1

Hair Transplant

Answered according to Hanafi Fiqh by DaruliftaaZambia.com
Prev Question
Next Question

Question

Is it permissible to do a hair transplant?

 

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Hair transplant is a restoration of hair by redistributing hair from areas of high density to areas that are bald.

It involves taking solid parts of the human body and reusing them in other parts of the body for medical treatment. When such solid parts are detached and returned to their actual places, such a treatment will be permissible (for instance a cut-off finger or a fallen tooth is put back in its position). However, since this is not the case with hair transplant, it is not permissible to carry out such treatment.[1] You may consider other forms of treatment that do not include any impermissible procedure.

However, if a young man/woman are faced with hair loss which is genuinely affecting their prospects of marriage, then such an individual may undergo such treatment to the extent of necessity only. Similarly, PRP treatment[2] and other similar therapies may also be considered in this case.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Checked and Approved by

Mufti Nabeel Valli.

Darul Iftaa Mahmudiyyah

Lusaka, Zambia

www.daruliftaazambia.com

_______________________

[1] وصل الشعر بشعر الآدمي حرام، سواء كان شعرها أو شعر غيرها) (الإختيار، دار الرسالة العالمية، ج٤ ص١٤١)

مُحَمَّد عَن يَعْقُوب عَن أبي حنيفَة…ولا يجوز بيع شعر الإنسان والإنتفاع به. (الجامع الصغير للإمام محمد مع النافع الكبير، إدارة القرآن والعلوم الإسلامية، ص٣٢٨) 

الآدمي بجميع أجزائه مكرم، والانتفاع بالجزء المنفصل منه إهانة له) بدائع الصنائع، دار الكتب العلمية، ج٦ ص٥٠٢ (

ولو أن رجلا قطعت أذنه، قال أبو يوسف: لا بأس بأن يعيد أذنه إلى مكانها، ولو صلى وأذنه في كمه لم تفسد صلاته، لأنها ليس بلحم [أي بالنسبة لصاحب الأذن]، وقال مُحَمَّدٌ: في الأسنان الساقطة إذا أعادها فصلاته فاسدة، أكثر من قدر الدرهم. وفي قياس قوله لا يجوز في الأذن أيضاً، وبه نأخذ، وروى عن أبي يوسف أنه قال: إن كانت سنه جازت صلاته، وإن أثبت سن غيره لا يجوز صلاته، وقال: بينهما فرق وإن لم يحضرني (عيون المسائل، دار الكتب العلمية، ص١٥)

لا يجوز للإنسان المضطر أن يأكل عضوا من جسده، وعلم منه أن المعروف في أيامنا من قطع جزء من لحم المريض وإلصاقه بمكان آخر منه لا يجوز. ولما لا يجوز استعمال لحم أو جلد نفسه أو غيره عند الإضطرار لحفظ النفس فإنه لا يجوز التداوي به بطريق الأولى، وقد استدل بعض العلماء بجزئية البدائع المذكورة على جواز نقل العضو من مريض إلى مكان آخر منه، وهذا القياس لا يصح لأن إعادة العضو إلى مكانه الأول لا يعتبر إصلاحا فلا إهانة فيه، وأما إلصاقه بمكان آخر فهو إصلاح ففيه إهانة، ولذا قال العلامة الكاساني رحمه الله تعالى: وإعادة جزء منفصل إلى مكانه ليلتئم يجوز كما إذا قطع شيء من عضوه فأعاده إلى مكانه ولا إهانة فى استعمال جزء نفسه فى الإعادة إلى مكانه. (أحسن الفتاوى، ج٨ ص٢٧٣)

[2]  http://lightsculpt.co.za/hair-loss/

 


This answer was collected from Daruliftaazambia.com, which serves as a gateway to Darul Iftaa Mahmudiyyah – Lusaka, Zambia.

Sidebar