Is ihram necessary when returning from Jeddah to Makkah?

Answered according to Hanafi Fiqh by IslamicPortal.co.uk

Zaid is going for ʿUmrah next month with his family. After performing ʿUmrah, he plans to visit Jeddah with his family to the beach and places of tourist attractions. On returning back to Makkah al-Mukarramah from Jeddah, is it compulsory for the family to have iḥrām on and perform ʿUmrah again? If it is compulsory, can they put on iḥrām from Jeddah? If not then from which place? Is there any leeway in this issue that iḥrām is not necessary on return? Please provide references.

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

Jeddah, according to the preferred view, is within ḥill (the area between mīqāt and ḥaram) (Aḥsan al-Fatāwā, 4:565) and therefore a person travelling from Jeddah to Makkah al-Mukarramah is not obliged to enter into the state of iḥrām and perform ʿUmrah. However, if a person wishes to perform ʿUmrah, this is optional, he can enter into iḥrām at Jeddah or at any point before entering ḥaram.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل نجد قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم، فهن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن لمن كان يريد الحج والعمرة، فمن كان دونهن فمهله من أهله، وكذاك حتى أهل مكة يهلون منها، رواه البخاري (١٥٢٦)۔

وقال الحاكم الشهيد في الكافي المطبوع في الأصل (٢/٥١٨): ومن كان من وراء الوقت إلى مكة فله أن يدخلها لحاجته بغير إحرام. وقال (٢/٥١٩): كوفي أراد بستان بني عامر لحاجة ثم بدا له بعد ما قدم البستان أن يحج فأحرم من البستان فلا شيء عليه، وإن أراد أن يدخل مكة بغير إحرام لحاجة فله ذلك. وقال محمد في الجامع الصغير (ص ١٤٦): رجل دخل بستان بني عامر لحاجة فله أن يدخل مكة بغير إحرام، ووقته البستان، وهو وصاحب المنزل سواء، إن أحرما من الحل ثم وقفا بعرفة لم يكن عليهما شيء، انتهى۔

وقال السرخسي في المبسوط (٤/١٦٨): فإذا حصل بالبستان، ثم بدا له أن يدخل مكة لحاجة له كان له أن يدخلها بغير إحرام، لأنه لما حصل بالبستان حلالا كان مثل أهل البستان، ولأهل البستان أن يدخلوا مكة لحوائجهم من غير إحرام، فكذلك هذا الرجل، وهذا هو الحيلة لمن يريد دخول مكة من أهل الآفاق بغير إحرام، انتهى. وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (١/٣٩٥): وأما ميقات من كان داخل المواقيت خارج الحرم كأهل بستان بني عامر للحج والعمرة جميعا فمن دويرة أهلهم أو حيث شاؤوا من الحل، ولا يباح لهم دخول مكة بقصد الحج والعمرة إلا محرمين. وكذلك الآفاقي إذا حضر بالبستان والمكي إذا خرج من الحرم إليه وأراد أن يحج أو يعتمر فيكون حكمهما كحكم أهل البستان. وقال (١/٢٩٦): فأما من كان خارج الحرم داخل المواقيت إذا دخل الحرم لتجارة لا لقصد الحج والعمرة فإنه لا يلزمه شيء. وقال (١/٣٩٧): الآفاقي إذا صار من أهل البستان بأن قصد دخول البستان لا دخول مكة ثم أراد بعد ذلك أن يدخل مكة من غير إحرام له ذلك ولا يلزمه شيء، لأنه صار من أهل البستان حكما، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

23 Rajab 1440 / 29 March 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir

Facebooktwitterredditpinterestmail
Sidebar