Salt before and after food

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Is it Sunnah to eat salt before and after food? Is there any basis for this?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

We have not come across any reliable basis for the desirability of eating salt or salty food before and after food. Several narrations have been transmitted in this regard from five companions, Anas ibn Mālik (d. 93/711-2), ʿĀʾishah (d. 58/678), ʿAbdullāh ibn ʿAbbās (d. 68/687-8), ʿAlī ibn Abī Ṭālib (d. 40/661) and Saʿd ibn Muʿādh (d. 5/627) (may Allah be pleased with them). However, none of these are reliable and some have been explicitly declared fabricated by ḥadīth experts such as Imam Bayhaqī (d. 458/1066), Ḥāfiẓ Ibn al-Jawzī (d. 597/1201), Ḥāfiẓ Ibn al-Qayyim (d. 751/1350), Ḥāfiẓ Suyūṭī (d. 911/1505), ʿAllāmah Ibn ʿIrāq (d. 963/1555-6), Mullā ʿAlī al-Qārī (d. 1014/1605), ʿAllāmah Garas al-Dīn ibn al-Garas (d. 1057/1647-8) and Shaykh ʿAbd al-Fattāḥ Abū Guddah (d. 1417/1997). Mufti Rashīd Aḥmad Ludyānwī (d. 1422/2002) explains that all the narrations in this regard are fabricated. It is worth noting that we have located similar narrations in the famous Shiite book al-Kāfī, and this perhaps explains the origins of the narration, a point alluded to by Ḥāfiẓ Ibn al-Jawzī.

In so far as the mawqūf (suspended) narration of Sayyidunā ʿAlī ibn Abī Ṭālib (may Allah be pleased with him) is concerned which Imam Bayhaqī does not regard a fabrication, it is worth noting, as mentioned in some of our earlier answers on Jihād Akbar and Ḥirz Abī Dujānah, that Imam Bayhaqī has transmitted some fabricated narrations in his books, as mentioned by Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah (d. 728/1328). Shaykh Aḥmad ibn Muḥammad ibn al-Ṣiddīq al-Gumārī (d. 1380/1960) has also mentioned similar citing many examples in his books. He has also critiqued Ḥāfiẓ Suyūṭī for relying upon Imam Bayhaqī. Shaykh ʿAbd al-Fattāḥ Abū Guddah (d. 1417/1997) concurs with both his teacher and Shaykh al-Islam Ibn Taymiyyah. In the particular context of this narration, ʿAllāmah Ibn ʿIrāq (d. 963/1555-6) has questioned the status of this narration because it has an unknown narrator in the chain along with a matrūk (repudiated) transmitter. Therefore, Imam Bayhaqī’s transmission of this narration cannot be relied upon.

It is true that some of our pious saints and jurists such as Faqīh Abū al-Layth al-Samarqandī (d. 373/983), Shaykh Abū Ṭālib al-Makkī (d. 386/996), Imam Gazālī (d. 505/1111), ʿAllāmah Ṭāhir al-Bukhārī (d. 542/1147), Shaykh ʿAbd al-Qādir Jīlānī (d. 561/1166), ʿAllāmah Ibn Māzah (d. 616/1219), ʿAllāmah Ḥaṣkafī (d. 1088/1677), ʿAllāmah Abū Saʿīd al-Khādimī (d. 1176/1763), ʿAllāmah Ibn ʿAbīdīn (d. 1252/1836), Mawlānā Ashraf ʿAlī Thānawī (d. 1362/1943), Mufti Maḥmūd Ḥasan Gangohī (d. 1417/1996) and others have mentioned this as part of the etiquette of food. This, however, cannot be relied upon because they deduced this in good faith from narrations that are not reliable. Several ḥanbalī scholars have highlighted after quoting Shaykh ʿAbd al-Qādir Jīlānī that this is an addition from himself to the etiquettes of food. Imam Abū Bakr ibn al-ʿArabī (d. 543/1148) has outlined the etiquettes of food in great detail in his recently published book Sirāj al-Murīdīn, however, he has made no reference to the use of salt. From our ḥanafī jurists, Mufti Rashīd Aḥmad Ludyānwī has clearly affirmed that to regard this as Sunnah is an error. Similarly, our respected Mufti Muhammad Taqi Usmani (b. 1362/1943) mentions that it has no basis in the Sunnah. It appears, and Allah knows best, that the first scholar to mention this is the ḥanafī jurist Faqīh Abū al-Layth al-Samarqandī, this was then transmitted in some of the ḥanafī texts as well as the books of the following saints: Shaykh Abū Ṭālib al-Makkī, Imam Gazālī and Shaykh ʿAbd al-Qādir Jīlānī. Notwithstanding the great status of Faqīh Abū al-Layth, Ḥāfiẓ Dhahabī (d. 748/1348) mentions his use of fabricated narrations.

One must also remember that in the Prophetic era, Muslims generally did not have the luxury of eating a meal in a way that they can consider what to eat before and after food. There were occasions when their food was simply dates, and there were also occasions when dates were not available. In addition to this, the Prophet ﷺ advised the fasting person to complete his fast with dates, or water if dates are not available. The ḥadīths in this regard are authentic and make no reference to salt. This also indicates that there is no basis for this in the Sunnah.

In summary, it is not Sunnah or Mustaḥab to eat salt or something salty before food or after food. If a person wishes to do so, it is permissible, however, this should not be attributed to the Prophet ﷺ or regarded Sunnah.

حديث ابن عباس

١) قال أبو علي بن فضالة: أنا الفضل بن العباس الخضيب الهروي بسمرقند، ثنا محمد بن المنذر بن سعيد شكر الهروي، نا عبد الله بن موسى بن زياد التاجر المروزي، نا أبو همام محمد بن محبب، نا عيسى بن خالد الرقي، عن ميمون بن مهران عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث لقمات بالملح قبل الطعام وثلاث بعد الطعام تصرف بهن عن ابن آدم اثنان وسبعون نوعا من البلاء، منها الجنون والجذام والبرص، كذا في فوائد أبي علي بن فضالة (١٦، المكتبة الشاملة)، لكنه رافضي كما في الميزان (٢/٥٨٧)، وفي سنده بعض المجاهيل كالفضل بن العباس الخضيب الهروي، وعبد الله بن موسى بن زياد التاجر المروزي. والحديث ذكره الديلمي (٢٤٨٢) من حديث ابن عباس۔

حديث عائشة

٢) وقال الطيوري: أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن عثمان السواق، أخبرنا أبو القاسم إبراهيم بن أحمد بن جعفر الخرقي، حدثنا عبد الله بن محمد بن علي بن نفيره، حدثني أبو الطيب الصياد محمد بن إسحاق الخزاعي، حدثنا علي بن حسين، حدثنا موسى بن إبراهيم، عن هشام بن عروة، عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أكل الجرجير بعد العشاء الآخرة، وذكر الحديث الطويل المعروف بحديث الباقلاء، وفيه: ومن أكل الملح قبل الطعام وبعد الطعام فقد أمن من ثلاثمائة وستين نوعا من الداء أهونها الجذام والبرص. كذا في الطيوريات (١١٥٠)، وهذه الجملة في الملح ذكرها الديلمي (٥٨٤٥) من حديث عائشة. ورواية الطوري أوردها السيوطي في الزيادات على الموضوعات (٢/٥٦٤) بكمالها. وتبعه ابن عراق في تنزيه الشريعة (٢/٢٦٦) وقال: لم يبين (السيوطي) علته، وفيه محمد بن موسى بن إبراهيم عن هشام بن عروة وما عرفته. وفي لسان الميزان: محمد بن موسى بن إبراهيم الأصطخري شيخ مجهول، فلا أدري أهو هذا أم غيره، انتهى. وقال محقق الطيوريات: في إسناده عبد الله بن محمد بن علي بن نفيرة وأبو الطيب محمد بن إسحاق الخزاعي لم أقف على ترجمتهما، وعلي بن الحسين لم أميزه، وموسى بن إبراهيم متروك الحديث، انتهى. وحكم علي القاري في المصنوع (ص ٧٣) بوضعه كالسيوطي وابن عراق، ووضعه بين. ولذا قال الشيخ عبد الفتاح في تعليقه على المصنوع: وليس بيان ابن عراق رحمه الله تعالى لحال الراوي المذكور هنا ليتم له الحكم على الحديث بالوضع، وإنما هو من باب كشف الكذب وقائله، فإن الحديث المذكور تعج منه روائح الكذب عجا من كل جانب، وما هو بمحتاج للبحث عن سنده، انتهى. وقال الزركشي في التذكرة (ص ١٥٥): قال النووي: وحديث أكل البطيخ والباقلاء وحديث العدس والأرز ليس فيها شيء صحيح، انتهى۔

أحاديث علي بن أبي طالب وسعد بن معاذ

٣ و ٤) وقال ابن الجوزي في الموضوعات (٢/٢٨٩): باب فضل الملح، أنبأنا هبة الله بن أحمد الجريري، أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكي، حدثنا أبو بكر بن بخيت، حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر، حدثني أبي أحمد بن عامر، حدثني علي بن موسى الرضا، حدثني أبي موسى بن جعفر، حدثني أبي جعفر بن محمد، حدثني أبي محمد بن علي، حدثني جدي أبي علي بن الحسين، حدثني أبي الحسين بن علي، حدثني أبي علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا علي عليك بالملح، فإنه شفاء من سبعين داء الجذام والبرص والجنون. هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمتهم به عبد الله بن أحمد بن عامر أو أبوه، فإنهما يرويان نسخة عن أهل البيت كلها باطلة، انتهى۔

ونقله السيوطي في اللآلئ (٢/١٧٩) وقال: قال أبو عبد الله بن منده في كتاب أخبار أصبهان: أنبأنا عبد الله بن إبراهيم المقبري حدثنا عمرو بن مسلم بن الزبير حدثنا إبراهيم بن حبان بن حنظلة بن سويد عن علقمة بن سعد بن معاذ [كذا في المطبوع، والصواب: إبراهيم بن حيان بن حكيم بن علقمة بن سعد بن معاذ، وهو الأوسي المدني المترجم له في الميزان ١/٢٨] حدثنا أبي عن أبيه عن جده مرفوعا: استغنموا [وفي تنزيه الشريعة: استفتحوا] طعامكم بالملح، فوالذي نفسي بيده إنه ليرد ثلاثا وسبعين نوعا من البلاء أو قال من الداء. وقال البيهقي في الشعب [٥٥٥٣]: أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا الحسن بن علي بن عفان حدثنا زيد بن الحباب حدثنا عيسى بن الأشعث عن جويبر عن الضحاك عن النزال بن سبرة عن علي قال: من ابتدأ غداءه بالملح أذهب الله عنه سبعين نوعا من البلاء، انتهى. وقول علي هذا ذكره ابن قتيبة في عيون الأخبار (٣/٢٩٣) وأبو طالب المكي في قوت القلوب (٢/٣١٥) وتبعه الغزالي في الإحياء (٢/١٩). لكن قال ابن عراق في تنزيه الشريعة (٢/٢٤٣): هو من طريق إبراهيم بن حيان بن حكيم فلا يصلح شاهدا، وأثر علي ضعيف، في سنده جويبر متروك، وعنه عيسى بن الأشعث مجهول، انتهى. وانظر الميزان (١/٤٢٧ و ٣/٣١٠). وإبراهيم بن حيان أحاديثه موضوعة مناكير، قاله ابن عدي في الكامل (١/٤١٠) وأقره الذهبي في الميزان (١/٢٨). وقال الشوكاني في الفوائد المجموعة (ص ١٦١): حديث: يا علي عليك بالملح فإنه شفاء من سبعين داء. هو موضوع. وروى البيهقي نحوه من قول علي، انتهى. قلت: وقد علمت حال أثر علي من كلام ابن عراق. وقال ابن تيمية في منهاج السنة النبوية (٥/٥١٠): البيهقي يروي في الفضائل أحاديث كثيرة ضعيفة بل موضوعة، انتهى. وقال أحمد الغماري في المداوي (١/١١٩): البيهقى لم يوف بما قال من أنه لا يخرج في كتبه حديثا يعلم أنه موضوع، على أنه علق ذلك بعلمه، وكم خرج من حديث موضوع لظنه أنه غير موضوع. وقال (١/٣٠٥): لا ينبغى أن يتخذ رأيه حجة مسلمة فقد يكون الحديث موضوعا وهو لا يعلمه موضوعا، انتهى. وراجع فيه (٤/٥٢٦ و ٦٢٤). وقال في المغير (ص ٥٥): المؤلف يعتمد على كثيرا على قول البيهقي إنه لا يخرج في كتبه حديثا يعلم أنه موضوع، وليس كذلك، بل يخرج الموضوعات بكثرة. ووافقهما الشيخ عبد الفتاح أبو غدة في تعليقه على الأجوبة الفاضلة (ص ٧٩)، وقال: وقد نبه شيخنا رحمه الله تعالى في كتابة المذكور إلى طائفة من الأحاديث التي رواها البيهقي في كتبه وهي موضوعة، انتهى. وما أحسن قول العلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني في رسالته في التعليق على الأربعين في التصوف للسلمي المطبوعة في آثاره (١٥/٣٦٧): إذا كان الحديث صحيحا فلا بد أن يكون مرويا في القرون الأولى كما هو واضح، لكن كانت الأحاديث أولا منتشرة، فقد يكون الحديث مرويا معروفا عند أهل الشام ولم يبلغ أهل اليمن مثلا، وقس على ذلك، فلم يزل أهل الحديث يرحلون ويجمعون، حتى كان في أوائل القرن الثالث أئمة لا يكاد يوجد حديث صحيح لا يعرفونه، كالإمام أحمد ويحيى بن معين ثم البخاري وأبو حاتم وأبو زرعة، وحينئذ ألفت الكتب من مسانيد ومصنفات. فإذا وجد في كتب المتأخرين حديث لا يوجد في كتب المتقدمين فتلك علامة ظاهرة على وهنه، فإما أن يكون كذبا خطأ أو عمدا، وإما أن يكون مما تركه المتقدمون عمدا لعلمهم ببطلانه، انتهى۔

وقال شيخنا محمد يونس الجونفوري في اليواقيت الغالية (٢/٤٤٨) ما ملخصه ومعربه: حديث البدء بالملح والختم به روي عن علي مرفوعا وموقوفا من طرق شتى، لكنها معلولة، ففيها متروك أو من اتهم بالوضع، انتهى۔

وقال الحافظ ابن القيم في المنار المنيف (ص ٥٤): ومنها سماجة الحديث وكونه مما يسخر منه كحديث: لو كان الأرز رجلا لكان حليما ما أكله جائع إلا أشبعه، فهذا من السمج البارد الذي يصان عنه كلام العقلاء فضلا عن كلام سيد الأنبياء. وذكر من أمثلتها: وحديث: عليكم بالملح فإنه شفاء من سبعين داء، انتهى. وقال ابن الغرس: وأما حديث عليكم بالملح، فإن فيه شفاء من سبعين داء، فقد نص ابن قيم الجوزية أنه موضوع، كذا في كشف الخفاء (١/٥٢٥)۔

وقال الحارث بن أبي أسامة في مسنده (٤٦٩): حدثنا عبد الرحيم بن واقد، ثنا حماد بن عمرو، عن السري بن خالد بن شداد، عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي أنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا علي إذا توضأت فقل: بسم الله، اللهم إني أسألك تمام الوضوء وتمام الصلاة وتمام رضوانك وتمام مغفرتك فهذه زكاة الوضوء، وإذا أكلت فابدأ بالملح واختم بالملح، فإن في الملح شفاء من سبعين داء، أولها الجذام والجنون والبرص ووجع الأضراس ووجع الحلق ووجع البصر. قال البوصيري في الإتحاف (٣/٤١٣): هذا إسناد مسلسل بالضعفاء، السري وحماد وعبد الرحيم ضعفاء، انتهى. بل حماد بن عمرو هو كذاب وضاع وعبد الرحيم بن واقد مجهول لا يجوز الاحتجاج به. وهذا الحديث رواه البيهقي في دلائل النبوة (٧/٢٢٩) بالطريق نفسه، وذكر أول متن الحديث وليس فيه جزء الملح، ثم قال: هو حديث موضوع، وقد شرطت في أول الكتاب ألا أخرج في هذا الكتاب حديثا أعلمه موضوعا، انتهى. ووافقه السيوطي في اللآلئ (٢/٣١٢). وقال البخاري في التاريخ الكبير (٣/٢٨): حماد منكر الحديث. وقال النسائي في الضعفاء (ص ٣١): متروك الحديث. وقال أبو حاتم: منكر الحديث، ضعيف الحديث جدا. وقال أبو زرعة: واهي الحديث. وقال ابن معين: ليس بشيء، كذا في الجرح والتعديل (٣/١٤٤). وقال ابن حبان في المجروحين (١/٢٥٢): يضع الحديث وضعا على الثقات، انتهى. وراجع الميزان (١/٥٩٨). وقد ذكر الصغاني في الموضوعات (ص ٢٧) أنه وضع بعض وصايا علي، فهذا مثال آخر لذلك كما ذكره السيوطي (٢/٣١٢) وتبعه الشيخ عبد الفتاح أبو غدة في تعليقه على المصنوع (ص ٢٣٦). وعلى هذا قال الفتني في تذكرة الموضوعات (ص ٨) والقاري في الأسرار المرفوعة (ص ٤٠٥) والمصنوع (ص ٢٣٦): وقال السيوطي في اللآلئ: وكذا وصايا علي موضوعة واتهم بها حماد بن عمرو، وكذا وصاياه التي وضعها عبد الله بن زياد بن سمعان أو شيخه، انتهى. وعبد الرحيم بن واقد الخراساني قال الخطيب في تاريخه (١٢/٣٧٠) وأقره الذهبي في الميزان (٢/٦٠٧): وفي حديثه غرائب ومناكير لأنها عن الضعفاء والمجاهيل، انتهى. وسبق قلم شيخنا محمد يونس الجونفوري في اليواقيت الغالية (٢/٤٤٨) فجعله عبد الرحيم بن واقد الذي يروي عن الفرات بن السائب، الذي قال عنه ابن جرير فيما حكاه ابن حجر في اللسان (٥/١٦٧) أنه مجهول، لكن قال الحافظ: الظاهر أنه غير الخراساني، انتهى. والخراساني هو من مشايخ الحارث بن أبي أسامة كما صرح به الخطيب والذهبي وابن حجر. ويحتمل أن شيخنا مال إلى أنهما واحد، ولم أره مصرحا، والله أعلم۔

حديث أنس بن مالك

٥) وقال حمزة السهمي في تاريخ جرجان (ص ٣١٠): حدثنا أبو علي الحسن بن أحمد بن المغيرة الثقفي، حدثنا علي بن يزداد الجرجاني، حدثنا أبو يحيى زكريا بن يحيى النسوي سنة أربعين ومائتين، حدثنا سفيان الثوري عن أبان عن أنس بن مالك رفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ابدأوا بالملح فإن فيه بضع وسبعين دواء، ومن بدأ بالملح فقال بسم الله والحمد لله اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وارزقنا ما هو أفضل منه، وقاه الله من عذاب القبر، ثم لا تستقر اللقمة في بطنه حتى يغفر الله له. قال الشيخ حمزة: هذا حديث منكر، وعلي بن يزداد متهم، انتهى۔

كلام الفقهاء والعارفين

ثم إن بعض العارفين والفقهاء ذكروا استحباب بدأ الطعام بالملح والختم به، وأولهم فيما وقفت عليه هو الفقيه أبو الليث السمرقندي، قال في بستان العارفين (ص ٧٩): ويستحب أن يبدأ الطعام بالملح ويختم به لأن ذلك من السنة، ويقال فيه شفاء من سبعين داء، انتهى. وقال أبو طالب المكي في قوت القلوب (٢/٣٠٠): ويبتدئ بالملح ويختم به، انتهى. وقال الغزالي في الإحياء (٢/٥) ونقله الدميري في النجم الوهاج (٧/٣٩٠): ويبدأ بالملح ويختم به، انتهى. وقال الشيخ عبد القادر الجيلاني في الغنية (١/٥٤): ويستحب أن يبدأ بالملح ويختم به، انتهى۔

وقال ابن مازة في المحيط البرهاني (٥/٣٥٢) والطوري في تكملة البحر الرائق (٨/٢٠٩) وطاهر البخاري في خلاصة الفتاوى (٤/٣٦٠) ونقله عنه في الفتاوى الهندية (٥/٣٣٧): ومن السنة أن يبدأ بالملح ويختم بالملح، انتهى. وقال أبو سعيد الخادمي في بريقة محمودية (٤/١٠٨): والسنة أن يبدأ الأكل بالملح ويختم به. وفي الشرعة: ويبدأ بالملح فإن فيه شفاء من الأمراض، وفي شرحه كما روي عن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: يا علي ابدأ طعامك بالملح فإن الملح شفاء من سبعين داء منها الجنون والجذام والبرص ووجع البطن والضرس، كذا في العوارف. وقيل: كذا في كنز العباد أيضا نقلا عن الفوائد، ويقدم الملح المدقوق، انتهى. وقال الحصكفي في الدر المنتقى شرح ملتقى الأبحر (٤/١٨١) وأقره ابن عابدين في رد المحتار (٦/٣٤٠): ومن السنة البدء بالملح والختم به بل فيه شفاء من سبعين داء، انتهى۔

وقال الشيخ أشرف علي التهانوي في إمداد الفتاوى (٤/١١٣):  باقی من وجہ موقوفاصریحااور مرفوعااستنباطابانضمام بعض قواعد صحیحہ ا س روایت کی اصل اور ماخذ ثابت ہے، ا ور اس قائل کا مقصود اگر کتب فقہ و تصوف کے معتبر ہونے کی نفی ہو تو وہ قول صحیح نہیں ، چنانچہ وہ روایت موقوفا حضرت علیؓ سے بدیں لفظ احیاء میں منقول ہے: من ابتدأ غذاءہ بالملح أذھب اللّٰہ عنه سبعین نوعا من البلاء ۔ اور زبیدی نے بیہقی سے اس کی تخریج کرکے کوئی کلام نہیں کیا ۔ اور مرفوعاً مقاصد حسنہ میں بہ تخریج ابن ماجۃ وابو یعلیٰ و طبرانی وقضاعی بروایت حضرت انسؓ یہ الفاظ وارد ہیں سید إدامکم الملح ۔ اور اصل مقتضیٰ سیادت کا یہ ہے کہ وہ اول و آخر دونوں محل میں ہو اور بہت مواقع پر تکویناًو تشریعاً اس کا اعتبار بھی کیا گیا ہے، چنانچہ حضورصلی اﷲ علیہ وسلم أوّل الأنبیاء نورا وآخرًا نبیاً ظہوراً ہیں ۔ اور خود طعام کے قبل ا ور بعد ذکر اللہ وارد ہے ا ور دُعا کے شروع اور ختم دونوں پر درُود شریف مامور بہ ہے ،  اسی طرح بہت سے احکام ہیں ۔ پس یہ ماخذ ہوسکتا ہے نمک سے ابتداء اور اس پر اختتام کرنے کا؛ لیکن يہ عبادات سے نہیں، اس معنی کر استحباب کا حکم نہیں کر سکتے لیکن چونکہ عادات مرضیہ موافقۃ للقواعد الشرعیہ میں سے ہے ، اسلئے مستحب بمعنی محبوب ومرغوب فیہ کہہ سکتے ہیں، اور اس سے معلوم ہوگیا ہوگا کہ قائل قول مذکور کا مقصود اگر اسکی بالکلیہ نفی یا کتب مذہب کے غیر معتبر ہونے کا دعوی ہو تو وہ قول صحیح نہیں۔

وفي فتاوى محموديه للمفتي محمود حسن الجنجوهي (٢٧/٣١):  سوال:  اگردسترخوان پرمختلف کھانے ہوں، مثلاً شیرینی، نمکین توابتداکس سے  کرے ، اوراختتام کس سے کرے ؟ مسنون طریقہ بیان فرمائیں ،ہرایک کاجواب مع حوالہ تحریر ہو ؟ الجواب حامداًومصلیاً،  نمکین سے ابتدا ء کرے نمکین ہی پرختم کرے ، ’’من السنة أن یبدأ بالملح ویختم بالملح، اھ عالمگیری۔ فقط واللہ سبحانہ تعالیٰ اعلم ، حررہ العبد محمود گنگوہی عفا اللہ عنہ معین مفتی مدرسہ مظاہرعلوم سہارنپور ۲۳؍۵؍۶۲ھ؁،        الجواب صحیح سعیداحمد غفرلہ، صحیح عبداللطیف مفتی مدرسہ مظاہرعلوم سہارنپور۲۳؍۵؍۶۲ھ؁۔

لكن قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (٣/٢١٠) والمرداوي في الإنصاف (٨/٣٣٢) والسفاريني في غذاء الألباب (٢/١٥٤) بعد نقل كلام الشيخ عبد القادر: قال الشيخ تقي الدين: فقد زاد الملح، انتهى. وقد ذكر ابن العربي في سراج المريدين (١/١٤٧) آداب الأكل ولم يذكره، وإنما ذكر (١/١٥٥) تقديم الفاكهة قبل الطعام والختم بالحلاوة. ولعل دليل الأول ما جاء في القرآن، قال الله تعالى: وفاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون، الآية. وفي قصة ضيافة أبي الهيثم بن التيهان عند الترمذى (٢٣٦٩) ذكر أكل التمر والماء قبل الطعام، ويؤيده الأحاديث في الإفطار بهما كما سيأتي۔

قال مقيده عفا الله عنه: قول ابن تيمية هذا نص في عدم استحبابه، وهو يجل الشيخ عبد القادر كما لا يخفى على من طالع كتبه، ووافقه ابن مفلح والمرداوي والسفاريني. وما ذكره العارفون وبعض الفقهاء مبناهم رواية علي ولم تثبت. وأنا أتعجب ممن جعله سنة، كيف، وقد قالت عائشة: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما في بيتي من شيء يأكله ذو كبد، إلا شطر شعير في رف لي، فأكلت منه حتى طال علي، فكلته ففني، رواه البخاري (٣٠٩٧). وقال عمر بن الخطاب: لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يظل اليوم يلتوي ما يجد دقلا يملأ به بطنه، رواه مسلم (٢٩٧٨). وقالت عائشة: ما شبع آل محمد صلى الله عليه وسلم منذ قدم المدينة من طعام البر ثلاث ليال تباعا حتى قبض، رواه البخاري (٥٤١٦). وقال أنس: لم يأكل النبي صلى الله عليه وسلم على خوان حتى مات، وما أكل خبزا مرققا حتى مات، رواه البخاري (٦٤٥٠). وعن أبي حازم قال: سألت سهل بن سعد، فقلت: هل أكل رسول الله صلى الله عليه وسلم النقي؟ فقال سهل: ما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم النقي، من حين ابتعثه الله حتى قبضه الله. قال: فقلت: هل كانت لكم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مناخل؟ قال: ما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم منخلا من حين ابتعثه الله حتى قبضه الله. قال: قلت: كيف كنتم تأكلون الشعير غير منخول؟ قال: كنا نطحنه وننفخه، فيطير ما طار، وما بقي ثريناه فأكلناه، رواه البخاري (٥٤١٣). فأنى لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبدأ طعامه بالملح ويختم به۔

ويؤيد بطلانه ما روی سلمان بن عامر الضبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر، زاد ابن عيينة: فإنه بركة، فمن لم يجد فليفطر على ماء فإنه طهور، رواه الترمذي (٦۹٥) وصححه. وعن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رطبات، فإن لم تكن رطبات فتميرات، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء، رواه الترمذي (٦۹٦) وحسنه وقال: وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفطر في الشتاء على تمرات وفي الصيف على الماء، انتهی، وفي الباب أحادیث كثیرة أخرجها غیر واحد، والحدیث الذي أشار إلیه الترمذي أخرجه ابن خزیمة في صحیحه (۲۰٦٥)۔

وظني أن مرجع أبي طالب المكي والغزالي وعبد القادري الجيلاني وكذا فقهاءنا الحنفية هو الفقيه أبو الليث السمرقندي، وهو فقيه جليل القدر لكن قال الذهبي في السير (١٦/٣٢٣): وتروج عليه الأحاديث الموضوعة، انتهى. وقد ذكرت في رسالتي تحذير الأمة عن سم النميمة مثالا لاستفادة الغزالي من تنبيه الغافلين للفقيه أبي الليث، فهذا مثال آخر. والغزالي استفاد كثيرا من قوت القلوب، والظاهر في هذا المقام نظرا إلى العبارة أنه أخذه منه، والله أعلم۔

وقال المفتي رشيد أحمد اللديانوي في أحسن الفتاوى (٩/٩١): کھانے کی ابتداء وانتہاء میں نمک چکھنے کے بارے میں جو اقوال کتب متداولہ میں مذکور ہیں سہ کسی صحیح حدیث سے ثابت نہیں، اس بارے میں جتنی بھی احادیث ہیں سب موضوعہ ہیں۔ لہذا ابتداء وانتہاء طعام بالملح کو سنت قرار دینا تسامح ہے۔

وسألت شيخنا العلامة محمد تقي العثماني في شوال سنة ١٤٤٠ه عن بدأ الطعام بالملح والختم به، فقال ما تعريبه: لم أجده مسندا. وقال أيضا: لا أصل له في السنة۔

الآثار المروية في كتب الشيعة

ثم رأيت في كتاب الكافي (٦/٢٠٢، طبعة منشورات الفجر بيروت) لمحمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي الشيعي آثارا في فضائل الملح، وهو من كتب الشيعة المعروفة، قال: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن ابن بكير عن زرارة عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال النبي صلى الله عليه وآله لأمير المؤمنين عليه السلام: يا علي افتتح بالملح في طعامك واختم بالملح، فإنه من افتتح طعامه بالملح وختمه بالملح دفع الله عنه سبعين نوعا من أنواع البلاء أيسرها الجذام. علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام: يا علي افتتح طعامك بالملح واختم بالملح، فإن من افتتح طعامه بالملح وختم بالملح عوفي من اثنين وسبعين نوعا من أنواع البلاء منه الجذام والجنون والبرص. علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن رجل عن سعد الإسكاف عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن في الملح شفاء من سبعين داء أو قال: سبعين نوعا من أنواع الأوجاع، ثم قال: لو يعلم الناس ما في الملح ما تداووا إلا به. محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: ابدؤوا بالملح في أول طعامكم فلو يعلم الناس ما في الملح لاختاروه على الدرياق المجرب. محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن بكر بن صالح عن الجعفري عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال: لا يخصب خوان لا ملح عليها، وأصح للبدن أن يبدأ به في أول الطعام. حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن أحمد بن الحسن الميثمي عن سكين بن عمار عن فضيل الرسان عن فروة عن أبي جعفر عليه السلام قال: أوحى الله عز وجل إلى موسى بن عمران عليه السلام أن مر قومك يفتتحوا بالملح ويختتموا به وإلا فلا يلوموا إلا أنفسهم. محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن إبراهيم بن أبي محمود قال قال لنا الرضا عليه السلام: أي الإدام أحرى؟ فقال بعضنا: اللحم، وقال بعضنا: الزيت، وقال بعضنا: اللبن. فقال هو عليه السلام: لا بل الملح، ولقد خرجنا إلى نزهة لنا ونسي بعض الغلمان الملح، فذبحوا لنا شاة من أسمن ما يكون فما انتفعنا بشيء حتى انصرفنا. عنه عن يعقوب بن يزيد رفعه قال قال أبوعبد الله عليه السلام: من ذر على أول لقمة من طعامه الملح ذهب عنه بنمش الوجه. علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن أبي أيوب الخزاز عن محمد بن مسلم قال: إن العقرب لسعت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لعنك الله، فما تبالين مؤمنا آذيت أم كافرا. ثم دعا بالملح فدلكه فهدت. ثم قال أبوجعفر عليه السلام: لو يعلم الناس ما في الملح ما بغوا معه درياقا. عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه وعمرو بن إبراهيم جميعا عن خلف بن حماد عن يعقوب بن شعيب عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لدغت رسول الله صلى الله عليه وسلم عقرب فنفضها وقال: لعنك الله فما يسلم منك مؤمن ولا كافر، ثم دعا بالملح فوضعه على موضع اللدغة ثم عصره بإبهامه حتى ذاب ثم قال: لو يعلم الناس ما في الملح ما احتاجوا معه إلى درياق، انتهى من الكافي۔ 

الخلاصة

فحاصل الكلام في المقام أن الأحاديث في بدء الطعام بالملح والختم به موضوعة، والظاهر أنها مما اخترعها الروافض، والله أعلم بحقيقة الأمر۔

فائدة في فوائد الملح وسيد الطعام

قال الحافظ ابن القيم في زاد المعاد (٤/١٦٥): فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في علاج لدغة العقرب بالرقية. روى ابن أبي شيبة في مسنده من حديث عبد الله بن مسعود قال: بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي، إذ سجد فلدغته عقرب في أصبعه، فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: لعن الله العقرب ما تدع نبيا ولا غيره، قال: ثم دعا بإناء فيه ماء وملح فجعل يضع موضع اللدغة في الماء والملح، ويقرأ: قل هو الله أحد والمعوذتين حتى سكنت. ففي هذا الحديث العلاج بالدواء المركب من الأمرين: الطبيعي والإلهي. ثم ذكر ابن القيم فوائد الدواء الإلهي ثم قال: وأما العلاج الطبيعي فيه فإن في الملح نفعا لكثير من السموم، ولا سيما لدغة العقرب. قال صاحب القانون: يضمد به مع بزر الكتان للسع العقرب، وذكره غيره أيضا. وفي الملح من القوة الجاذبة المحللة ما يجذب السموم ويحللها، ولما كان في لسعها قوة نارية تحتاج إلى تبريد وجذب وإخراج، جمع بين الماء المبرد لنار اللسعة، والملح الذي فيه جذب وإخراج، وهذا أتم ما يكون من العلاج وأيسره وأسهله، وفيه تنبيه على أن علاج هذا الداء بالتبريد والجذب والإخراج، انتهى۔

وما عزاه إلى ابن أبي شيبة، لم أره في مسنده، وإنما وجدته في المصنف لابن أبي شيبة (٢٣٥٥٣) من حديث محمد بن الحنفية عن علي، وكذا في المعجم الأوسط (٥٨٩٠) والمعجم الصغير (٨٣٠) والطب النبوي لأبي نعيم (٥٧٢) وفضائل سورة الإخلاص للخلال (٥٦) والبيهقي في الشعب (٢٣٤٠)، وحسن الهيثمي في مجمع الزوائد (٥/١١١) إسناد الطبراني في الصغير، ووافقه المناوي في فيض القدير (٥/٢٧٠). وفي علل الدارقطني (٥/٣٠٣): وسئل أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني الحافظ العدل عن حديث أبي عبيدة عن عبد الله: لدغت رسول الله صلى الله عليه وسلم عقرب في صلاته فانصرف، وقال: لعن الله العقرب، الحديث. فقال: يرويه الحسن بن عمارة عن المنهال بن عمرو عن أبي عبيدة عن عبد الله، ولم يتابع عليه. ورواه مطرف وحمزة الزيات عن المنهال بن عمرو عن ابن الحنفية مرسلا، وهو أصح، انتهى. والحسن بن عمارة متروك كما في ذخيرة الحفاظ (٣/١٧٨٧) تحت هذا الحديث والتقريب (ص ١٦٢). فالحاصل أنه حسن مرسل. ثم رأيت البوصيري ذكر في الإتحاف (٤/٤٦٥) أنه لم ير حديث ابن مسعود في مسند ابن أبي شيبة۔

وقال ابن القيم في زاد المعاد (٤/٣٦٤): روى ابن ماجه في سننه من حديث أنس يرفعه: سيد إدامكم الملح. وسيد الشيء هو الذي يصلحه ويقوم عليه، وغالب الإدام إنما يصلح بالملح. وفي مسند البزار مرفوعا: سيوشك أن تكونوا في الناس مثل الملح في الطعام ولا يصلح الطعام إلا بالملح. وذكر البغوي في تفسيره عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما مرفوعا: إن الله أنزل أربع بركات من السماء إلى الأرض: الحديد والنار والماء والملح، والموقوف أشبه. الملح يصلح أجسام الناس وأطعمتهم، ويصلح كل شيء يخالطه حتى الذهب والفضة، وذلك أن فيه قوة تزيد الذهب صفرة والفضة بياضا، وفيه جلاء وتحليل وإذهاب للرطوبات الغليظة وتنشيف لها وتقوية للأبدان ومنع من عفونتها وفسادها ونفع من الجرب المتقرح. وإذا اكتحل به قلع اللحم الزائد من العين ومحق الظفرة. والأندراني أبلغ في ذلك، ويمنع القروح الخبيثة من الانتشار ويحدر البراز، وإذا دلك به بطون أصحاب الاستسقاء نفعهم وينقي الأسنان ويدفع عنها العفونة ويشد اللثة ويقويها، ومنافعه كثيرة جدا، انتهى. وراجع الآداب الشرعية (٣/٦٢)۔

وحديث ابن ماجه (٣٣١٥) المذكور رواه أبو يعلى (٣٧١٤) وأبو بكر الشافعي في الغيلانيات (١٠٢٣) والطبراني في الأوسط (٨٨٥٤) وابن عدي (٦/٤٣٤) وابن الأعرابي في معجمه (٢٢٥٤) وتمام (١٤٤٧) والقضاعي (١٣٢٧) والبيهقي في الشعب (٥٥٥١) والحكيم الترمذي في نوادر الأصول (٢/٦٥٤) من طريق مروان بن معاوية الفزاري عن عيسى بن أبي عيسى البصري عن موسى بن أنس عن أنس، غير أن بعضهم لم يجزموا بموسى، وحذفه بعضهم. قال الطبراني: لا يروى هذا الحديث عن أنس إلا بهذا الإسناد، تفرد به مروان بن معاوية، انتهى. وعيسى بن أبي عيسى متروك كما في التقريب (ص ٤٤٠)، وراجع الميزان (٣/٣٢٠). وقال ابن مفلح في الآداب الشريعة (٣/٦٢) تحت هذا الحديث: هو ضعيف متروك بالاتفاق، انتهى. فالحاصل أنه ضعيف جدا. ولو ثبت فليس فيه البدء بالملح قبل الطعام ولا الختم به. وقال المناوي في فيض القدير (٤/١٢٣): وأخذ منه الغزالي أن من آداب الأكل أن يبدأ ويختم به، انتهى. وفيه نظر لما تقدم ولما سيأتي، مع أنه يشعر بأن المناوي لا يثبت الأحاديث التي ذكر فيها البدء بالملح والختم به، وإلا لأشار إليها، والله أعلم۔

وأما معنى قوله سيد إدامكم الملح، إذا كان ثابتا فقد تقدم أحد توجيهاته. وقال الحكيم الترمذي (٢/٦٥٥): الملح به صلاح الأطعمة وطيبها، والآدمي عاجز عن أن يقوم بالحلاوة، فيصير الملح مزاجا للأشياء، انتهى. وقال الطيبي في شرح المشكاة (٩/٢٨٦٣): لأنه أقل مؤنة وأقرب إلى القناعة، ومن ثم اقتنع به أكثر العارفين، انتهى. زاد الملا علي القاري في المرقاة (٧/٢٧٣٠): فلا ينافيه قوله صلى الله عليه وسلم: سيد الإدام في الدنيا والآخرة اللحم، وسيد الشراب في الدنيا والآخرة الماء، وسيد الرياحين في الدنيا والآخرة الفاغية، على ما رواه الطبراني في الأوسط وأبو نعيم في الطب والبيهقي عن بريدة، ويمكن أن تكون سيادة الملح باعتبار أنه لا يلذ العيش بدونه خبزا أو طعاما مطبوخا، وأما غيره من الأدم فأمر زائد غير ضروري، فيكون فيه تنبيه نبيه على هذه النعمة العظمى التي أكثر الناس عن معرفتها فضلا عن شكرها غافلون، انتهى. وقال الشيخ عبد الحق المحدث في اللمعات (٧/٢٨٠): حث على القناعة والزهد في الدنيا، وأما سيادة اللحم فباعتبار اللذة والتنعم، انتهى. وقال السندي في حاشية ابن ماجه (٢/٣١٣): فإنه إدام السادة من الناس وهم الزهاد، انتهى۔

وروى ابن ماجه (٣٣٠٥) عن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سيد طعام أهل الدنيا وأهل الجنة اللحم. وجزم ابن الجوزي بوضعه، وبسط شيخنا في تخريجه في اليواقيت الغالية (٤/٤٧٩) فراجعه. قال في آخره: ومن شواهده الصحيحة حديث الصحيح: فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام، انتهى۔

فائدة ثانية في استعمال الملح في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم

كانوا يستعملون الملح في الطعام في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، بدليل ما روى البخاري في الصحيح (٣٦٢٨) عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه، بملحفة قد عصب بعصابة دسماء، حتى جلس على المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد، فإن الناس يكثرون ويقل الأنصار، حتى يكونوا في الناس بمنزلة الملح في الطعام، فمن ولي منكم شيئا يضر فيه قوما وينفع فيه آخرين، فليقبل من محسنهم ويتجاوز عن مسيئهم. فكان آخر مجلس جلس به النبي صلى الله عليه وسلم۔

وفي الباب قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يكيد أهل المدينة أحد، إلا انماع كما ينماع الملح في الماء، رواه البخاري (١٨٧٧). وفي حديث الدجال عند مسلم (٢٨٩٧): فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم، فأمهم، فإذا رآه عدو الله، ذاب كما يذوب الملح في الماء. وفي حديث ضعيف عند أبي داود (١٦٦٩ و ٣٤٧٦): قال: يا نبي الله، ما الشيء الذي لا يحل منعه؟ قال: الملح. وعن ثابت البناني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ليسأل أحدكم ربه حاجته حتى يسأله الملح، وحتى يسأله شسع نعله إذا انقطع، رواه الترمذي (٣٦٠٤) مرسلا، والبزار (٦٨٧٦) متصلا من حديث أنس. قال الهيثمي (١٠/١٥٠): رجاله رجال الصحيح غير سيار بن حاتم، وهو ثقة، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

13 Shawwāl 1440 / 16 June 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar