IslamQA.org Logo

Returning stolen item and car damage compensation not used for repair

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Returning stolen item and car damage compensation not used for repair

Question

(1) In my days of ignorance, I stole from a superstore, do I need to return this to the superstore or can I give it in charity?

(2) Once at work, someone damaged my car. I told them the cost would be £300, which they paid me but then I did not repair the car and kept the money. If this was wrong, what should I do?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

(1) The stolen item or its value must be returned to the superstore. If the item or its value can be returned to the superstore or its owners, then giving it in charity will not relieve you from your obligation.

(2) If the damage to the car was worth £300, there is nothing wrong with you taking this money. Thereafter, the decision to repair the car or otherwise is a matter of choice. The money is in lieu of the damage caused.  

١) قال الله تعالى: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها، فإنه ليس ثم دينار ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه، رواه البخاري (٦٥٣٤). وعن الحسن عن سمرة رفعه: على اليد ما أخذت حتى تؤدي، رواه أبو داود (٣٥٦١) وابن ماجه (٢٤٠٠) وحسنه الترمذي (٢/٥٥٧) وصححه الحاكم (٢٣٠٢) وتعقبه ابن دقيق العيد كما في تخريج أحاديث الهداية للزيلعي (٤/١٦٧) المعروف بنصب الراية، واسمه المعروف خطأ كما أوضحته في كتابي العناية في تحقيق الأحاديث الغريبة في الهداية، وكتبت فيه: وفي سماع الحسن البصري من سمرة ثلاثة مذاهب: الأوَّل: سمع منه، والثَّاني: لم يسمع منه، والثَّالث: لم يسمع منه إلا حديث العقيقة، وقد بسطها الزَّيلعي (١/٨٨)، انتهى۔

وقال السرخسي في شرح السير الكبير (ص ١١١٦): وما حصل بسبب خبيث فالسبيل رده. وقال في المبسوط (٢٢/٦١): فإن ربح في ذلك، رد الربح على من أخذه منه إن كان يعرفه، لأنه أخذه منه بسبب فاسد، فيستحق رده عليه، وإن كان لا يعرفه تصدق به، لأنه حصل له بكسب خبيث، انتهى. وقال قاضي خان في فتاويه (٣/٣٠٢): رجل مات وكسبه كان من بيع الباذق قالوا: إن تورع الورثة عن أخذ ذلك المال كان أولى، فإن عرفوا أربابها ردوها على أربابها، لأنه لا يخلو عن نوع خبث، وإن لم يعرفوا أربابها تصدقوا بها، لأن هذا مال حصل بسبب خبيث، فكان سبيله التصدق إذا عجز عن الرد إلى صاحبه، انتهى. وقال ابن عابدين في رد المحتار (٢/٢٩١): المغصوب إن علمت أصحابه أو ورثتهم وجب رده عليهم وإلا وجب التصدق به. وقال (٥/٩٩): إن علم أرباب الأموال وجب رده عليهم، وإلا فإن علم عين الحرام لا يحل له ويتصدق به بنية صاحبه، انتهى۔

٢) وقال الحصكفي في الدر المختار (٦/٦٠٣): (ضمن الراكب في طريق العامة ما وطئت دابته وما أصابت بيدها أو رجلها أو رأسها أو كدمت) بفمها (أو خبطت) بيدها أو صدمت، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

28 Shawwāl 1442 / 9 June 2021

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

This answer was collected from IslamicPortal.co.uk, which is a repository of Islamic Q&A, articles, books, and resources. Various schools write and oversee the answers, including Maulana Yusuf Shabbir, Mufti Shabbir Ahmed, and Mufti Muhammad Tahir. 

Find more answers indexed from: IslamicPortal.co.uk
Search
Related QA

Pin It on Pinterest