Can you please provide me with the history of the compilation of the quraan, under whose instructions were they carried out, who ordered the vowels to be put, and the zabar, zer, pesh, etc?

Q: Can you please provide me with the history of the compilation of the quraan, under whose instructions were they carried out, who ordered the vowels to be put, and the zabar, zer, pesh, etc?

bismillah.jpg

A: The original compilation of the Qur’aan took place during the khilaafat of Hadhrat Abu Bakr (radhiyallahu anhu) upon the the suggestion of Hadhrat Umar (radhiyallahu anhu). Thereafter, during the khilaafat of Hadhrat Uthmaan (radhiyallahu anhu) the Qur’aan was recompiled and written in a standard script incorporating the various qira’aat. The placing of vowels and zabar, zer, pesh etc. was undertaken by Abul Aswad ad-Duali during the governership of Hajjaaj bin Yusuf.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

زيد بن ثابت رضي الله عنه ، قال : أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة، فإذا عمر بن الخطاب عنده ، قال أبو بكر رضي الله عنه: إن عمر أتاني فقال: إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن، وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء بالمواطن، فيذهب كثير من القرآن، وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن، قلت لعمر: كيف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال عمر: هذا والله خير، فلم يزل عمر يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك، ورأيت في ذلك الذي رأى عمر ، قال زيد: قال أبو بكر: إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك، وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فتتبع القرآن فاجمعه ، فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن ، قلت: كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ، قال: هو والله خير ، فلم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف ، وصدور الرجال ، حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري لم أجدها مع أحد غيره ، لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم ( التوبة : 128 ) حتى خاتمة براءة ، فكانت الصحف عند أبي بكر حتى توفاه الله ، ثم عند عمر حياته ، ثم عند حفصة بنت عمر رضي الله عنه (صحيح البخاري #4986)

أن حذيفة بن اليمان، قدم على عثمان وكان يغازي أهل الشأم في فتح أرمينية، وأذربيجان مع أهل العراق، فأفزع حذيفة اختلافهم في القراءة، فقال حذيفة لعثمان: يا أمير المؤمنين، أدرك هذه الأمة، قبل أن يختلفوا في الكتاب اختلاف اليهود والنصارى، فأرسل عثمان إلى حفصة: أن أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف، ثم نردها إليك ، فأرسلت بها حفصة إلى عثمان، فأمر زيد بن ثابت، وعبد الله بن الزبير، وسعيد بن العاص، وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها في المصاحف ، وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش، فإنما نزل بلسانهم ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف، رد عثمان الصحف إلى حفصة، وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا، وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف، أن يحرق (صحيح البخاري #4987)

وأما شكل المصحف ونقطه فروي ان عبد الملك بن مروان امر به وعمله فتجرد لذلك الحجاج بواسط وجد فيه وزاد تحزيبه وأمر وهو والي العراق الحسن ويحيى بن يعمر بذلك وألف إثر ذلك بواسط كتابا في القراءات جمع فيه ما روي من اختلاف الناس فيما وافق الخط ومشى الناس على ذلك زمانا طويلا إلى أن ألف ابن مجاهد كتابه في القراءات وأسند الزبيدي في كتاب الطبقات الىالمبرد أن أول من نقط المصحف أبو الأسود الدؤلي وذكر أيضا أن ابن سيرين كان له مصحف نقطه له يحيى بن يعمر (تفسير القرطبي 1/ 99)

علوم القرآن لشيخ الاسلام مفتي محمد تقي عثماني 181-195

Answered by:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)