة الكراهة حتى لو صلاها فيه أو تلا فيه آية السجدة فسجدها جاز لأنها أديت ناقصة كما وجبت إذ الوجوب بحضور الجنازة والتلاوة

ويكره أن يتنفل بعد الفجر حتى تطلع الشمس وبعد العصر حتى تغرب لما روي أنه عليه الصلاة والسلام نهى عن ذلك ولا بأس بأن يصلي في هذين الوقتين الفوائت (الهداية)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

This answer was collected from MuftiOnline.co.za, where the questions have been answered by Mufti Zakaria Makada (Hafizahullah), who is currently a senior lecturer in the science of Hadith and Fiqh at Madrasah Ta’leemuddeen, Isipingo Beach, South Africa.

Find more answers indexed from: Muftionline.co.za
Read more answers with similar topics:
Ad by Muslim Ad Network
Search
Related QA

Pin It on Pinterest