IslamQA

Picking up morsel of food from the ground

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com

Question

Mufti shb what is the ruling of picking up food which falls down (not on dastarkhan but on earth surface like in the house or in a garden) should one eat it or leave it?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Food is a great blessing from Almighty Allah. We should honour the food and not waste it.

Nabi (ﷺ) has advised on honouring and picking the food which has fallen down. It is Mustahab to pick and eat the fallen morsel of food. [1]

The morsel should be cleansed and dusted before consuming it. The Scholars have stated that by picking up the morsel, one is grateful to Almighty Allah for the food. If the morsel cannot be cleansed, it should be disposed of by feeding it to the animals. This ruling is general and not specific to the falling of morsel on the dastarkhan.

This is understood from the following Ahaadeeth:

إِذَا وَقَعَتْ لُقْمَةُ أَحَدِكُمْ فَلْيَأْخُذْهَا فَلْيُمِطْ مَا كَانَ بِهَا مِنْ أَذًى وَلْيَأْكُلْهَا وَلاَ يَدَعْهَا لِلشَّيْطَانِ وَلاَ يَمْسَحْ يَدَهُ بِالْمِنْدِيلِ حَتَّى يَلْعَقَ أَصَابِعَهُ فَإِنَّهُ لاَ يَدْرِي فِي أَىِّ طَعَامِهِ الْبَرَكَةُ

Translation: When any one of you drops a morsel he should pick it up and remove any of the filth on it, and then eat it, and should not leave it for the Satan, and should not wipe his hand with towel until he has licked his fingers, for he does not know in what portion of the food the blessing lies.

(Saheeh Al-Muslim)

دَخَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْبَيْتَ فَرَأَى كِسْرَةً مُلْقَاةً فَأَخَذَهَا فَمَسَحَهَا ثُمَّ أَكَلَهَا وَقَالَ ‏ “‏ يَا عَائِشَةُ أَكْرِمِي كَرِيمَكِ فَإِنَّهَا مَا نَفَرَتْ عَنْ قَوْمٍ قَطُّ فَعَادَتْ إِلَيْهِمْ ‏

Translation: Nabi () entered the house and saw a piece of bread that had been thrown (on the floor). He picked it up, wiped it and ate it, and said: ‘O ‘Aishah, show honour to the precious (i.e., food), for is the blessing of food departs from people, it never comes back.

(Sunan Ibn-Maajah)

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mufti Muhammad I.V Patel

Checked and Approved by
Mufti Nabeel Valli

Darul Iftaa Mahmudiyyah

Lusaka, Zambia

[1]

المبسوط للسرخسي (30/ 268)

ومن الإسراف إذا سقط من يده لقمة أن يتركها بل ينبغي له أن يبدأ بتلك اللقمة فيأكلها؛ لأن في ترك ذلك استخفافا بالطعام، وفي التناول إكراما، وقد أمرنا بإكرام الخبز قال – صلى الله عليه وسلم – «أكرموا الخبز، فإنه من بركات السماء والأرض»، ومن إكرام الخبز أن لا ينتظر الإدام إذا حضر الخبز ولكن يأخذ في الأكل قبل أن يؤتى بالإدام، وهذا؛ لأن الإنسان مندوب إلى شكر النعمة والتحرز عن كفران النعمة، وفي ترك اللقمة التي سقطت معنى كفران النعمة

 

بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية (4/ 89)

 ( { فَإِذَا سَقَطَتْ لُقْمَةُ أَحَدِكُمْ } ) قِيلَ بِضَمِّ اللَّامِ ( { فَلْيَأْخُذْهَا } ) ، وَإِلَّا فَيَأْخُذُهَا الشَّيْطَانُ وَيَأْكُلُهَا ( { فَلْيُمِطْ } ) أَيْ لِيُزِلْ بَعْدَ الْأَخْذِ ( { مَا كَانَ بِهَا مِنْ أَذًى } ) مِنْ تُرَابٍ وَسِخٍ طَاهِرٍ أَوْ نَجِسٍ يُمْكِنُ إزَالَتُهُ ( { ، وَلْيَأْكُلْهَا } ) فَإِنْ لَمْ يُمْكِنْ إزَالَتُهُ النَّجَسَ فَلَا يَأْكُلُهَا بَلْ يَدَعُهَا ، وَقِيلَ يُطْعِمُهَا كَلْبًا أَوْ هِرَّةً لِمَا فِي الْخُلَاصَةِ

 

إكمال المعلم بفوائد مسلم (6/ 503)

وقوله: ” إذا وقعت لقمة أحدكم فليأخذها، فليمط ما كان بها من أذى، وليأكلها ولا يدعها للشيطان “: أى يزيله وينحيه عنها، ومعنى ذلك: ألا يتركها كبرًا عن أكل ما سقط واستهانة بالنعمة؛ فإن الذى يحمله على ذلك الشيطان ترفيعًا لنفسه، وكبراً عن أكلها بعد سقوطها، وقد يحتمل أن يكون بركتها للشيطان أن يكون له فيها غذاء، والأول أظهر

 

فتح الباري لابن حجر (9/ 578)

وَقَدْ أَبْدَى عِيَاضٌ عِلَّةً أُخْرَى فَقَالَ إِنَّمَا أَمَرَ بِذَلِكَ لِئَلَّا يُتَهَاوَنَ بِقَلِيلِ الطَّعَامِ قَالَ النَّوَوِيُّ مَعْنَى قَوْلِهِ فِي أَيِّ طَعَامِهِ الْبَرَكَةُ أَنَّ الطَّعَامَ الَّذِي يَحْضُرُ الْإِنْسَانَ فِيهِ بَرَكَةٌ لَا يَدْرِي أَنَّ تِلْكَ الْبَرَكَةَ فِيمَا أَكَلَ أَوْ فِيمَا بَقِيَ عَلَى أَصَابِعِهِ أَوْ فِيمَا بَقِيَ فِي أَسْفَلِ الْقَصْعَةِ أَوْ فِي اللُّقْمَةِ السَّاقِطَةِ فَيَنْبَغِي أَنْ يُحَافَظَ عَلَى هَذَا كُلِّهِ لِتَحْصِيلِ الْبَرَكَةِ

 

شرح سنن أبي داود لابن رسلان (15/ 515)

(وقال: إذا سقطت لقمة أحدكم فليُمط عنها الأذى) بضم الياء، معناه يزيل وينحي، حكى أبو عبيد: ماطه وأماطه ، قال الأصمعي: أماطه لا غير، ومنه: إماطة الأذى. والمراد بالأذى هنا المستقذر من تراب وغبار وقذى ونحو ذلك

(وليأكلها) فإنه يقال: التقاط الفتات مهور حور العين. وعنه -عليه السلام-: “من أكل ما يلتقط من المائدة عاش في سعة وعوفي في ولده”. ذكره في “الإحياء”

(ولا يدعها للشيطان) فيه إثبات الشياطين وإثبات أكلهم الطعام، وأنه يحضر عند الآدمي في كل شيء من شأنه، فينبغي أن يتأهب ويحترز  منه. وإن لم يأكلها آكل الطعام فليطعمها حيوانًا

وإن كانت وقعت على نجاسة وتنجست فلابد من غسلها قبل أن يأكلها، ولا يتأكد غسلها إن أطعمها للحيوان

 

والحديث رواه ابن عساكر في “تاريخ دمشق” 51/ 249، وفي “المعجم” 1/ 593 من حديث أبي هريرة. قال الألباني في “الضعيفة” (5722): حديث موضوع

 

تحفۃ الالمعی5/150

اگر دستر خوان پر گرا ہےتو اُٹھا کرکھالینا چاہیئے ۔-1
زمین پر گرے اور مٹی نہ لگے توبھی صاف کر کے کھالینا چاہیئے ۔-2
مٹی وغیرہ لگ گئی ہو تواگر ممکن ہو تو دھو کر کھالیا جائے ورنہ اچھا حصہ کھالیا جائے ۔-3

بالکل کھانے کے قابل نہ رہا ہو تب بھی اُٹھا کر جانور وغیرہ کو دیدیا جائے ، شیطان کے لئے نہ چھوڑیں۔ْ-4

 

 

 

This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Find more answers indexed from: DaruliftaaZambia.com
Read more answers with similar topics:
Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

Subscribe to IslamQA Weekly Newsletter

You will receive 5 Q&A in your inbox every week



We have sent a confirmation to you. Please check the and confirm your subscription. Thank you!