Home » Hanafi Fiqh » Fatwa.ca » Correcting the Imam (Luqma) when minimum recitation has been completed

Correcting the Imam (Luqma) when minimum recitation has been completed

Answered as per Hanafi Fiqh by Fatwa.ca

Question:

Mufti Saheb, I have been told that during the salah once the minimum recitation amount is completed I should not correct the Imam on his recital mistake unless it is a severe one. Is this correct? If so, would the salah break if I do correct him?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ʿalaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, correcting the Imam of his mistake during salah, whether nawafil like tarawih or fard, does not invalidate the salah.

Primarily the muqtadī (congregant) should understand that he is a follower and not the Imam. So, his correction is only an assisting mechanism for the fortification of the salah behind the Imam. It is makrūh tahrīmī for a muqtadī to assist the Imam with intention of qiraʾah of his own, rather his intent should be to facilitate or rectify a needed mistake in the recital so that the Imam could re-recite it tilāwatan for the salah.

It should also be kept in mind that since the Imam is leader in the salah, the muqtadī should not hasten in correcting him. It is quite possible that the Imam will remember his recitation and correct it. If the mistake was made in the minimum required recitation, then there is a high need to correct it, and the muqtadī should correct the Imam. Once the minimal recitation has been done without mistake, there is less of a need for the intervention from the muqtadī. In such a case the muqtadī should not give the correction to the Imam.  Should the muqtadī correct the Imam, while the minimum recital has been completed, the salah will remain valid, even if Imam takes that correction and completes the salah with it. The muqtadī will be considered to have done an incorrect action, even though his salah will not be affected.

However, places where the mistake of severe nature is made, such that the meaning changes or there is chance of congregation to become invalid due to the lahn jalī (severe mistake), then the muqtadī should correct the Imam.

Same applies to the Imam as well that, when he forgets the recitation, he should not await a reminder from a muqtadī for long period. Instead, he should start another place in the Qurʾān and complete the minimum mandatory recitation. If he has already recited the minimum required recitation, then he may go into the rukūʾ.

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Faisal bin Abdul Hameed al-Mahmudi
www.fatwa.ca

 

الدر المختار (1/ 622)
(بخلاف فتحه على إمامه) فإنه لا يفسد (مطلقا) لفاتح وآخذ بكل حال، إلا إذا سمعه المؤتم من غير مصل ففتح به تفسد صلاة الكل، وينوي الفتح لا القراءة.

حاشية ابن عابدين (رد المحتار) علی الدر المختار (1/ 622)
(قوله مطلقا) فسره بما بعده (قوله بكل حال) أي سواء قرأ الإمام قدر ما تجوز به الصلاة أم لا، انتقل إلى آية أخرى أم لا تكرر الفتح أم لا، هو الأصح نهر … (قوله وينوي الفتح لا القراءة) هو الصحيح. لأن قراءة المقتدي منهي عنها والفتح على إمامه، غير منهي عنه بحر.

الفتاوى الهندية (1/ 99)
وإن فتح على إمامه لم تفسد ثم قيل: ينوي الفاتح بالفتح على إمامه التلاوة والصحيح أن ينوي الفتح على إمامه دون القراءة قالوا هذا إذا أرتج عليه قبل أن يقرأ قدر ما تجوز به الصلاة أو بعدما قرأ ولم يتحول إلى آية أخرى وأما إذا قرأ أو تحول ففتح عليه تفسد صلاة الفاتح والصحيح أنها لا تفسد صلاة الفاتح بكل حال ولا صلاة الإمام لو أخذ منه على الصحيح. هكذا في الكافي.
ويكره للمقتدي أن يفتح على إمامه من ساعته لجواز أن يتذكر من ساعته فيصير قارئا خلف الإمام من غير حاجة. كذا في محيط السرخسي ولا ينبغي للإمام أن يلجئهم إلى الفتح؛ لأنه يلجئهم إلى القراءة خلفه وإنه مكروه بل يركع إن قرأ قدر ما تجوز به الصلاة وإلا ينتقل إلى آية أخرى. كذا في الكافي وتفسير الإلجاء أن يردد الآية أو يقف ساكتا. كذا في النهاية.

البناية شرح الهداية (2/ 416)
(وينبغي للمقتدي أن لا يعجل بالفتح) ش: لإمكان الاستفتاح م: (وللإمام أن لا يلجئهم إليه) ش: أي إلى الفتح والإلجاء أن يقف ساكتا يقيد الحصر أو يكرر الآية، ولا ينبغي له أن يفعل ذلك م: (بل يركع إذا جاء أوانه) ش: أي أوان الركوع وهو أن يقرأ مقدار ما تجوز به الصلاة، وكلامه مطلق وبعضهم فصل فيه، لاختلاف الرواية فيه؛ ففي بعضها اعتبر الاستحباب، وفي بعضها اعتبر فيها فرض القراءة م: (أو ينتقل إلى آية أخرى) ش: لأن الفتح وإن كان إصلاحا حقيقة ولكنه يتصور بصورة التعلم والتعليم فيكره كذا في ” المحيط ” و ” قاضي خان “، وفي ” جامع التمرتاشي ” لو استفتح بعدما قرأ مقدار ما تجوز به الصلاة ففتح عليه اختلفوا فيه.
فقيل: تفسد صلاته ولو أخذ الإمام تفسد صلاة الكل، والأصح أنه لا تفسد صلاة أحد؛ لأنه لو لم يفتح ربما يجري على لسانه ما يكون مفسدا فكان فيه إصلاح صلاته.
وعن أبي حنيفة: لا ينبغي لأحد أن يفتح على إمامه وإن فعل فقد أساء ولا تفسد، وعند الشافعي ومالك: لا بأس به.

This answer was collected from Fatwa.ca, which is a fatwa portal operated by Mufti Faisal al Mahmudi from Canada. 

Read answers with similar topics: