Hurmat e musahara query.

Answered according to Hanafi Fiqh by Askimam.org
image_pdfimage_print

Does a movement in the male sexual organ (not an erection) establish hurmat e musahara. My mother touched the area abobe my ankle which was not covered with a cloth. After that I felt a slight movement in my penis although I do not remember it ti be accompanied with feelings of desire/shahwat.There was no erection at all? Eversince I learned about hurmat e musaharah I have been getting doubts and then this incident happened?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Brother in Islam,

The laws of hurmat e musahara are meant to prevent immorality. They are not meant to make life unduly difficult that a mother cannot even touch her son out of love and affection. Your reading on hurmat e musahara has probably created a phobia in you. You should avoid such doubts and whispers of shaitan. In the enquired situation, hurmat e musahara did not take place.[i]              

And Allah Ta’āla Knows Best

Naved Akhtar Ibn Shabbir.

Student – Darul Iftaa

Shillong, India. 

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 

 

[i] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 33):

 

“وناظرة إلى ذكره  …. والعبرة للشهوة عند المس والنظر لا بعدهما وحدها فيهما تحرك آلته أو زيادته به يفتى، وفي امرأة ونحو شيخ كبير تحرك قبله أو زيادته.

(قوله: وناظرة) أي بشهوة … (قوله: وفي امرأة ونحو شيخ إلخ) قال في الفتح: ثم هذا الحد في حق الشاب، أما الشيخ والعنين فحدهما تحرك قلبه أو زيادته إن كان متحركاً لا مجرد ميلان النفس، فإنه يوجد فيمن لا شهوة له أصلاً كالشيخ الفاني، ثم قال: ولم يحدوا الحد المحرم منها أي من المرأة، وأقله تحرك القلب على وجه يشوش الخاطر قال ط: ولم أر حكم الخنثى المشكل في الشهوة، ومقتضى معاملته بالأضر أن يجري عليه حكم المرأة”.

 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 37):

 

“(وإن ادعت الشهوة) في تقبيله أو تقبيلها ابنه (وأنكرها الرجل فهو مصدق) لا هي.

 

(قوله: وإن ادعت الشهوة في تقبيله) أي ادعت الزوجة أنه قبل أحد أصولها أو فروعها بشهوة أو أن أحد أصولها أو فروعها قبله بشهوة، فهو مصدر مضاف إلى فاعله أو مفعوله وكذا قوله: أو تقبيلها ابنه، فإن كانت إضافته إلى المفعول فابنه فاعل والأنسب لنظم الكلام إضافة الأول لفاعله والثاني لمفعوله ليكون فاعل يقوم الرجل أو ابنه كما أفاده ح (قوله: فهو مضاف)؛ لأنه ينكر ثبوت الحرمة والقول للمنكر، وهذا ذكره في الذخيرة في المس لا في التقبيل كما فعل الشارح فإنه مخالف لما مشى عليه المصنف أو لا من أنه في التقبيل يفتى بالحرمة ما لم يظهر عدم الشهوة، وقدمنا عن الذخيرة نقل الخلاف في ذلك فما هنا مبني على ما في بيوع العيون”

 

Facebooktwitterpinteresttumblrmail
Sidebar