Reciting an aayah incorrectly in salaah

Answered according to Hanafi Fiqh by Muftionline.co.za

Q:

1. If an Imaam recited the aayat of Surah Naba’ incorrectly, instead of reciting لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن, he recited لا يتكلمون من أذن له الرحمن, will the salaah break?

2. If the salaah breaks, then if among the muqtadees there was a person who was a musaafir, should the musaafir muqtadee repeat four rakaats or two rakaats?

3. If the mistake was in the esha salaah and the esha has to be repeated, then will a person who performed witr after the esha salaah have to repeat the witr salaah as well?

Bismillaah

A:

1. Yes, the salaah will break and the salaah will have to be repeated.

2. At the time of repeating the salaah, if the time of the salaah still remained and one was still a musaafir, he will perform two rakaats salaah. However, if he was no longer a musaafir (e.g. he returned home or he intended to stay at his safar destination for fifteen days or more), he will perform four rakaats. If the salaah time elapsed while he was a musaafir, then when he makes qadha later on, he will make qadha of two rakaats.

3. He will not have to repeat the witr.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

(ومنها) حذف حرف إن كان الحذف على سبيل الإيجاز والترخيم فإن وجد شرائطه نحو أن قرأ ونادوا يا مال لا تفسد صلاته وإن لم يكن على وجه الإيجاز والترخيم فإن كان لا يغير المعنى لا تفسد صلاته نحو أن يقرأ ولقد جاءهم رسلنا بالبينات بترك التاء من جاءت وإن غير المعنى تفسد صلاته عند عامة المشايخ نحو أن يقرأ فما لهم يؤمنون في لا يؤمنون بترك لا هكذا في المحيط وفي العتابية هو الأصح. كذا في التتارخانية ونحو أن يقرأ وهم لا يظلمون.(الفتاوى الهندية 1/79)

(قوله فيصح في الوقت ويتم) أي سواء بقي الوقت أو خرج قبل إتمامها لتغير فرضه بالتبعية لاتصال المغير بالسبب وهو الوقت، ولو أفسده صلى ركعتين لزوال المغير.(رد المحتار 2/130)

وأثر الخلاف يظهر فيما لو قدم الوتر عليها ناسيا أو تذكر أنه صلاها فقط على غير وضوء لا يعيده عنده، وعندهما يعيد نهر، ولم يتعرض للمسقط الثالث وهو كون الفوائت ستا فليراجع رحمتي.( رد المحتار 1/361-362)

(ولا يقدم الوتر عليها للترتيب) أي ولا يقدم الوتر على صلاة العشاء لوجوب الترتيب بينهما؛ لأنهما فرضان عنده، وإن كان أحدهما اعتقادا، والآخر عملا وفائدة الخلاف تظهر في موضعين أحدهما أنه لو صلى الوتر قبل العشاء ناسيا أو صلاهما فظهر فساد العشاء لا الوتر فإنه يصح ويعيد العشاء وحدها عنده؛ لأن الترتيب يسقط بمثل هذا العذر وعندهما يعيد الوتر أيضا؛ لأنه تابع لها فلا يصح قبلها والثاني أن الترتيب واجب بينه وبين غيره من الفرائض حتى لا تجوز صلاة الفجر ما لم يصل الوتر عنده وعندهما تجوز؛ إذ لا ترتيب بين الفرائض والسنن كذا في الدرر.( مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر 1/71)

والثمرة تظهر فيما لو صلى الوتر ناسيا للعشاء أو صلاهما فظهر فساد العشاء دون الوتر أجزأه عند الإمام لسقوط الترتيب بمثل هذا العذر لا عندهما لأنه تبع لها فلا يصح قبلها وفيما لو صلى الفجر قبل الوتر عمدا أو كان صاحب ترتيب أعاده بعد صلاة الوتر عنده لا عندهما لأنه لا ترتيب بين الفرائض والسنن قاله السيد.(حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ 178)

وأول وقت الوتر بعد العشاء وآخره مالم يطلع الفجر لقوله عليه الصلاة والسلام في الوتر فصلوها ما بين العشاء إلى طلوع الفجر قال رضي الله عنه هذا عندهما وعند أبي حنيفة رحمه الله تعالى وقته وقت العشاء إلا أنه لا يقدم عليه عند التذكر للترتيب.(الهداية  1/39)

ولا يقدم الوتر على العشاء لوجوب الترتيب لا لأن وقت الوتر لم يدخل حتى لو صلى الوتر قبل العشاء ناسيا أو صلاهما فظهر فساد العشاء دون الوتر فإنه يصح الوتر ويعيد العشاء وحدها عند أبي حنيفة – رحمه الله -؛ لأن الترتيب يسقط بمثل هذا العذر.(الفتاوى الهندية 1/51)

 

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Sidebar