I need the confirmation from your side please. I am selecting a boys name. Just wanted acknowledgement from your side that the meaning is correct or not and also some names correct pronunciation. The following are the names: 1. Raamiz ( Raa-miz) – One who indicates by signs 2. Zayef (zaa- if) – Hospitable 3. Zair (zaa- ir) – Pilgrim 4. Faeq (FAA – iq) – Superior, outstanding 5. Raamis (Raa-mis) – Good looking 6. Mohid – One who Believes in oneness of God

Q: I need the confirmation from your side please. I am selecting a boys name. Just wanted acknowledgement from your side that the meaning is correct or not and also some names correct pronunciation. The following are the names:

1. Raamiz ( Raa-miz) – One who indicates by signs

2. Zayef (zaa– if) – Hospitable

3. Zair (zaair) – Pilgrim

4. Faeq (FAA – iq) – Superior, outstanding

5. Raamis (Raa-mis) – Good looking

6. Mohid – One who Believes in oneness of God

bismillah.jpg

A: Though the translations are right we prefer the names of the Ambiyaa (alaihimus salaam) and the pious of the past rather than these names.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

عن أبى الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم (مشكاة ص 408)

عن أبى وهب الجشمى وكانت له صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تسموا بأسماء الأنبياء وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن وأصدقها حارث وهمام وأقبحها حرب ومرة. (مشكاة ص409)

أحب الأسماء إلى الله تعالى عبد الله وعبد الرحمن وجاز التسمية علي ورشيد من الأسماء المشتركة ويراد في حقنا غير ما يراد في حق الله تعالى لكن التسمية بغير ذلك في زماننا أولى لأن العوام يصغرونها عن النداء

و في رد المحتار: قوله ( أحب الأسماء إلخ ) هذا لفظ حديث رواه مسلم وأبو داود والترمذي وغيرهم عن ابن عمر مرفوعا قال المناوي وعبد الله أفضل مطلقا حتى من عبد الرحمن وأفضلها بعدهما محمد ثم أحمد ثم إبراهيم اه وقال أيضا في موضع آخر ويلحق بهذين الاسمين أي عبد الله وعبد الرحمنن ما كان مثلهما كعبد الرحيم وعبد الملك وتفضيل التسمية بهما محمول على من أراد التسمي بالعبودية لأنهم كانوا يسمون عبد شمس وعبد الدار فلا ينافي أن اسم محمد وأحمد أحب إلى الله تعالى من جميع الأسماء فإنه لم يختر لنبيه إلا ما هو أحب إليه هذا هو الصواب ولا يجوز حمله على الإطلاق اه وورد من ولد له مولود فسماه محمدا كان هو ومولوده في الجنة رواه ابن عساكر عن أمامة رفعه قال السيوطي هذا أمثل حديث ورد في هذا الباب وإسناده حسن اه وقال السخاوي وأما قولهم خير الأسماء ما عبد وما حمد فما علمته (رد المحتار 6/417)

Answered by:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)