Sunset occurs twice

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

A fasting person did his ifṭār and perfomed Maghrib Ṣalāh after sunset just before boarding the plane. Thirty minutes into the flight, it was daylight and the sun set a short while thereafter. Does he have to repeat Maghrib Ṣalāh? What about his fast?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

Both his Maghrib Ṣalāh and fast are valid and do not have to be repeated. However, as soon as he realises that it is daylight, he should abstain from eating until the sun sets again.

قال المفتي رشيد أحمد اللديانوي في أحسن الفتاوى (٤/٦٩): مغرب کی نماز دوبارہ پڑھنا واجب نہیں ، روزہ بھی صحیح ہوگیا، مگر قواعد سے معلوم ہوتا ہے کہ دوبارہ غروب تک امساک واجب ہے، انتهى۔  وروى أبوداود (٥٧٩) والنسائي (٨٦٠) وابن أبي شيبة (٦٦٧٥) وأحمد (٤٦٨٩) وصححه ابن خزيمة (١٦٤١) وابن حبان (٢٣٩٦) عن سليمان بن يسار يعني مولى ميمونة قال: أتيت ابن عمر على البلاط وهم يصلون. فقلت: ألا تصلي معهم؟ قال: قد صليت، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: لا تصلوا صلاة في يوم مرتين. قال البيهقي في السنن الكبرى (٢/٤٣١): أي: كلتاهما على وجه الفرض، انتهى. وقال شيخنا المفتي أحمد الخانفوري في محمود الفتاوى (١/٤٠٥) بعد نقل حديث أبي داود: اس سے معلوم ہوا کہ ایک فرض نماز جب ایک مرتبہ تمام شرائط وارکان وواجبات وغیرہ کی رعایت کے ساتھ ادا کر لی گئی تو پھر دوبارہ بحیثیت فرض اس کا اعادہ درست نہیں ہے، انتهى. وقال الحطاب المالكي في مواهب الجليل (٢/١٨ نسخة دار الرضوان): قال القرافي في كتاب اليواقيت: مسألة من نوادر أحكام الأوقات: إذا زالت الشمس ببلد من بلاد المشرق وفيها ولي فطار إلى بلد من بلاد المغرب فوجد الشمس كما طلعت، فقال بعض العلماء: الحق أنه مخاطب بزوال البلد الذي يوقع فيه الصلاة، لأنه صار من أهله، انتهى. قلت: وانظر على هذا لو صلى الظهر في البلد الذي زالت عليه فيه الشمس ثم جاء إلى البلد الآخر. والظاهر أنه لا يطالب بإعادة الصلاة، لأنه كان مخاطبا بزوال البلد الذي أوقع فيه الصلاة وسقط عنه الوجوب بإيقاعها فيه، ولم يكلف الله بصلاة في يوم واحد مرتين، فانظره، انتهى. وراجع جواب العبد الضعيف المفصل حول هذا الموضوع۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

4 Jumādā al-Ūlā 1440 / 10 January 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar