IslamQA.org Logo

Greeting with salaam whilst satar is exposed

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org

Assalam Alaikum!

My question is related to Salam (Greetings).

In the morning we go out for a walk usually and the dress that is mostly worn is a T-shirt (half Sleeve) and shorts (Knickers which are above the knee. This is for comfort while jogging and exercising. It is usual that we meet Muslim friends in this routine and as a practice, we say “Assalam Alaikum”. Is this ok to greet one another in this dress or one should wear full-length trousers?

Please advise.

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

There are two aspects to the question:

1.     Jogging and exercising is encouraged as it keeps one fit. However, the shorts should be below the knees as the knees is satr (area to be concealed). It is a sin to expose the satr area.[1]

2.     To greet a fellow Muslim is an act of worship and merits great reward.[2] It is not necessary to wear full-length trousers to make salaam to fellow Muslims.

And Allah Ta’āla Knows Best

Aboobakr Siddeeq bin Mufti Amjad Mohammad

Student Darul Iftaa

Azaadville, JHB, South Africa

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

_____


[1]  الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 364)

(وينظر الرجل من الرجل) (سوى ما بين سرته إلى ما تحت ركبته) فالركبة عورة لا السرة

الهداية في شرح بداية المبتدي (4/ 369)

قال: “وينظر الرجل من الرجل إلى جميع بدنه إلا ما بين سرته إلى ركبته” لقوله عليه الصلاة والسلام: “عورة الرجل ما بين سرته إلى ركبته” ويروى: “ما دون سرته حتى يجاوز ركبتيه” وبهذا ثبت أن السرة ليست بعورة خلافا لما يقوله أبو عصمة والشافعي، والركبة عورة خلافا لما قاله الشافعي،

البناية شرح الهداية (2/ 121)

عورة الرجل ما تحت السرة إلى الركبة، لقوله – عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ -: «عورة الرجل ما بين سرته إلى ركبته»

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 240)

“وعورة الرجل” حرا كان أو به رق “ما بين السرة ومنتهى الركبة” في ظاهر الرواية

الفتاوى الهندية (2/ 343)

العورة للرجل من تحت السرة حتى تجاوز ركبتيه فسرته ليست بعورة عند علمائنا الثلاثة وركبته عورة عند علمائنا جميعا هكذا في المحيط .

 

[2]  منحة السلوك في شرح تحفة الملوك (ص: 426)

قوله: (والسلام سنة) لقوله عليه السلام: “والذي نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم: أفشوا السلام بينكم” رواه ابن ماجة.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 329)

قال في كتاب «العلل» : ولا بأس بالسلام على أهل الحمام؛ وإن كانوا عراة؛ لأن ظاهر قوله عليه السلام: «وأفشوا السلام» مطلق لا فصل فيه بين شخص وشخص، وإن ترك ذلك بطريق التأديب، والزجر لهم حتى لا يفعلوا مثل ذلك، فلا بأس به.

نفحات السلوك على تحفة الملوك (ص: 415)

والسلام سنّةٌ

This answer was collected from Askimam.org, which is operated under the supervision of Mufti Ebrahim Desai from South Africa.

Find more answers indexed from: Askimam.org
Read more answers with similar topics: